رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

تدشين فرقاطة «الفاتح» فى فرنسا

لوريان ـــ نجاة عبد النعيم
شهدت مدينة لوريان الفرنسية -أمس الأول- مراسم تدشين الفرقاطة جويند شبحى المصرى بحضور قائد القوات البحرية المصرية الفريق اسامة ربيع ونظيره الفرنسى وملحق الدفاع بسفارة مصر بباريس العميد طيار أيمن المقدم،

ونائبه العقيد خالد العسكرى والوفد العسكرى المصرى الموجود بفرنسا لذات الحدث بالاضافة الى نخبة من قادة القوات البحرية الفرنسية وممثلى شركة DCNS المصنعة وعمال الميناء.

وبعد ان تفقد القادة المصريون والفرنسيون جويند المصرى تم إنزالها للمياة لتدخل فى مرحلة التجهيز والاستعداد من النواحى التسليحية والإلكترونية.

الجدير بالذكر ان جويند شبحى المصرى قد أطلقت عليها القوات البحرية المصرية اسم «الفاتح» وخرجت من ورشة بناء السفن ليلة امس للتجهيز والإبحار الى مياه مصر الإقليمية فى نهاية العام القادم 2017.

وحسب مانقلته صحيفة لو ماريان «le marin» الأسبوعية الفرنسية المتخصصة فى هذا الشأن فإن 300 مهندس وخبير فنى مصرى - تقريبا - موجودين بمدينة لوريان القائمة بخليج جاسكونى فى المحيط الاطنطى قد جاءوا لتلقى التدريب،على «الفاتح» المصرية ،ذلك فى إطار نقل تكنولوجيا التصنيع و البناء.

وبموجب العقد الموقع بين الجانبين المصرى والفرنسى تاتى الفرقاطة أول كورفيت جويند شبحى مصرى «Gowind 2500»، ضمن صفقة تعاقدات البحرية المصرية على 4 قطع بحرية من نفس الطراز ،ومن بينهما 3 قطع تصنيع محلى بترسانة الإسكندرية البحرية و التى بدأت فى تصنيع أول كورفيت لها خلال شهر أبريل الماضي.

وحسب لو ماريان فإنه جار التفاوض على قطعتين إضافيتين ليصل العدد المتعاقد عليه إلى 6 قطع بحرية .

- وصنعت الفرقاطة «جويند» من الصلب الأحادى ، وتمثل فئة جديدة من السفن القادرة على ارتياد المحيطات والتى تم تطويرها لتتناسب مع جميع العمليات والمهام الساحلية والبحرية والتى تتراوح بين محاربة القرصنة وعمليات السيطرة البحرية، وتضم عائلة «جويند» سفنا بطول 85 م إلى 102م، تستخدم «جويند» فى نشر المركبات بدون طيار «الطائرات»، والمركبات السطح من دون طيار «USV» وطائرات بدون طيار تحت الماء ، وبها منصة خلفية لفئة من طائرات الهليكوبتر 10 آلاف طن أو العمليات من دون طيار، المركبات الجوية «الطائرات بدون طيار»،وتحتوى على منصة نظام سلاح تتكون من رادار متعدد الوظائف، ومنصة للصواريخ المضادة للسفن، ويستند نظام الدفع على الجمع بين الديزل والديزل «CODAD، تضم «سونار» متطورا ذا قدرة محسنة على التسلل والبقاء ورادارا صغير المقطع ذا بصمة رادارية ممتازة، تزيد من كفاءته القتالية السطحية كما تم إلحاق منصة مضادة للصدمات تم بناؤها وفقًا للمعايير العسكرية ويمكن تشغيلها من قبل طاقم محدود لخفض تكاليف التشغيل، وتم تصميمها لتحقق توفير الغرف، بحسب عدد الطاقم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    Eghyptian/German
    2016/09/19 10:27
    0-
    1+

    فائدة للفرقاتتات وحاملات الطائرات التي تخرج من الخدمة
    ربما تكون فكرة بعيدة لكن في المستقبل كل شئ جائز ,استخدام حاملات الطائرات التي تخرج من الخدمة وركنها بالبحور كامطار بحري لهبوط وصعود الطائرات الحربية وربما للمدنية الصغيرة للجزر السياحية وبرجات البترول,وعيقبال يارب تؤآمة جميع القطع البحرية فوق وتحت الماء,وصباح الخير يا مصر
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق