رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

51منطقة تبحث عن حل

المنوفية :محمد العيسوى
تنتظر نحو 51 منطقة عشوائية بمحافظة المنوفية التطوير بعد أن تم البدء منذ6 سنوات فى تطوير11 منطقة من بين 62 منطقة عشوائية على مستوى المحافظة.

هذا ما أكده المهندس مختار الخولى سكرتير عام محافظة المنوفية، وقال إنه يجرى حاليا تطوير9 مناطق عشوائية من خلال خطط المحافظة وسيتم تطوير43 منطقة عشوائية من خلال صندوق تطوير العشوائيات التابع لمجلس الوزراء وفق مخطط التطوير الذى وضعته المحافظة لتوفير حياة آمنة لأهالى العشوائيات.

وأوضح الخولى أن جملة المبالغ التى تم صرفها على تطوير تلك المناطق بداية من عام1998 وصلت الى 48 مليونا و952 ألف جنيه من ميزانية الخطة الاستثمارية للمحافظة واستفاد منها أكثر من100 ألف مواطن حيث تم توفير الخدمات الأساسية والمرافق من مياه شرب وكهرباء وصرف صحى منهم 56 ألفا و43 مواطنا تم توصيل الكهرباء لهم و31 ألفا و696 حالة تم توصيل مياه الشرب النقية اليهم علاوة على توصيل خدمة الصرف الصحى الي22 ألفا و69 مواطنا.

وأشار سكرتير عام المحافظة إلى أن خطة تطوير العشوائيات مازالت مستمرة وفق برنامج زمنى للنهوض بأهالى تلك المناطق ويتماشى ذلك مع توفير المتطلبات اليومية لهم وحل مشكلاتهم الملحة فورا.

يقول طارق الحداد رئيس جمعية حقوق الانسان إن المناطق العشوائية بالمنوفية تفتقر إلى تقديم الخدمات الأساسية والمرافق والأهالى يعيشون فى القرون الوسطى ، فلامياه شرب نقية أو صرف صحى مما يؤدى الى انتشار الأمراض بين الأطفال وانتشار أكوام القمامة وتسرب التلاميذ من التعليم.

ويشير طارق الحداد إلى انتشار ظاهرة مرور كابلات الكهرباء أعلى المنازل بالمناطق العشوائية داخل مركز قويسنا وقيام الأهالى برفعها فوق أسطح المنازل بعروق الأخشاب مما ينذر بحدوث الحرائق خاصة خلال فصل الشتاء المقبل علاوة على نفوق العديد من المواشى أسفل تلك الكابلات.

هانم موسى تقول إنها تسكن بالعشش منذ 25 عاما وتعيش حياه غير آدمية هى وأولادها داخل حجرة واحدة ولا يوجد مصدر رزق لهم إلى جانب محاصرة القمامة ومياه الصرف الصحى لهم وانتشار الحشرات والعقارب.

وأكد سمير بسيونى أنه يسكن بالعشوائيات منذ26 عاما وأنه لا يملك مقدم أى وحدة سكنية مضيفا أن السكان يعانون من العديد من المشكلات اليومية وفى مقدمتها أعمال البلطجة والمعارك بالسنج. خلاصة القول إنه على الرغم من قيام صندوق تمويل العشوائيات بدعم محافظة المنوفية لتطوير المناطق العشوائية فإنه لاتزال المناطق العشوائية داخل المحافظة تئن بمشكلاتها فلا تزال تلك المناطق عبارة عن منازل من الطين والغاب وتمثل قنبلة موقوتة قابلة للانفجار فى أى لحظة حيث تفتقد الخدمات الأساسية من مياه شرب نقية وكهرباء وصرف صحي علاوة على عدم تمهيد طرقها وشوارعها والتى تظل حائلا دون دخول سيارات الاسعاف أو المطافئ اليها فى حالات الضرورة التى تستلزم ذلك علاوة على عدم وصول المسئولين إليها، ولاتزال 51 منطقة فى انتظار التطوير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق