رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تطوير 70 منهجا دراسيا لأول مرة منذ ربع قرن !

الدكتور حازم محمود راشد مدير مركز تطوير المناهج
يبدأ من اليوم انتظام نحو عشرين مليون طالب وطالبة ، فى العام الدراسى الجديد الذى يشهد لأول مرة ومنذ نحو 25 عاما ، تطويرات واسعة فى نحو 70 منهجا دراسيا على مختلف المراحل التعليمية، فضلا عن عمليات الحذف التى شملت الحشو والتكرار الذى ظل عبئا دراسيا على الطلاب لسنين طويلة.

حيث شارك نحو 150 خبيرا ومتخصصا من أساتذة الجامعات وخبراء وزارة التربية والتعليم استجابة لدعوات تطوير وتحديث المناهج خاصة فى الرياضيات وفروع العلوم المختلفة ، فى إطار سعى الوزارة لتطوير المناهج المدرسية ، بما يتناسب مع متطلبات التنمية وتطلعات الشعب المصرى للنهضة العلمية والتعليمية ونبذ العنف والتطرف .ليشمل التطوير تعديلات وحذف فى المواد مابين 5 و70 % .

أكد الدكتور حازم محمود راشد مدير مركز تطوير المناهج أنه وفق توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرورة تحديث المناهج لمسايرة تطورات العصر ، تشكلت لجنة وزارية بقرار رئيس الوزراء لتطوير المناهج الدراسية، مكونة من وزراء الشباب والرياضة، والتعليم العالى والبحث العلمى ، والتربية والتعليم والتعليم الفني، والثقافة، وأمين عام المجالس التخصصية التابعة لرئاسة الجمهورية. لبحث تطوير المناهج الدراسية لكافة المراحل التعليمية، بما يتلاءم مع المعايير الدولية مع مراعاة القيم الأخلاقية والثوابت الوطنية المصرية، متواكبة مع جهود الوزارة وتقرير اللجنة القومية الخاصة بمناهج العلوم والرياضيات، ورأت اللجنة الاسترشاد برأى المنظمات التربوية الدولية فى تطوير المناهج . والاستعانة بمكتب منظمة اليونسكو فى القاهرة من خلال خبرائها المتخصصين فى مراجعة المناهج الدراسية المصرية فى ضوء مناهج بعض الدول المتقدمة ، تمهيدا لإعداد تصور حول الخطوات القادمة اللازم إتباعها لتطوير المناهج المصرية

وثيقة التطوير

وأضاف أنه بالنسبة لتطوير وتعديل وتنقيح مناهج مواد اللغة العربية، والتربية الدينية الإسلامية والمسيحية، والدراسات الاجتماعية، والفلسفة، والتربية الوطنية، وعلم النفس، والكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، وتكنولوجيا الصناعة. فقد ضمت لجان التطوير أساتذة من الجامعات، وباحثى المراكز التربوية، ومركز تطوير المناهج، ومكاتب مستشارى المواد، والموجهين والمعلمين، وممثلين عن المجتمع المدني. والذين تولوا مهمة تنقيح وتعديل هذه الكتب بما يتوافق مع طبيعة الطلاب فى كل مرحلة دراسية، وفى ضوء وثيقة المنهج، وبما لا يخالف قيم المجتمع المصرى وطبيعته. ، وبالفعل انتهت اللجان من عملها، وأجرت التعديلات على أكثر من 70 منهجا من المناهج الخاضعة للمراجعة، وهو ما سيظهر بصورة أوضح فى مناهج العام الدراسى الحالى والقادم. فى الوقت الذى أوصت فيه بعض اللجان بإعداد كتب مدرسية جديدة وإلغاء الحالية لبعض الصفوف الدراسية فى مواد دراسية ، لأن الاكتفاء بتعديل الكتب الحالية غير ذى جدوى.مع استمرار تنظيم حلقات نقاشية فى ديوان عام وزارة التربية والتعليم حول أهم ما توصلت إليه هذه اللجان، ووفق التوصيات ستطرح مسابقتان لتأليف كتاب للدراسات الاجتماعية للصف الثالث الإعدادى وكتاب للتاريخ للصف الثالث الثانوي، وتطبق مناهج الكتابين على الطلاب خلال العام الدراسى فى العام القادم مشيرا إلى أن هناك نماذج من التعديلات التى أجريت على المناهج الدراسية المختلفة ففى مادة اللغة العربية للمرحلة الابتدائية شمل التطوير حذف بعض النصوص التى كانت تمثل مشكلة لدى التلاميذ،.وشمل التطوير للمرحلة الإعداديةإيضاح المفردات الجديدة فى الدروس وكذلك بعض مواطن الجمال فى النصوص الشعرية وربط الصور المستخدمة فى الكتب بالمحتوى.

مشيرا إلى أن أسس تطوير المنهج تكون مبنية على مادة علمية سليمة، تراعى أن يكون لكل صف دراسى نموا للصف الذى يسبقه، وأن تناسب المرحلة العمرية للطالب ، مع ضرورة مراعاة التكامل بين المواد بلا تكرار مثلما كان يحدث بين مواد التاريخ أو اللغة العربية أو التربية الدينية، كما تراعى فى مواد الكيمياء أو الفيزياء أو الأحياء ارتباط المنهج بالتطورات العلمية الحديثة لنفس المنهج، وكذلك مناهج الدراسات الاجتماعية وارتباطها بالزيادة السكانية. فالتطوير بالمنهج يعنى ارتباطه ببيئته، و قضايا الدولة والمجتمع ، و دور المركز الأساسى هنا هو وضع الإطارات العامة للمناهج لجميع المراحل التعليمية فى كل المواد الدراسية ، فى خريطة تحدد المستوى المطلوب لكل طالب فى نهاية كل منهج، بما يشبه البناء المتصل بما قبله وما بعده، ووضع قواعد ومواصفات تأليف الكتب الدراسية ونشر الوعى بين التلاميذ والمعلمين من خلال دليل الأنشطة للتوعية بالقضايا العامة مثل زيادة السكان ، ومواجهة خطر المخدرات وغيرها من القضايا من خلال المناهج .

وأشار مدير مركز تطوير المناهج الى إن هناك شاغلا كبيرا أمام المركز لإعداد محتوى جديد لمناهج العلوم والرياضيات بالمدارس لتلبى المتغيرات الجديدة فى المعرفة العلمية والاتجاهات الحديثة فى تدريس المادتين وأن الوزارة أنجزت شوطا كبيرا فى هذا الاتجاه ، وعقد المركز ورشة عمل للتركيز على تعليم وتعلم العلوم والرياضيات ، وتنمية مهارات التفكير ومهارات اتخاذ القرار والمهارات الحياتية، ومراعاة الاتجاهات العالمية المعاصرة فى محتوى المنهج ، وما يتضمنه من معارف ومفاهيم ، والاهتمام بالجانبين المهارى والوجدانى للطالب والتركيز على الأنشطة المرتبطة والتى تجعل المتعلم محور التعليم، وكذلك التركيز على الأنشطة التى تراعى وتنمى مستوى الذكاءات المتعددة للدارس، ودمج مفاهيم النانو تكنولوجى فى مناهج العلوم والرياضيات. وأن 12 جامعة مصرية رشحت نحو 150 من الأساتذة المتخصصين فى المناهج وطرق تدريس العلوم، والمناهج وطرق تدريس الرياضيات، والكيمياء، والفيزياء، والبيولوجيا، والرياضيات. للمشاركة فى مراجعة مناهج العلوم والرياضيات المصرية فى ضوء مناهج الدول المتقدمة، كما صدر قرار وزارى بتشكيل لجنة لتقييم مستوى مناهج العلوم والرياضيات بجميع مراحل التعليم قبل الجامعى فى ضوء المناهج التى تدرس ببعض الدول الأجنبية المتقدمة مثل إنجلترا وألمانيا وفنلندة، وتقديم مقترح لتطوير تلك المناهج أو إعادة النظر فيها ، وتوصلت اللجنة لمجموعة من النتائج المهمة التى يجرى تنفيذها بما يتناسب وظروفنا المحلية .

مفاهيم تطوير المناهج

وأوضح د. حازم راشد أن تأليف المنهج يبدأ من العام المقبل على أن يدرس الكتاب الجديد للطلاب بدءا من العام الدراسى 2019،2018، والذى يجرى تأليفه استنادا لأدلة تأليف وضعها خبراء بمركز المناهج والوسائل التعليمية، وبعد انتهاء تأليف المنهج يخضع لأدلة التحكيم الموجودة بالمركز، حيث إن هناك درجات معينة لا بد أن يصل إليها المنهج الجديد للتقييم ، للموافقة عليه واعتماده كمنهج جديد للطلاب، لأن إعداد المنهج وتنفيذه وتقويمه وتطويره لم يعد يسير فى اتجاه واحد من أعلى لأسفل، بل أصبحت عمليات يشترك فيها كل القائمين على أمر المنهج من مخططين ومنفذين ومتابعين ومقومين بدرجات مختلفة. ذلك لأن المدرسة المصرية عموما والمناهج المصرية خصوصا تواجه تحديات عديدة، ونعتقد أن واحدا من أهم سبل مواجهة هذه التحديات أن نستمع لأطراف العملية التعليمية المرتبطة بالمنهج المدرسى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق