رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

المشى دواء لكل داء

> د. رجاء ليلة
المشى الذى لا يعرف أهميته وفنونه الكثير من أفراد الأسرة هو رياضة الأصحاء والمرضى، ويعد من أهم الرياضات غير المكلفة، وفوائده عديدة ومتنوعة منها حرق الدهون وإنقاص الوزن وتحسين الدورة الدموية وتقوية العضلات، وللمشى فوائد عظمى فى زيادة الطاقة والتخلص من الضغوط النفسية والإجهاد والقلق اليومى.

يقول الدكتور قاسم قدرى مدير المركز العلمى للإعداد البدنى بوزارة الرياضة إن المشى من أهم الرياضات الصحية المناسبة لجميع الأعمار وكل طوائف المجتمع، حيث أنه يعد الرياضة المفضلة بالنسبة لمن يرغب فى إنقاص الوزن وأيضا للصحة العامة لكل أفراد الأسرة. والمشى من الرياضات التى لا تؤثر تأثيرا سلبيا على القلب وذلك بالمقارنة بالجرى والرياضات العنيفة، كما أنه لا يحتاج إلى إمكانيات أو تجهيزات لأنه من الرياضات غير المكلفة «ببلاش» كما أنه يمكن المشى فى الشارع أو الحديقة أو المنزل.

ويشير أن المشى يحتاج إلى حذاء مرن ومريح من المطاط ذى كعب عريض لكى لا ينتج عنه خشونة فى الركبتين أو الألم بفقرات الظهر أما الملابس فيفضل أن تكون مريحة واسعة ومن المنسوجات القطنية.

وينصح المرأة وأفراد الأسرة برياضة المشى وذلك بعد تناول أى وجبة من الوجبات كالإفطار أو الغداء أو العشاء على أن يكون المشى بعد تناول الوجبة بساعتين على الأقل، وهذا حسب ما يناسبه ويتاح له من الوقت ويكون المشى لمدة 15 -30 دقيقة حتى يتخلص الجسم من السعرات الحرارية ويقضى على الدهون المتراكمة. فإذا رغبت المرأة فى الرشاقة والتخلص من السمنة الزائدة فعليها أن تعتمد على المشى وسرعته، فمقدار الجهد التى تبذله ومعدل المشى يحدد كم سعرا حراريا تفقده من الجرامات والدهون.

ويفضل تحديد وقت معين خلال اليوم بحيث يكون فيه جزء مخصص من الوقت لرياضة المشى كما يجب المحافظة على ميعاد المشى حتى تكون رياضة تؤتى ثمارها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق