رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رؤية
الفضاء المصرى.. سيرة ذاتية وفكرية

د. مصطفى عبد الغنى
قرابة قرن من الزمان يحاول صاحب هذا الكتاب إعادة رصد الواقع فى مصر كمركز حيوى مؤثر فى العالم، وهو الرصد الذى حاول به تفسير الواقع حين قضى كل هذه الفترة او معظمها فى الطيران وشركات الطيران فى شتى انحاء العالم حتى قيام ثورة 30 يونيو2013.

إن أحمد عصمت الجمال, وهو مهندس طيران مدنى جال العالم كله خاصة اليابان حيث أنشأ فيها شركة الطيران قبل أن يقيم باليابان لسنوات, يردد دائما: «لقد أصبحت هذه السنين أعز فى ذاكرتى من السنين التى تلتها، لأنها قادتنى لاحترام وتقدير ودراسة هذا البلد العظيم، الذى يجب أن يكون موضع دراسة عميقة لأنه قدوة حقيقية للدول النامية فى منطقتنا».

والواقع أن أهمية الدراسة لا تعود إلى تسجيل هذه الرحلات ومسارها بعفوية شديدة وحسب، بقدر ما هى رصد أمين لمشاكل مصر وقضاياها، وهى مشاكل وقضايا يمكن الخروج بها من الرؤية البعيدة لهذا الفضاء بين مصر واليابان، وهوما يتمهل عندها بملاحظات غاية فى الأهمية.

من ذلك أن أهم هذه القضايا محو الأمية؛ فكثيرا ما نسمع أن الطريق إلى محو الأمية يمتد من عصر محمد على حتى اليوم دون اتخاذ خطوات إيجابية فى ذلك فى حين أنه فى فترة الميجى باليابان 1865-1912 تم القضاء على الأمية خلال عشرين عاما فعلا وليس كلاما للغة من أصعب اللغات فى العالم، أما فى مصر، فلم يتمكن أى عهد من العهود، فى القضاء على الأمية، ولكنا سعداء بالديموقراطية وهنا يشدد متسائلا: «هل يمكن تطبيق الديموقراطية مع شعب نصفه أمى؟».

من ذلك التنبه للوضع الاقتصادى؛ فبعد أن يشيد بالرئيس عبد الفتاح السيسى، فقد أعطى صوته له فى الانتخابات، يلفت النظر إلى أن تحمل المسئولية لا يتوازى مع إخلاص الرئيس ووعيه، فالشعب يهمه أسعار المعيشة وأكثرها تضاعف ثمنها وانخفض سعر الجنيه المصرى وأصبحنا فى حاجة لحلول جذرية مما يدفعنا إلى التنبه إلى أنه ليس أمام الشعب المصرى اليوم سوى التفرغ للعمل الجاد والمنتج ورفع مستوى المعيشة للفقراء وهم غالبية الشعب، لأن هذا حق لهم ومصر ليست دولة فقيرة ومواردها بلا حدود وموقعها الجغرافى، وجوها كلاهما ثروة والعمل على إعادة النظر فى كثير من مؤسساتنا ومواقفنا ويرصد من الاسباب التى يجب اتباعها لنهضة مصر، إعادة النظر للتجارب والنظريات القديمة التى تزيد الوضع سوءا.

وهو هنا يشدد على أن «وضع برنامج زمنى لمحو الأمية» بعد هذا التاريخ يمكن أن يمنح للأمى حق الانتخاب أو التعامل مع الجهات الرسمية ولا بأس هنا من إعادة النظر إلى القطاع العام ونشر ميزانياته وهو ما يؤدى إلى «زيادة دخل الحكومة من حصيلة البيع ومن الضرائب التى تستحق عليه بدلا من الخسائر والاختلاسات» وهو ما يقال بشكل ما بخصوص الدعم.

ومن أهم القضايا أيضا، أن الاهتمام بالعقيدة الإسلامية فى جوهرها الحقيقى هو ما يجب معه «الدعوة للدين الإسلامى الصحيح وتجنيد أكبر عدد من الفقهاء ورجال الدين فى المدن والقرى وشرح تعاليم الدين الإسلامى السمح» لماذا ؟ «لأن إصلاح العقول خير من قتلها».



الكتاب: الطيران التجارى المصري

المؤلف: أحمد عصمت الجمال

الناشر: مركز الأهرام للنشر 2016

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق