رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

آخر كلام: لا انتخابات للاتحادات الرياضية عام 2016

> تحقيق ـ على بركه
تسود الاتحادات الرياضية فى الوقت الراهن حالة من الارتباك بسبب الجدل الشديد الدائر حاليا بسبب الانتخابات وما اذا كانت ستقام وفق ما هو معلوم بعد انتهاء الدورة الاوليمبية القادمة فى ريو دى جانيرو بالبرازيل والتى سيتم افتتاحها يوم 5 أغسطس المقبل ام سيتم تأجيلها ..

وهل لو تم التأجيل سيؤثر ذلك على مدة الدورة الانتخابية المقبلة ام ستكون الدورة مدتها اربعة اعوام وفق ما هو متبع .

المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة قال بلغة قاطعة لا تقبل الجدل : لن تجرى الانتخابات الا بعد صدور قانون الرياضة الجديد لان القانون الحالى صار مخالفا للميثاق الاوليمبى الذى يعظم من دور الجمعيات العمومية التى صار من حقها ان تختار ما يناسبها والتى يتم اعتمادها من الاتحاد الدولى الخاص بكل لعبة.

ويشير إلى انه لا توجد اى مشكلة من اى نوع فى ان يمتد وجود الاتحادات الحالية لفترة اخرى حتى يتم صدور القانون الجديد الذى لم يعد متوقفا على الجهة الادارية فى شيء بعد ان اخذ حقه من الدراسة والتدقيق قبل عرضه على مجلس الوزراء الذى احاله الى مجلس الشعب لمناقشته واتباع الاجراءات القانونية لإصداره .

موقف مجلس النواب

اما المهندس محمد فرج عامر الذى ألقيت الكرة فى ملعبه بوصفه رئيس لجنة الشباب والرياضة فى مجلس الشعب فقد كان حريصا على تأكيد عدد من الأمور أهمها أن لجنة الشباب والرياضة ليست هى المسئولة عن تأخر اصدار القانون , لأن اللجنة لا تعمل وحدها بعد ان تم اعطاء نسخة للجنة الدستورية والتشريعية بالمجلس التى يترأسها المستشار بهاء أبو شقة والذى يمضى التعاون معه على افضل ما يكون حسب تعبير المهندس فرج عامر الذى يضيف انه تغلب على روتينية العمل فى لجنته بدعوة كل العاملين فى مجال الرياضة ليقولوا رأيهم .. ولكن الامر ليس سهلا كما يراه لان المفروض ان ينتهى عمل اللجنتين وترسل مسودة القانون الى مجلس الدولة للمراجعة فى غضون 3 اشهر ثم يعاد القانون من جديد لمجلس النواب ويطلب من الاندية تصحيح اوضاعها فى غضون ستة اشهر قبل دعوة كل ناد لجمعيته العمومية غير العادية للتصويت على اللوائح الجديدة.

وفى ختام تصريحاته حرص على ان يكون محددا وواضحا من خلال جملتين قالهما:

1- انه لا يتوقع ان يصدر القانون عام 2016.

2- ان لجنة الشباب والرياضة التى يترأسها فى لجنة الشعب تحمل ارثا ثقيلا مدته 40 عاما ومع هذا نجحت فى مهمتها فى زمن قياسي.

رأى اللجنة الاوليمبية

وفى الختام يقول الدكتور علاء مشرف نائب رئيس اللجنة الاوليمبية المصرية ورئيس الاتحاد المصرى لتنس الطاولة ان اللجنة كانت تتمنى ان تجرى الانتخابات فى موعدها وانه كان حاضرا من البداية المفاوضات القديمة التى اجريت مع اللجنة الاوليمبية الدولية فى فترة وجود الوزير الأسبق للرياضة طاهر ابو زيد .. وانه وجب على الجميع ادراك ان اللوائح الحالية تم تعطيلها وعلى هذا فلا يمكن ابدا اجراء الانتخابات رغم ضرورة اجراء الانتخابات فى موعدها.

ويعترف علاء مشرف ان الامر صار معقدا جدا نظرا لحتمية إلغاء لائحة المهندس حسن صقر وانه لا حل عملى سوى الاسراع باستصدار قانون الرياضة الجديد, على اعتبار ان الظروف الموجودة حاليا والتى تفرض نفسها (كما يرى مشرف) تشير الى ان الرياضة المصرية فى مرحلة انتقالية ومن الصعب ان تكون كل الحلول مثالية .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق