رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كيف تجعل ابنك متفوقا ؟

سحر الأبيض
تنمية شخصية الطالب والتطور التربوى والتعليمى هو من أهم أهداف الأسرة ومن أجل ذلك أقيمت ورشة عمل بأحد مراكز الارشاد الأسرى لمعرفة كيفية دعم الابن وتنمية قدراته العلمية والتربوية .

د.محمد أمين أستاذ علم النفس بكلية التربية جامعة عين شمس يقول :الأسلوب الأمثل للتحصيل الدراسى يتطلب معرفة الأم بالمواد الدراسية وامكانات طفلها وقدرته على تحصيلها ، والتخطيط لذلك عن طريق وضع الجدول المناسب له والمتنوع على سيبل المثال البداية باللغة ثم مادة الرياضة وبأسلوب تدريجى من الأسهل الى الأصعب لتنظيم المعلومات ..مع مراعاة حصول الطالب على فترة راحة لتجديد نشاط المخ عشر دقائق لكل ساعتين بشرط ألا تكون الراحة اللعب على التليفون المحمول أو مشاهدة التليفزيون لتحقيق الهدف من ذلك.

كذلك الاهتمام بالتغذية السليمة خاصة وجبة الافطار التى يجب أن تحتوى على الأطعمة الغنية بالسكريات والبروتينات التى تزيد من انتاج الأحماض الأمينية المسئولة عن تغذية المخ وتجديد نشاطه .

تشير «منى محمود» محاسبة : الواقع غير مطابق للنظريات فالمواد المطلوب تحصيلها تتطلب أوقاتا أكثر مما هو متاح مما يجعلنى أشعر بالعصبية وقد يصل الأمر الى عقاب ابنى بالضرب أو النقد بالألفاظ كى يفهم.

ويؤكد د.أمين ان أسلوب التربية بالألفاظ أو الضرب غير صحيح لأن النقد السلبى يهدم لا يبنى ويؤثر على شخصية الطفل مهما يحقق من نجاح فى الدراسة وقد يزيد من عناده ويرفض التعاون مع الأم فى المستقبل، فالهدف من التعليم هو اضافة قيمة تحمل الطفل المسئولية،ولا يمكن تجاهل تنمية الأخلاق فهى البداية الصحيحة للحالة الصحية النفسية .

وتتساءل «آمال حسن » : اذا كان العقاب مرفوضا فهل هناك أسلوب أخر لتعديل سلوكه وتحسين مستوى تعليمه؟.

يجيب د. أمين :من المتعارف عليه أن لكل شخص صاحب مهنة بصمة مميزة عن غيره يتركها وذلك من خلال تنمية مهاراته الشخصية وهذا هو المطلوب من كل أم تنمية الإدراك والالتحاق بدورات تنمية الشخصية وتربية الأبناء ،كذلك الاهتمام بقراءة الكتب المتنوعة وخاصة حياة المشاهير لاحتوائها على قيم تربوية ونصائح للمشاكل التى استطاعوا التغلب عليها ومن أشهرها كتاب حياة غاندى لأنه يحكى اختلاف الطبائع والديانات فى مجتمع الهند وكيف استطاع أن يوحدهم على الحب والسلام.

كذلك كتاب حياة طه حسين التى توضح كيف استغل امكانياته فى الحفظ و تعلم اللغة فأصبح عميد اللغة العربية على مستوى العالم العربى ،أيضا هناك الأفلام الهادفة والتربوية.

وأخيرا ينصح الأمهات بالبعد عن أسلوب تصيد الأخطاء والاعتماد على أساليب مختلفة لتعديل السلوك وتنمية المهارات الدراسية ، كأسلوب رسائل الشكر لغرس القيم الايجابية فى الأبناء كأن تكتب له فى ورقة صغيرة عبارات بسيطة «مثل ابنى انى أحب فيك: ....» وتضعها فى شنطة المدرسة أو على باب الحجرة ،فهذه الرسائل لها مفعول سحرى .

كما يحتل الحوار المباشر قبل النوم الصدارة فى علم التربية لما له من أثر فى تعديل السلوك السلبى لأن العقل الواعى فى ذلك الوقت يكون فى أضعف قدراته ،بينما العقل الباطن فى أقوى مستوياته فتظل الكلمات تتردد فى عقل الابن فيستيقظ عليها بنشاط وحماس حيث يمكن للأم استغلال هذه الفترة وتحكى القصص الهادفة أو تراجع معه المواد الدراسية التى تحتاج الى مجهود للاحتفاظ بها فى الذاكرة .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق