رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

محور روض الفرج..يسابق الزمن

تحقيق: كريمة عبد الغنى - تصوير: محمد ماهر
بعيدا عن صخب الإعلام ولعن الظروف في وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الأثير ، هناك رجال يعملون في هدوء وصمت بهمة وعزيمة متناهية في مشروعات عملاقة ترسخ أساسات الدولة المصرية الحديثة وتمهد الطريق لنشأة استثمار قوي في كل المجالات.


«تحقيقات الأهرام» قامت بزيارات للعديد من مواقع العمل بهذه المشروعات ، وأمضت فيها ساعات ، مع العمال والفنيين والمهندسين ، وشاركتهم لحظات السعادة وهم يصنعون مستقبل أبنائهم الجديد بسواعدهم الكريمة ، وجولتنا في هذه المشروعات تكشف كم الانجاز فيها وتوقيت الانتهاء منها .

«محور روض الفرج» واحد من هذه المشروعات القومية العملاقة ، يمتد من منطقة شبرا عبر الدائري ، ويرتبط بطريق مصر الإسكندرية الصحراوي حتي يصل لمنطقة الضبعة والساحل الشمالي ، وتتعدي تكلفته المليارات ، يجري العمل به علي قدم وساق بسواعد مصرية خالصة ، يسابقون الزمن من أجل تنفيذه وفق الجدول الزمني المحدد لهم ، وفق مرحلتي التنفيذ ، وشارك فيه عدد من الشركات المصرية ، تتولي شركة المقاولون العرب أصعب مراحله ، والتي تشمل عملية إنشاء الكوبري المعلق فوق النيل الشرقي بمنطقة شبرا ، وقد قامت «تحقيقات الأهرام» بزيارة لموقع العمل ، للوقوف علي مراحل العمل وحجم الانجاز ، وتوقيت الانتهاء من هذه الأعمال وخاصة أنها تتم في منطقة حيوية وتشهد كثافة مرورية ضخمة .


في البداية التقينا المهندس حسين عبد المقصود،رئيس قطاع الكباري ومدير مشروع محور روض الفرج، الذي أوضح أن المحور يبدأ من طريق مصر الإسكندرية الصحراوي حتي منطقة شبرا، وسوف يساعد في تحقيق سيولة وسرعة لحركة المرور، بحيث سيسهم في نقل الكثافة المرورية من منطقة شبرا وإرسالها لطريق السويس والمنطقة الشرقية في القاهرة، وتخفيف الضغط علي منطقة وسط البلد وميدان لبنان، بحيث ستتمكن السيارات من السير بداية من منطقة شبرا إلي الطريق الصحراوي، وفي خلال ربع ساعة تصل لبوابة الإسكندرية دون الحاجة لدخول ميدان لبنان أو محور 26يوليو .

مراحل العمل

وقال إن هذا المشروع تم تقسيم العمل به إلي مرحلتين، الأولي أوشك العمل فيها علي الانتهاء خلال أسابيع معدودة، وتشمل المنطقة من طريق مصر الإسكندرية الصحراوي عند الكيلو 40حتي الدائري، وهذه المرحلة عملت فيها عدة شركات، وقامت شركة المقاولون العرب بإنشاء كوبري بالكيلو 40 فقط، ونهاية هذه المرحلة تتمثل بالربط بالدائري فتتولي المقاولون العرب العمل فيها.

أما المرحلة الثانية التي يستكمل العمل فيها من الدائري حتي منطقة شبرا، فمن المقرر الانتهاء منها خلال 2017، والعمل في هذه المرحلة ينقسم إلي خمس مناطق: الأولي في منطقة الدائري وربطها بالنيل، والثانية بالنيل الغربي وجزيرة الوراق، والنيل الشرقي، ثم منطقة شبرا، والخمس مراحل، يجري العمل بها بالتوازي وفي توقيت واحد، ونسبة الانجاز حتي الآن تتعدي 20% .


والتكلفة الإجمالية لهذه المرحلة تصل الي 5مليارات جنيه، من بداية الربط بالدائري حتي منطقة شبرا التي يبلغ طولها ما يزيد علي 13كم بما فيها مداخل مطالع الكباري والمنازل، وتتولي شركة المقاولون العرب العمل في هذه المرحلة، وبذلك القطاع الذي يعد من أصعب الأعمال في المحور، ولاسيما ان المحور بهذه المنطقة يعبر النيل في الاتجاهين الشرقي بشبرا والغربي وجزيرة الوراق، وكافة الأعمال بهذه المنطقة تتم بواسطة لنشات ومراكب وعبارات، بالإضافة إلي أعمال إنشاء الكوبري المعلق فوق النيل الشرقي الذي ينفذ لأول مرة بالشرق الأوسط بنظام «الكوبري الملجم»، الذي نفذنا نموذجا أصغر منه في كوبري 6 أكتوبر فوق غمرة، إلا أن هذا الكوبري ارتفاع الأعمدة التي تحمله يزيد علي 95مترا، وعرضه يزيد علي 60مترا، وكافة الأعمال التنفيذية بهذا المشروع تتم بسواعد مصرية وتقتصر الاستعانة بالخبرة الأجنبية علي مجال التصميمات.

سرعة الإنجاز

وأوضح أن أساس العمل القائم حاليا بالدائري يعتمد علي أعمال سابقة التجهيز وصب الخرسانة وذلك بهدف سرعة الانجاز بالاعتماد علي احدث تقنيات التكنولوجيا بهذا المجال اقتداء بالغرب لتقدمه في المجال الهندسي، كما يتم الاستعانة من القطاع الخاص بما يقرب من 10ماكينات للأساسات العميقة «piles» إضافة إلي الماكينات التي لدي الشركة وهذا من اجل الالتزام بالجدول الزمني ، وزيادة معدل التنفيذ.

وأضاف أن كافة الأعمال تتم تحت رقابة فنية وهندسية من الهينة الهندسية والمختصين بشركة المقاولون العرب حيث توجد لكليهما مقرات معامل بمواقع العمل، وذلك لضمان الحصول علي أعلي جودة في التنفيذ في كل مراحل العمل .

مشروع ضخم

أما المهندس خيري عبدالعظيم، رئيس قطاع الشئون الفنية بشركة المقاولون العرب فقال إن عمل الشركة بهذا القطاع جزء من المشروع الضخم لمحور روض الفرج الذي يمتد بطول 29كيلومترا من طريق مصر الإسكندرية الصحراوي حتي منطقة شبرا، الذي سيربط المحاور مع محور الأميرية ويعتبر من أهم المحاور العرضية بالقاهرة الكبري وسيصل امتداده لمحور الضبعة بالساحل الشمالي، وقد بدأنا العمل في المشروع 1/10/2015 ونعمل علي مدي 24ساعة في تنفيذ برنامج العمل علي الجهتين الشرقية والغربية من النيل، بالإضافة إلي عملنا في التقاطع الخاص بالطريق الصحراوي مع محور روض الفرج وانتهي العمل فعليا به وقمنا بتسليمه، وتوجد شركات أخري تعمل ــ بالتوازي مع المقاولون العرب ــ من الطريق الدائري إلي نهاية منازل ومطالع شبرا .

كوبري معلق

وقال إن الأعمال التي ننفذها جميعا من المتوقع أن يتم تسليمها العام القادم، حيث نقوم بعمل أول كوبري معلق بهذا الحجم في العالم، فنقوم بتنفيذ أول فتحة علي النيل بطول 300متر بتكنولوجيا متقدمة جدا للكباري المعلقة، أعلي النيل الشرقي، كما يعد أعرض كوبري بالعالم ويشمل 6حارات إحداهما مخصصة للأتوبيس المفصلي، وهذا من المشاريع الضخمة، وتنفذ أعماله بكوادر مصرية ، ونظرا للتكنولوجيا الكبيرة في العمل بالمشروع قمنا بالاستعانة بخبرات أكبر المكاتب الاستشارية العالمية في إعداد ومراجعة التصميمات، وذلك بهدف الاعتماد علي الكوادر والخبرة المصرية بنسبة 100% لتنفيذ المشاريع القادمة .

أما عن المواد والخامات في المشروع فقد قمنا باستيراد بعض المستلزمات مثل الكابلات التي تحمل الكوبري لأنها لا تصنع محليا.

أما عن توقيت بدء العمل في إنشاء الكوبري المعلق فقد أشار عبد العظيم إلي أن الشركة بدأت بالفعل في تنفيذ أعمال الأساسات العميقة للكوبري وانتهينا تقريبا بنسبة 95% منها وبدأنا بصب القاعدة الأولي وهي موجودة في النيل الشرقي وارتفاعها 50مترا ومسطحها 100متر في عرض 35مترا، أما الأساسات العميقة فجار صب الخرسانة بها جميعا، ومن المتوقع خلال الأسبوع القادم الانتهاء من القاعدة الأولي، لاسيما ان مراحل العمل الأخري بالكوبري يجري التجهيز لها مسبقا، بتطبيق نسق العمل بنظام «الكباري السابقة الصب»، الذي يطبق علي مستوي العالم كله، وسبقتنا دول الخليج في هذا المجال، والذي نعمل فيه حاليا بقوة، ولاسيما أنه يساعد علي الانجاز مع ضمان الدقة والجودة في العمل، مع توفير الوقت والتكلفة، وفي الوقت الذي نقوم فيه الآن بوضع أساسات قاعدة الكوبري يتم بالتوازي العمل بتصنيع الأعمدة والكمرات في منطقة تجهيز كبيرة جدا بمنطقة الوراق تم تخصيصها لهذا الغرض لتوفير الوقت والجهد والمال وتجنبا لعرقلة حركة المرور.

الرقابة ودقة المواصفات

أما عن الرقابة ودقة المواصفات ، فقد أوضح عبد العظيم أن الشركة تضم إدارة خاصة بالمعامل والاختبارات تسمي «إدارة المعامل» وهي خاصة بشركة المقاولون العرب ويتم فيها جميع الاختبارات ومتابعة كافة مراحل الإنشاءات بالمشروعات التي نقوم بتنفيذها من خامات وخرسانات أو حديد، وتخضع لاختبارات دورية علي مدار الـ 24ساعة، بحيث لا يصب متر خرسانة دون مراقبته من مكعبات وخلط، والتأكد من سلامة العينات ومطابقتها للمواصفات طبقا للكود المصري، هذا بالإضافة إلي الاختبارات التي تجريها معامل كليات الهندسة.

جولة ميدانية

خلال وجودنا في موقع العمل حرصنا علي التوجه لموقع صب الأساسات العميقة وسط نهر النيل بصحبة المهندس هشام كمال مدير مشروع النيل الشرقي والجسر المعلق، وأمام قاعدة الجسر بالنيل، أوضح لنا أن الجسر يتكون من قاعدتين أساسيتين، ويعدان العنصر الأساسي للكوبري، ويخرج من كل قاعدة عمود ارتفاعه 100متر قطر العمود7.4 متر، وتحتوي القاعدة الواحدة علي 3 أعمدة، بالإضافة إلي الأعمدة المكملة .

وأضاف: أننا لأول مرة نتعامل مع حجم هذا العمل، علي الرغم من مشاركتنا في تنفيذ نظير له من قبل في قناة السويس، ولكننا كنا مسئولين عن الجزء الأرضي فقط، في حين كانت الشركة اليابانية مسئولة عن الجزء المائي، هذا بالإضافة إلي تنفيذنا في وقت سابق لكوبري الوراق والمنيب علي المياه إلا أنه نفذ بأسلوب مختلف، ومع ذلك لا نشعر بأي رهبة ، خاصة أننا عملنا من قبل بمشاريع كبيرة ولكنها لم تكن بهذه الضخامة، وبإذن الله نحن قادرون علي إنجاز هذا المشروع بكل دقة، حيث نلتزم في تنفيذ عملنا بالتصميمات التي يتم مراجعتها في ألمانيا من قبل شركات عالمية للتأكد من مطابقتها للكود وللشروط .

أعمدة داخل المياه

أما المهندس محمد مسعد ـ مهندس تنفيذي في محور روض الفرج والمسئول عن القاعدة الموجودة في المياه محور أر 3، فقد أوضح أن طبيعة عمله بداخل المياه أصعب بمراحل من نظيره لصب القواعد علي الأرض ، حيث أقوم بتنفيذ العامود الواحد بعمق 50مترا، وقطر 2متر ويستغرق العمل فيه حوالي 36ساعة عمل بقاعدة بايلو «bile» والتي تضم 80عامودا للأساسات العميقة، ثم نقوم بعدها بتنزيل حديد التسليح ثم الصب .

وللتجهيز لهذه القواعد في الأرض يجري الحفر بالونش، والذي يقوده الأسطي عبد الهادي أحمد من الشرقية، والذي أوضح لنا انه يعمل بالتناوب مع زميل له علي الحفار بنظام الوردية ويقوم كل منا بتنفيذ الأعمال التي تطلب منا.

حفر الأساسات العميقة

أما عن تكنولوجيا حفر الأساسات العميقة بنهر النيل، trv أوضح المهندس خيري عبد العظيم ان حفر قواعد المياه «بنظام الأيسونات»تم إلغاؤه لأنه كان يوجد بها أشياء تضر بحياة الإنسان وتم إلغاء هذا النظام تماما، وحاليا توجد ماكينات لصنع الأساسات العميقة في المياه، وبالتوازي يجري صناعة القواعد الخاصة بالكوبري فوق سطح المياه، بحيث لا يوجد حفر تحت المياه، ولحفر قواعد الكوبري المعلق في مياه النيل نقوم بانزال الماسورة بالماكينة لتصل إلي المكان الذي نريده ثم يتم الحفر داخلها وتصب الخرسانة من فوق العوامة حتي تظهر القاعدة من علي سطح المياه ، ونقوم بصب 1000متر في اليوم الواحد ما بين خوازيق وقواعد و كمرات، وهذا أقل معدل للصب.

3 ورديات عمل

أما المهندس جاسر محمد أحمد المشرف العام علي كوبري روض الفرج النيلين «النيل الشرقي والنيل الغربي»، فقال: أشرف علي مراحل تنفيذ الكوبري منذ بداية الخوازيق ثم القواعد ثم الهيكل، ونعمل علي مدار 24 ساعة بنظام الورديات كل وردية 8 ساعات, هذه الوردية تتلخص مهمتها في مراحل تكوين الكوبري: الأساسات ثم الخوازيق ثم القواعد ثم الهيكل، فنحن ننفذ العمل وفقا برنامج زمني محدد لهذا الكوبري، pde سيتم تسليم المراحل النهائية للجيش في عام 2017، ونظرا لصعوبة طبيعة الكوبري يعمل ما يزيد علي 300 عامل ومهندس في كل وردية، وفي المشروع كله تشارك شركة المقاولون العرب بـ 5000 من العمال والمهندسين والمشرفين, بحيث نحرص علي وجود معدل عمالة وفقا لما يتناسب مع مراحل تنفيذ الكوبري والبرنامج الزمني، وفي كل مرحلة نضيف العمالة المناسبة لها، والتي تزداد مع كل مرحلة تالية، ولاسيما ان هذه النوعية من المشروعات يوجد لدي شركة المقاولون العرب الكفاءة والمقدرة علي تنفيذها وفق الجداول الزمنية المقررة لها ، وقد قمنا من قبل بتنفيذ معظم كباري مصر تقريبا ويوجد لدينا عمل في الخليج والجزائر وفي المغرب .

منطقة مزدحمة

أما المهندس ياسر صادق, مسئول منطقة شبرا, فقال إن الكوبري يتم تنفيذه في منطقة مزدحمة ـ بأغاخان ـ والتي تعد من أصعب مواقع العمل في مجال الإنشاءات نظرا للكثافة المرورية بالمنطقة مع صعوبة تنظيمها ومواجهة عديد من المشاكل مع السيارات، ولذلك نقوم بأعمال الخرسانة وحركة المعدات ليلا من الساعة 12حتي 6صباحا، ثم نستمر في العمل علي مدار 24ساعة بالأعمال الاعتيادية، وذلك مراعاة منا لأمن المواطنين وسلامتهم، والمشاكل التي تواجهنا تتمثل بصعوبات التعامل مع مرافق الدولة، من مياه وصرف صحي وكذلك الكابلات الضخمة التي تقابلنا ، غير أن هناك تعاونا كبيرا مع جهاز التعمير والذي يقوم بتحويل المرافق ، فالمرافق هي التي كانت تعوقنا وكنا نعمل في الجزء الذي لا يحتوي علي مرافق ، المشكلة الأخري هي أن حجم المرور في شبرا كبير ، وهناك تعليمات مهمة لدينا بضرورة ألا نشعر المواطن بالعمل، والصعوبة تتمثل في أننا ننفذ العمل في إطار الجدول الزمني مع مراعاة ظروف المواطنين.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق