رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مصرع ٢٨ من داعش بـ «الخالدية» .. وعودة ٥٠ ألف أسرة إلى الرمادى
مقتل وإصابة ٧ فى كركوك .. والبيشمركة تسيطر على مواقع نفطية بالمدينة

عواصم عربية ـ وكالات الانباء : ـ
قوات عراقية حكومية تتجمع فى منطقة الخالدية شرق الرمادى
أعلنت قيادة عمليات بغداد عن مقتل ٢٨ مسلحا من «داعش» وتدمير ٦ مواقع دفاعية خلال العمليات العسكرية الخاصة بتطهير جزيرة الخالدية.

وذكرت قيادة عمليات بغداد ـ فى بيان لها أمس ـ أن «قوة من مقر اللواء ٥١ ضمن القطاعات المتقدمة لتحرير جزيرة الخالدية اشتبكت مع العدو، مما أدى إلى مقتل ٢٨ مسلحا».

وأضاف البيان أن «القوات دمرت ٤ منصات لإطلاق الصواريخ، ومدفعا رشاشا، و ٦ مواقع دفاعية،وابطال ٢٢ عبوة ناسفة».

وفى الوقت نفسه، ذكرت مصادر من الشرطة العراقية أمس أن شخصين قتلا وأصيب خمسة آخرون من أسرة واحدة فى انفجار عبوة ناسفة خلال محاولتهم الفرار من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش غرب مدينة كركوك.

يأتى هذا بينما، أكد قائد عسكرى من البيشمركة أن قواته والأجهزة الأمنية شددت من إجراءاتها الأمنية على جميع الحقول النفطية، ووضعت خطة أمنية جديدة لتأمين المواقع المحيطة بالحقول النفطية القريبة من خطوط التماس مع داعش».

وكانت حقول باى حسن النفطية ومعمل تعبئة الغاز غرب كركوك تعرضت أمس الاول لهجوم تسبب بإيقاف الإنتاج فى الحقلين، فيما قتل أربعة موظفين تابعين لشركة نفط الشمال إثر الهجوم، إلى جانب إصابة عدد من قوات البيشمركة والأسايش.

ومن ناحية أخرى، قالت عديلة محمود وزيرة الصحة العراقية إن عدد قتلى الهجوم الانتحارى الذى وقع وسط بغداد فى الثالث من يوليو الماضى بلغ ٣٢٤ وإن العدد مرشح للصعود.

وكان تنظيم داعش الارهابى قد تبنى الهجوم الأكثر دموية فى العراق منذ الإطاحة بالرئيس العراقى صدام حسين قبل ١٣ عاما على يد قوات الولايات المتحدة.

وفى غضون ذلك، أعلن إبراهيم العوسج رئيس المجلس المحلى بالرمادى بمحافظة الأنبار بالعراق ، عن عودة ٥٠ ألف أسرة نازحة إلى الرمادي.

وأضاف العوسج أن عودة أهالى القضاء جاء بعد استقرار الوضع الأمنى فى الرمادي. وذلك بعد أن حررت القوات الأمنية والعشائر المدينة نهاية العام الماضى من تنظيم «داعش».

وعلى صعيد أخر، اكد فؤاد معصوم الرئيس العراقى أمس الأول على ضرورة تمتين العلاقات بين العراق وألمانيا والارتقاء بها على مختلف المستويات لما فيه مصلحة شعبى البلدين الصديقين وأشاد معصوم خلال تسلمه أوراق اعتماد السفير الالمانى الجديد لدى العراق فرانس يوزيف كريمب بمواقف المانيا الداعمة للعراق فى معركته ضد الارهاب والمساعدات الانسانية المقدمة للعراق لاسيما فى مجال اغاثة النازحين والمساعدات العسكرية للقوات المسلحة العراقية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق