رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رحلة عذاب .. والضحية «الأم»

أعدت الملف ــ منال الغمرى

► نظرة المجتمع ومشكلات النفقة والأولاد


► إجراءات مطولة وروتين وإهمال وتلاعب المعاونين والموظفين بالمحكمة

 

فى الوقت الذى تكرم الأديان السماوية فيه المرأة وتثق فى قدرتها على إدارة أموالها و جعلت لها ذمة مالية مستقلة عن الرجل،وبالرغم من المكاسب التى حققتها المرأة المصرية حديثا مثل تعيينها فى القضاء والنيابة واعتلائها منصب سكرتير عام بالمحافظات وزيادة نسبة مقاعدها بالبرلمان وتنصيبها لرئاسة الجامعات ، فإنها ما زالت تعانى من الأمراض المجتمعية ونظرات المجتمع إليها لكونها أرملة أو مطلقة ، فالموضوع يمس آلاف الأسر التى توفى عائلها وترك أموالا أو ثروة وأطفالا يحتاجون إلى من يديرها لهم.

ومازال المجلس الحسبى يعطى الوصاية على الأموال للجد أو العم ويحرم الأم الأرمل منها، ومازالت إجراءات هذا المجلس البطيئة والروتينية تهين الأرامل وتتحكم فى التركات والإنفاق على الأولاد القصر وتدفعهم للتشرد والضياع.

وحسب إحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، يبلغ عدد الأرامل من الرجال والنساء 3 ملايين أرمل وأرملة، ،نصيب السيدات 2،5 مليون، أى أن عدد السيدات الأرامل يفوق عدد الرجال الأرامل «5 مرات» تقريبا ،موزعين فى المدن 86% وفى الريف 4,69 % . ومن هذا المنطلق فتحت القضية ملف مآسى الأرامل والمطلقات اللاتى ذقن مرارة فقدان الزوج،سواء بالوفاة أو الطلاق ليكتشفن بعد ذلك أنهن دخلن سلسلة لا تنتهى من المشكلات والعقبات والمسئوليات، بجانب تربية الأبناء وتحمل أعباء الأسرة بكاملها ليس فقط، ولكن الأسوأ من ذلك هو مواجهتهن للروتين والتعقيدات القانونية التى تجعل منهن ومن أبنائهن فريسة فى أيدى الظروف المادية والاجتماعية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق