رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قضية
المرأة والسياسة فى الفكر الإسلامى

يوسف عبده
هذا الكتاب يقدم مؤلفه بين صفحاته رؤية موضوعية لموقع المرأة فى الإسلام والسياسة وما ينبغى أن تكون عليه فى عالمنا المعاصر من خلال 7 فصول عرج خلالها الكاتب د. رفعت الضبع، ليبرز تكريم الإسلام للمرأة ويبطل اتهامات أعداء الإسلام ليكون هذا الكتاب إضافة حقيقية للمكتبة الإسلامية ولكل باحث أو باحثة تريد التزود بالعلم والمعرفة فى هذا الشأن.

ويؤكد الكتاب عبر فصوله أنه لم تحصل المرأة فى أى عصر على مدى العصور السابقة مثلما حصلت على حقوقها بعد أن بزغ فجر الإسلام وأشرقت أنواره ورسخت أصوله ورفت ظلاله لما شرع لها من الحقوق ما لم يكن موجودا من قبل.

وإذا كان للمرأة العربية فى عهد جاهليتها بعض الفضائل المكتسبة ومواهبها الموروثة وحقوقها التى حصلت عليها، إلا أن العرب كانوا ينظرون إليها نظرة احتقار وذل, وهى كذلك كانت بلا قيمة فى كل الأمم التى سبقت عصر الإسلام وبلغت الاستهانة بها لدرجة لا يصدقها عقل ولا يتحملها قلب، حيث أوجب البعض حرق المرأة المتزوجة فور وفاة زوجها أو أن تدفن معه، فلا يحق لها الحياة بعده.

هكذا كانت ترى بعض الشعوب القديمة. وكان عند العرب أيضا قبل ظهور الإسلام حسرة وندامة لمن تنجب له امرأته بنتا، فسواد وجهه يبدو للناس وهو كظيم يتوارى من عار إنجابه أنثي. ويأتى الإسلام ويضرب بالمرأة المثل فى قوله تعالى «وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ». جاء ذلك فى سورة التحريم آية11 بما يؤكد حرص القرآن الكريم على ذكرها كنموذج لصلاحهن وإيمانهن وهذا أفضل تكريم للمرأة.

كما أعاد الإسلام للمرأة حقها فأنصفها وخاطبها بمثل ما خاطب الرجل فى قوله تعالى «مَنْ عَمِلَ صَالِحًاتمِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً». وفى الميراث أيضا فى قوله تعالى «لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا».

ونجد أيضا أن آخر وصايا الرسول الكريم «صلى الله عليه وسلم» قبل وفاته: «ألا واستوصوا بالنساء خيرا» كما قال «رفقا بالقوارير».





الكتاب: المرأة والسياسة فى الفكر الإسلامى

المؤلف: د. رفعت الضبع

الناشر: دار التحرير للطباعة والنشر

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق