رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حكايات فى الأخبار

جحيم البرازيل قبل أسابيع قليلة على انطلاق دورة الألعاب الأولمبية 2016, رفع العشرات من رجال الأمن فى مطار ريو دى جانيرو بالبرازيل لافتات مدونا عليها «أهلا بكم فى الجحيم» احتجاجا على عدم دفع رواتبهم.

وكانت المدينة البرازيلية الشهيرة قد شهدت خلال الأيام الماضية مظاهرة قام بها 500 شخص من رجال الأمن احتجاجا على عدم دفع رواتبهم وكذلك على ظروف العمل غير المواتية، كما زعم بعض رجال الأمن أنهم لم يحصلوا حتى على التجهيزات المناسبة لممارسة عملهم.

ويذكر أن المدينة البرازيلية تعانى أزمة مالية بوجه خاص، ويعطى هذا الأمر انطباعا بأن البرازيل ربما لن تكون مستعدة لاستضافة الأولمبياد هذا العام، خصوصا أنها إلى جانب الأزمة المالية تعانى بلاء آخر يتمثل فى انتشار «فيروس زيكا».



سياسيون فى الملاعب

الحدث الأبرز فى أوروبا هذه الأيام بطولة كرة القدم يورو 2016، وبعيدا عن هموم السياسة وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فضل العديد من القادة والسياسيين الانضمام إلى المشجعين فى المدرجات لمتابعة منتخباتهم علهم يحظون بفرصة للاستمتاع بالحدث الذى لا يتكرر إلا مرة كل أربع سنوات.

الرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند وبحكم البروتوكول حرص على حضور حفل الإفتتاح لمؤازرة فريق بلاده أمام رومانيا, كما حرص ملك إسبانيا فيليبى السادس أيضا على الحضور فى المدرجات لمتابعة مباراة منتخب بلاده أمام التشيك.

ولكن الأغرب كان إصرار جودنى يوهانسون رئيس دولة أيسلندا على تشجيع منتخب بلاده من مدرجات الجماهير ورفضه الجلوس فى مقصورة كبار الشخصيات, فظهر على شاشات التليفزيون وسط الجماهير مرتديا تيشيرت الفريق ورباط الرأس الأيسلندي.



«ملالا» المليونيرة

حصدت أسرة ملالا يوسف زين الحاصلة على جائزة نوبل للسلام ملايين الدولارات من مذكراتها التى دونتها فى كتاب «أنا ملالا» وهوالكتاب الذى تربع على عرش أعلى الكتب مبيعا فى العالم، فبعد مرور 4 أعوام على محاولة طالبان اغتيالها بوادى «سوات» خلال وجودها بحافلة كانت تقلها للمدرسة فى باكستان, احتكرت إحدى دور النشر قصة حياتها نظير مبلغ مليون دولار، والآن تمتلك «ملالا» حصة فى ملكية دار النشر.الكتاب الذى يروى قصة نشأتها بباكستان صدر عام 2013 فى بريطانيا وجنى حتى الآن أرباحا وصلت إلى مليونى دولار وباع منذ ذلك الحين 1٫8مليون نسخة حول العالم.ويفيد تقرير أعده معهد الدراسات السياسية بواشنطن أنها تجنى ما يقارب من 114 ألف دولار نظير كل خطاب تلقيه, غير أن المتحدث الرسمى لـ«ملالا» صرح بأن إجمالى ماتبرعت به الفتاة وأسرتها للأعمال الخيرية منذ نشر كتابها وصل إلى مليون دولار أغلبها ذهبت لصالح مشاريع تعليمية حول العالم بما فى ذلك باكستان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق