رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«القلعة»

تكتبها ــ آمــــال بكيـر
د. إيناس عبدالدايم ونسمة عبدالعزيز بعد حفل مشترك لهما خلال المهرجان
أهم مهرجان موسيقي للأوبرا من المهرجانات التي حضرت عددا ليس بالقليل منها هو مهرجان القلعة للموسيقي الذي تقيمه دار الأوبرا المصرية منذ عدة سنوات.. تم خلالها تطويره اكثر من مرة.

هذا المهرجان بدأت تكونه لدي المايسترو مصطفي ناجى الذي كان مديرا لدار الأوبرا وقتها.
ولعل وأحدا من أهم أسباب إحساسي بأهمية هذا المهرجان.. انه يقام في القلعة حيث يحيط بها عدد من الأحياء الشعبية بالاضافة لسهولة الوصول إليه من المناطق الأخري لوقوعه نهاية طريق عريض يصل وسط البلد بهذا المهرجان.
يقام باستمرار في فترة الصيف حيث الجو في المناطق المرتفعة بالقلعة أقل فى الحرارة ربما اكثر من درجتين عن المناطق الأخري تعد به مقاعد للعديد من الزوار المتفرجين الذين يسعون إلي المهرجان للاستمتاع بفن يجمع معظم المصريين علي تذوقه وهو الموسيقي وبالذات الغناء.
يحتل الجمهور كل مقاعد مكان الاحتفال الأثري البديع ليشاهدوا ويستمعوا إلي الموسيقي والغناء المحبب إلي معظم المصريين.
ربما إهتمامي بهذا المهرجان لا يرجع فقط إلي المكان الأثري الذي يقام فيه ولكن لتمكن عدد سكان المناطق المجاورة له من الحضور والاهتمام بتذوق الفنون التي تصل إليهم وربما تغيب عنهم طوال العام.
من هنا لا أدري إذا كان من الممكن زيادة أيام إقامته حتي تتاح الفرصة لكل المهتمين بالاستمتاع بالفن أن يحصلوا علي زيادة في الحفلات وأيضا المطربين.
بعض السنوات كانت أوركسترا القاهرة السيمفوني تقدم عروضها فيه, ولا أتعجب من الاهتمام الذي يبدو علي وجوه المتفرجين خاصة إن الموسيقي الكلاسيكية ربما لا تدخل في اهتماماتهم أو الاستمتاع بها.
وهنا أذكر حفلا أقامته وزارة الثقافة في وكالة الغوري وكان الحضور كلهم من منطقة الخليفة والدرب الأحمر وأذكر وقتها كان قائد الأوركسترا هو المايسترو الراحل يوسف السيسي.
بعد ذلك كانت لأوركسترا القاهرة السيمفوني مجموعة زيارات حضرها كعازف الفنان رمزي يسي مصاحبا للأوركسترا في العام الذي تولي فيه نائب رئيس الأوبرا وكان ذلك وقت إدارة مصطفي ناجي.
في أسوان وفي قنا وفي سوهاج ثم في اسيوط وكانت الجماهير ربما مستمتعة بأنهم أمام فن لم يصل إليهم من قبل أو أنهم أمام عمل فني يجب احترامه فكان السكون الكامل والاهتمام الذي بدا علي وجوه أبناء الصعيد. إنها الجولة الأولي والأخيرة التي قام بها الأوركسترا السيمفوني هذه الجولة الصعيدية.
،إذا كان لدي اهتمام بزيادة عدد المهتمين بالفن فإن ما تقيمه أيضا د. إيناس عبدالدايم رئيس الأوبرا من الحفلات العديدة في المسرح المكشوف بدار الأوبرا خلال الصيف هو مكسب بكل تأكيد لتقديم العمل في شبه تواصل طوال العام بينما كانت هذه الفترة في الماضي.. أي منتصف الصيف هو الوقت الذي يتم فيه تجديد دار الأوبرا وانقطاع نشاطها خلال أجازتها السنوية. كنت أفضل أن يكون هناك حفل واحد لأوركسترا القاهرة السيمفوني،

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق