رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى ليلة العيد

يوسف طفل فى الثانية عشرة من عمره، وهو أكبر أشقائه، حيث إن رانيا عمرها ست سنوات، ومحمد خمس سنوات، ووالدهم حارس عقار فى منطقة دار السلام وهو فى سن الأربعين، وأمهم تقترب من الثلاثين،

وقد ذهب يوسف ليلة عيد الفطر المبارك لشراء بعض الطعام لأسرته، وتصادف خلال وجوده بالشارع أن وقعت مشاجرة بين بعض الشباب بالمنطقة واستخدموا فيها الأسلحة النارية، ولحظه العاثر أصيب بعدة طلقات فى ساقه اليمني، وأسرع والده فى نقله بمساعدة بعض الأهالى إلى مستشفى أحمد ماهر لإسعافه، فتم تحويله إلى مستشفى قصر العيني، وهناك تم عمل اللازم له لإخراج الطلقات من ساقه، ولكن النزيف لم يتوقف، واستدعى الأمر بتر ساقه من فوق الركبة لإنقاذ حياته، وفقد يوسف ساقه دون ذنب، ومرت عليه أيام العيد وهو بين الحياة والموت، ولم تنعم أسرته بالراحة منذ هذا الحادث الأليم.

ويتألم والده واسمه «هلال» لحال ابنه الذى سيعيش باقى حياته معاقا، وأصبح فى حاجة إلى جهاز تعويضي، ولكن ظروفه الاجتماعية تحول دون شرائه، ويدعو الله أن يلهمه وأسرته الصبر على مصابهم، وكل ما يرجوه مساعدته فى توفير ساق صناعية لابنه الذى أصبح بين ليلة وضحاها من ذوى الإعاقة الجسدية، فهو أرزقى ودخله بسيط لا يكفى متطلبات الحياة اليومية.

إيناس الجندى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق