رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الاختبارات الجديدة

بات من الواضح جدا أن النية تتجه إلى تغيير نظام القبول بالجامعات وأن يكون القبول بالكليات المختلفة

من خلال امتحانات تعقدها هذه الكليات تحت مسمى «المواد المؤهلة» ويأتى هذا بعد الفشل فى السيطرة على امتحانات الثانوية العامة التى فقدت مصداقيتها، وأمكن اختراقها بتسريب الامتحانات والغش الجماعى، والغش لزوم التفوق والحصول على أعلى الدرجات بدون جدارة أو استحقاق، وفى هذه الحالة فإن الغاء مكتب التنسيق سوف يكون أول المطالب لأن وجوده أصبح مثل عدمه تماما، وبالنظر للموضوع من كل زواياه نجد أن له العديد من الإيجابيات أو الحسنات وعلى رأسها القضاء على مافيا الدروس الخصوصية، والقضاء على الحفظ والصم والعودة إلى الفهم وتنمية المهارات العقلية وتوجد بعض التساؤلات والتى يجب وضعها فى الحسبان أهمها: هل هذه الامتحانات الجديدة ستكون من خلال مقررات معروفة لها كتب ومذكرات أم ماذا بالضبط؟! وما هى المدة الزمنية المتوافرة أمام الطالب الذى يطمح فى الوصول إلى كلية بعينها حتى يستوعب المادة العلمية التى سيمتحن فيها؟!

إننى أرى فى حالة تطبيق هذا النظام الغاء السنة الثالثة من التعليم الثانوى وجعل الطالب متفرغا لاستذكار المادة العلمية التى سيختبر فيها للالتحاق بالكليةالتى يتطلع إليها!!

مهندس طلعت كامل خليل
بورسعيد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    على سيد احمد على
    2016/07/31 01:18
    0-
    0+

    السنة الرابعة
    اقتراح المهندس طلعت كامل خليل , رائع للغاية ولاسيما النقطة الأخيرة بإلغاء السنة الثالثة وتفرغ الطالب نهائيا ؛لإستذكار المواد التى تؤهله للكلية التى يرغب فى أن يلتحق بها-والسؤال هل يكفى عامين لدراسة قاعدة علمية يستطيع من خلالها , المواد التى يحبها ومن ثم التخصص والتفرغ فى العام الثالث للتفرغ-والحل بسيط , الابقاء على السنوات الثلاثة كما هم , وتمديد المرحلة الثانوية لأربع سنوات, وتكون السنة الرابعة كما نوه المهندس طلعت, وشكرا.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق