رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مرسيل خليفة يكتب للأهرام: «تحيّة لمن جعل لى من الموسيقى شيئا جميلا»

مرسيل خليفة تصوير (أيمن برايز)
لم يعد ممكناً الصمت، نعيش فى محرقة ونبكى أوطاناً فى زمن القسوة، نبكيه ونبكى أعماراً لنا قتلوها واسكنوا فيها القلق والحسرة والتهديد والذل والخوف والظلم والقهر. ورغم ذلك نتطلّع على أمل ما على حنين ربما يأخذنا إلى زمن أسطورى جميل، وهذا الأمل وهذا الحنين هو الحب يا حب: امنحنى وهج عينيك ليكون وطنى الوحيد ضد أوطان البشر.

يا حب: امنحنى الحب العظيم فلا ادخل حرباً من هذه الحروب ولا يأتينى خبر سلام أبداً واغلق بابى على التاريخ وافتحه على نجوم السماء.
المجد للرقّة، المجد للنجوى والشوق والحنين، المجد لبريق العيون، المجد للدموع، المجد للرعشة وليسترح هذا العالم ولتأخذ هذه الأرض قيلولة من العنف وليرفع الكوكب رأسه وينظر إلى نجوم السماء وحوله هدوء الليل ونقاء الفجر.
الأمل بالتغيير تغيير الإنسان والعالم والإيمان بتغيير الحياة نحو الجمال والحريّة والسعادة.
لا أؤمن الاّ بالحب والحل هو الحب فى هذا العالم الوحشى وكلما أهملنا الحب ازدادت مشاكلنا وجروحنا.
هل الحب قريب إلى هذا الحد أو هو بعيد إلى حد الكآبة.
ما أجمل تفتحّه الساطع يكبر مثلنا كل مساء كحلم جميل.
يا حب لماذا جعلتنا نحبّك إلى هذا الحد؟
وهذه الأمسيّة فى الإسكندرية فى مدينة الكبير «سيد درويش» هى تحيّة لمن جعل لى من الموسيقى شيئا جميلا وهادفا


♥ مع كل الحب ♥
  مرسيل خليفة

 

 

 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق