رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بأقلامهم
التكريم «المفقود» لأبطال ذوى الإعاقة

إيفون الزعفرانى
عاد منذ أيام أبطال مصر المشاركين فى بطولة «ريو دى جانيرو» البارالمبية التى أقيمت بالبرازيل، حاصدين 12ميدالية مختلفة، ورافعين اسم مصر بالعالم كله، وتم تجاهلهم من وزير الشباب والمسئولين بعدم استقبالهم والاحتفاء بهم فى المطار مما أثار استياءهم واستياء جميع المصريين، لأن إهمال الأبطال الرياضيين من ذوي الإعاقة وعدم الأهتمام بهم وتقديرهم يدل على غياب المسئولية تجاههم على الرغم من أنهم يمثلون صورة حضارية ومكسبا لمصر على المستوى السياحي والأمني.

فهؤلاء الأبطال قاموا بالتسويق لبلدهم دون تكبد أى مبالغ مالية عالية، فعلي المستوي العام أوصلوا رسالة ايجابية عكس واقعهم السلبي أن مصر بها اهتمام بذوي الإعاقة، وجميعنا نعلم كم تكبدوا من جهد بالتدريب بأقل الإمكانات وبأماكن لا تصلح لأن يوجد بها بشر، وثابروا واجتهدوا وحصدوا الميداليات وهم يعلمون أنهم لن يحصلوا على ما يستحقونه من تقدير مادي.

كان أمام كل من هؤلاء الأبطال فرصة اللعب باسم أي دولة أخرى غير مصر، يتجنس بجنسيتها وتقدرهم ماديا ومعنويا، لكنهم لم يتخلوا عن بلدهم رغم كل معاناتهم بها على جميع المستويات، ولكن للأسف لم يجدوا من يقدر جهدهم وتضحياتهم، فلم يحصلوا إلا علي التجاهل في ظل وجود مسئولين لا دراية لهم بمعني المسئولية.

لذلك أوجه هنا رسالة لوزير الشباب، توجهك لاستقبال الأبطال بالمطار ليس تكريما لهم بل هو فى واقع الأمر تكريم لنفسك، إنك كنت ستنال شرف استقبال أبطال رفعوا اسم مصر عاليا بمحفل رياضي دولي كبير، وسيخلد إسمهم بحروف من ذهب فى العالم أجمع بجهدهم ومهاراتهم وتميزهم رغم انعدام الإمكانات.

ولهم أقول، كل مصرى يتمني أن ينال شرف مصافحتكم أيها الأبطال الأقوياء، فأنتم لا تحتاجون تكريما من أي مسئول، فقد كرمتكم مصر التى رفعتم علمها عالميا، وأسماؤكم ستبقى مخلدة مهما مرت السنوات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق