رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بعد إشادة توم هانكس بالفيلم
هل يكسر « اشتباك » قاعدة الأفلام الناجحة عالميا و الفاشلة تجاريا?

كتب ــ أحمد إسماعيل
النجم العالمى توم هانكس
نشر المخرج محمد دياب، عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى « فيسبوك »، منذ عدة أيام، رسالة أرسلها إليه النجم الأمريكي، توم هانكس، يشيد فيها بفيلمه «اشتباك».

وقال «هانكس» فى رسالته لـ«دياب» إن «قليل من الأمريكيين يرون مصر وكأنها شيئًا أكثر من الإرهابيين والأهرامات، لكن فيلمك «اشتباك» سوف يساهم فى توعية الكثيرين، حيث سيرى المشاهدون إن الإنسانية مجتمع هش»، مضيفًا: «لذلك سنصلى لمصر بالطريقة التى نعلمها».

واختتم الفنان الأمريكى رسالته متوجهًا بالشكر لـ«دياب»، وجميع صناع الفيلم، على ما وصفه بالعمل الساحر.

وكان فيلم «اشتباك » قد بدأ عرضه اعتبارًا من أمس الأربعاء. ودعا دياب الجمهور لمشاهدة الفيلم ليستمر عرضه ولا يتم رفعه من السينمات وذلك لتشجيع المنتجين على صناعة الفن الهادف.





فهل يحقق اشتباك نجاح جماهيرى أم سيكون مثل عدد من الأفلام المصرية التى حققت نجاحا على مستوى المهرجانات وفشلت جماهيريا، سوف تكشف لنا الأيام القادمة ماسيحدث هناك العديد من الأفلام التى قام صناعها برفع اسم مصر فى المهرجانات العالمية، بينما لم يستطيعوا إقناع الجماهير بمشاهدتها، مثل فيلم « بداية ونهاية » إنتاج عام 1960 من إخراج صلاح أبو سيف وبطولة فريد شوقى وعمر الشريف وأمينة رزق، تم ترشيح الفيلم لنيل جائزة مهرجان موسكو السينمائى الدولى عام 1961، كما احتلت الممثلة سناء جميل المركز الثالث فى جائزة أفضل ممثلة بين ممثلات العالم وكانت هذه هى أول مرة تحصل فيها ممثلة عربية على إحدى المراتب الأولى فى المهرجانات الدولية. وبالرغم من نجاح الفيلم فنيًا إلا أنه لم يلق قبول الجماهير المصرية فور عرضه.

أما فيلم «المومياء» الذى تناول قضية سرقة الآثار المصرية وأخرجه الراحل شادى عبد السلام، وبطولة أحمد مرعى ونادية لطفي، ورُشح الفيلم للتأهل لجائزة أوسكار عام 1970 لأفلام اللغات الأجنبية، كما نال الكثير من الجوائز الدولية واحتفلت به مهرجانات عالمية، ويعد من أفضل 100 فيلم مصري، لكنه لم يحقق أى نجاح جماهيرى زثناء عرضه فى السينمات.

وكذلك الأمر بالنسبة لفيلم « المستحيل » قصة مصطفى محمود، وإخراج حسين كمال، وقد طرح للتصفيات لجائزة الأوسكار عام 1965، إلا أنه لم يرشح لنيل الجائزة. وهو ماتكرر مع كثير من أفلام يوسف شاهين مثل « باب الحديد » و «اسكندرية كمان وكمان » و « العصفور » الذى تم انتاجه عام 1972 الذى منعه من العرض فى مصر.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق