رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لو شانتر: من حظنا أن ضربة البداية على ملعبنا .. والصحف تكشف خطة المباراة

ممدوح فهمى
لو شانتر
لم يعد هناك حديث فى الشارع الكروى الكونغولى حاليا سوى عن مباراة منتخب مصر فى الجولة الاولى من تصفيات كاس العالم، حجم التوقعات بين الجماهير هناك يرتفع بين لحظة واخري،والجميع ينتظر انطلاقة قوية وحصد النقاط الثلاث على حساب الفراعنة لاسيما ان المدير الفنى الفرنسى بيير لوشانتر قالها صراحة ان ما يترد عن عصر المنتخبات الصغيرة انتهي، والجميع حاليا قادر على خطف بطاقة التأهل الى مونديال روسيا 2018.

وقد حرص لوشانتر مدرب الشياطين الحمر كما يطلق على المنتخب الكونغولى خلال الفترة الماضية على اللعب بورقة الروح المعنوية والتركيز الشديد من اللاعبين، وهوما تجلى فى تصريحاته بالقول ان الحصول على نقاط مصر الثلاث يمثل عنق الزجاجة نحو تحقيق الحلم الكبير، لانه فى حالة النجاح فى هذه المهمة بالاضافة الى خطف نقطة من لقاء اوغندا التالى فان رصيده سيرتفع الى اربعة وينتظر بعد ذلك مواجهة غانا فى الجولة الثالثة بعد نحو عشرة شهور، وهى مدة كافية للاستعداد الجيد لهذا المنافس الخطير.

واضاف المدرب الفرنسى ان من حسن الحظ ان ضربة البداية للمنتخب الكونغولى على ملعبه ووسط جماهيره لان ذلك يمنحه الافضلية لتحقيق الفوز، مشيرا الى ان كل شيء يمكن ان يحدث فى المجموعة وشكلها فالجميع لديه الفرصة الى السفر لروسيا، بدليل نجاح توجو من قبل فى الحصول على بطاقة المونديال.

واكد المدير الفنى للشياطين الحمر أن الخبراء يضعون المنتخب غانا فى المرتبة الاولى بالنسبة لفرص الصعود، ثم منتخب مصر باعتبار ان هذا الثنائى الاقوى والاقرب لخطف البطاقة، وتناسى الجميع قسوة كرة القدم ومفاجأتها، ولا يمكن لاى انسان ان يتوقع اى شيء قبل انطلاق مباريات المجموعة خاصة مع انتهاء مقولة هذه منتخبات صغيرة، وانه شخصيا يركز على البداية القوية لانها سترفع الروح المعنوية للاعبيه من جانب بالاضافة الى الى وضعهم على الطريق نحو الصعود من جانب اخر خاصة ان اول جولتين تلعبان دورا اساسيا فى شكل المجموعة النهائي. واعترف المدرب الفرنسى بأن مواجهة الفراعنة مختلفة بالتأكيد من كافة النواحى عن لقاء لقاء غينيا بيساو فى تصفيات كأس الامم، وانه بالطبع سيدفع بالقوة الضاربة لديه من اللاعبين سواء المحترفين او المحليين، وان الباب لا يزال مفتوحا امام الجميع لاثبات وجودهم لانه ليس مجنونا حتى يستبعد اى لاعب مميز يمكن أن يفيده فى المشوار الصعب. وشدد مدرب الشياطين الحمر على انه لا يزال مقتنعا بعدم الارتكان فقط على النجوم المحترفين، وانه لابد من المنافسة بينهم وبين نظرائهم المحليين، والا يشعر اللاعب المحترف بانه ضامن لمركزه فى المنتخب بمجرد حضوره من الخارج. وكان المنتخب الكونغولى قد بدأ معسكره استعداد للقاء مصر يوم 26 سبتمبر الماضى فى برازافيل، حيث استدعى لوشانتر 36 لاعبا منهم 24 محليا و12 محترفا ليستقر على 23 لاعبا يخوض بهم المباراة، وظهر من التدريبات انه سيعتمد على خطة 5/3/2 لتأمين مرماه بالدرجة الاولي، بوجود خمسة مدافعين من بينهم ظهيرا الطرف محوران ولاعبان فى خط الوسط لنقل الهجمات بسرعة الى نصف ملعب المنتخب الوطني، مع وجود اربعة مهاجمين لايقاف سرعة الهجوم المصرى من الخلف والذى سيقوده محمد صلاح. وكان من ابرز اسماء المحترفين التى تضمنتهم قائمة المنتخب الكونغولى مارفين بودرى المحترف فى وارجيم البلجيكي، وفابريس اونداما نجم الوداد المغربى .. ومهاجم عثمان ليسبور التركى ديلرج دزون، وتيفى بيفوما هداف باستيا الفرنسي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق