رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

لا للخوف

ينساق بعض الناس وراء الشائعات المغرضة ويزيدون عليها ثم يرددونها حتى تبدو وكأنها حقيقة واقعة، ويساعدهم على هذا تغلغل وسائل الاتصالات الحديثة من هواتف محمولة وإنترنت، وتكون المحصلة خوف الناس غير المبرر على أرزاقهم ومعايشهم وانتظار البلاء وكأنه آت لا محالة.

ويساعد على تأجيج هذه النيران شياطين الإنس من الداخل والخارج فضلا عن شياطين الجن المخفية، وتنطبق الآيات الكريمة فى سورة «آل عمران» على هذا الموقف، حيث يقول الله تعالي:

«الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين» الآيات (173 ـ 175)، ويحدث هذا الخوف غير المبرر للأفراد كما يحدث للأمة كلها، ونجد أن بعض الناس تصيبهم هواجس تضخيم الأمور فيتوهمون انقطاع الرزق أو الفشل أو المرض أو البلاء المجهول، فإذا بهم يسهمون فى زيادة الضرر وهم لا يعلمون.

وتبقى كلمة خالدة نحتاج إلى أن نتأسى بها، وقد قالها موسى عليه السلام كما جاء فى سورة الشعراء:

«فلما تراءى الجمعان قال أصحاب موسى إنا لمدركون قال كلا إن معى ربى سيهدين» الآيات (61 ـ 62).

وتأتى هذه الطمأنينة للإنسان التقى القريب من الله تعالى ويخشاه فى السر والعلن.
عادل عبدالرحمن

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/07/17 07:14
    0-
    0+

    بكل اسف : البعض يفضلها ثقافة ببغاوات !!
    البعض يفضلها على غرار القص واللصق والنقل بلا وعى او فهم،،حاليا انتشرت ثقافة نقل المقالات والآراء لتعضيد الرأى ولافرق بين إن كان الكاتب مغمورا او شهيرا ولكنه يجد من يروج له ليزيد اشاعاته انتشارا
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق