رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

ميناء القاهرة الجوى فى رحاب الفنون الجميلة

رانيا الدماصى
فى حضرة الفكر والإبداع.. ورحابة الفن وتمرسه. تبقى كلية الفنون الجميلة، منذ نشأتها عام 1908 على يد الأمير يوسف كمال وحتى الآن، كيانا تنويريا ومنارة فنية ترقى لمستويات التشكيل الإبداعى الحر بتخريج قامات ورواد للفن، كما تحرص دوما على المشاركة المجتمعية فى خدمة المجتمع المدنى محليا وإقليميا وعالميا.

واليوم نحن بصدد مشاركة فعالة فى أحدث المشروعات، حيث تلعب الفنون الجميلة كعادتها وتحت رعاية الدكتورة صفية القبانى عميدة الكلية، دورا كبيرا فى تجميل صالات السفر والوصول بمبنى2 الجديد بمطار القاهرة الدولى، وذلك بالتنسيق مع شركة ميناء القاهرة الجوى.

ليعد حدثا جديدا يحسب لمركز كلية الفنون الجميلة للاستشارات بالقاهرة. «وهو مركز ذو طابع خاص لخدمة المجتمع وتنمية موارد الكلية وبيت خبرة تشمل على خبرات جميع أساتذة الكلية»، والذى ترأسه حاليا الدكتورة أمال عبده رئيس قسم العمارة بالكلية.

جاءت فكرة المشروع حينما عزمت شركة ميناء القاهرة الجوى على تجميل مبنى2 الجديد، حيث شكلت فى البداية لجنة من مختلف قطاعاتها، وقامت بزيارة للكلية لمشاهدة الأعمال التى تتماشى مع طبيعة المكان وكيفية الاستعانة بها فى إعداده وتجميله، ومن ثم تم تشكيل لجان مشتركة من الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية وكلية الفنون الجميلة، وتمت عملية الاختيار دون اى تدخل من قبل الكلية، حيث قدمت الأعمال غير مقترنة بأسماء القائمين عليها تحقيقا لمبدأ عدم المجاملات والموضوعية.

وقد أكدت الدكتورة صفية القبانى، ان المنافسة كانت شرسة جدا بين الأعمال المقدمة نظرا لتميز أساتذة الفنون الجميلة، سواء على المستوى الفكرى أو الابداعى، وان عملية الاختيار جاءت بواسطة إدارات وقطاعات ميناء القاهرة ومستشاريهم، وتمت الممارسة بيننا فى الأسعار فقط، قالت القبانى «نحن كلجنة استشارية ضمت الدكاترة احمد حسنى، احمد جاد، أمال عبده وهانى حسنى لم نشارك آو نقدم اى أعمال لنا تحقيقا لمبدأ الحيادية».

حظى 40 عملا إبداعيا بالمشاركة فى ذلك المشروع حيث تنوعت ما بين أعمال نحتية وجدارية ولوحات زيتية ومائية لتجدها وهى تحاكى تارة ثقافتنا وأحياءنا الشعبية، وتارة المناظر الطبيعية وأخرى الحضارة الفرعونية والإسلامية المصرية، قدمت الأعمال برؤى متعددة ومختلفة ومعالجات تقنية حديثة، وقد اتخذت مدارس فنية متعددة كوسائل للتعبير الفنى، من بين الفنانين المشاركين، د.محمد العلاوى، د.أحمد نبيل، د. محمد غالب، د.طاهر عبدالعظيم، د.إيهاب الطوخى، د.شريف هنداوى، د.سامح البنانى، د.هبه عبدالحفيظ، د.فاطمة عبدالرحمن، د.نبيل متولى، د.عادل شعبان، ود.عماد رزق. وقد خصصت اغلب الأعمال الزيتية لصالة كبار الزوار, وأضافت القبانى: ننتهى حاليا من تركيب الأعمال استعدادا للافتتاح التجريبى أو المبدئى والمقرر وفقا لتصريحات الإدارة الهندسية وقد ارتبطنا بموعد الافتتاح أول سبتمبر، أما عن الافتتاح الرسمى فتحديد ذلك الأمر يرجع إلى شريف فتحى وزير الطيران والمهندس محمد سعيد رئيس هيئة ميناء القاهرة الجوى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق