رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تكنولوجيا السلاح
الطوربيد الطائر ..حقيقة أم خدعة؟

إعداد ــ طارق الشيخ
تنافس حاد من أجل السيطرة علي البحر فوق السطح وتحته أيضا هذا باختصار هو حال التوجه المتبادل بين الولايات المتحدة وروسيا والصين فى الآونة الأخيرة.

فردا على سياسة الصين وروسيا وكوريا الشمالية ببناء غواصات نووية، شرعت الولايات المتحدة مؤخرا فى تسريب معلومات عن تطوير المنظومة الصاروخية البحرية الجديدة المعروفة اختصارا باسم «هاوك» HAAWC ـ وهو إختصار لـ

«High Altitude Anti-Submarine Warfare Weapon Capability»

وهى المنظومة التى تهدف إلى تحييد التهديد الذى تستشعره الولايات المتحدة من قبل الغواصات الروسية والصينية.

وكان موقع «ديفنس نيوز» قد ذكر أن الصاروخ البحرى «هاوك» «HAAWC» الذى تعكف واشنطن على إنتاجه حاليا هو عبارة عن طوربيد طائر، لديه نظام توجيه بالأقمار الاصطناعية «جى بى إس» وحينما يقترب الصاروخ من سطح المياه تتغير منظومة التشغيل لدخول المياه بشكل سلس على هيئة طوربيد، ليستمر فى تتبع هدفه بدقة. ويستطيع هذا الطوربيد الطائر التحليق على ارتفاع 30 ألف قدم، والطيران فى الجو لمسافات طويلة.

من جانبهم علق الروس على التطوير الأمريكى للسلاح الجديد بأنه من الناحية النظرية، قادر حقا على تحسين نظام الدفاع الأمريكى المضاد للغواصات. فإطلاق الطوربيد من طائرة تحلق على ارتفاعات عالية فعال أكثر من إلقائه باستخدام المظلة، كما أن دقته فى إصابة الأهداف تكون أكبر، المهم هو الكشف عن غواصة العدو وتنفيذ عملية «إطلاق» فى الوقت المناسب.

ولكن شكك الروس فى تسريبات واشنطن حول جميع الخطط الواردة لتطوير الطوربيد الطائر. وفند الروس شكوكهم بأن «الطوربيد الطائر» بكل بداهة لا يمكنه أن يحتوى على أي ديناميكية هوائية، ولا وقود كاف ليطير لمسافات بعيدة.

وشرع الروس فى السخرية من السلاح الجديد بالقول إن : «شكله الخارجى مشابه لسلاح صنع فى زمن الحرب العالمية الأولى أو الثانية، وكأنه صنع بهذا الشكل بسبب عدم توافر الخامات اللازمة»!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق