رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

كلام عن المنخفض

يقع منخفض القطارة فى شمال غرب الصحراء الغربية ويمتد من الجنوب الغربى إلى الشمال الشرقي، أى من شمال واحة سيوة إلى قرب منطقة العلمين بمساحة ضخمة تصل إلى أكثر من مساحة الدلتا المصرية

وهو منخفض طبيعى تحت مستوى سطح البحر الأبيض بنحو 135 مترا، ومن مميزاته أنه لم يتم تلغيمه مثل منطقة شمال الصحراء الغربية فى أثناء الحرب العالمية الثانية، لأنه اعتبر عائقا طبيعيا يمنع تقدم قوات المحور. وقد كتبت أكثر من مرة أوجه النظر الى وجود خزان مياه جوفى كبير تحت سطح هذا المنخفض، اكتشف منذ السبعينيات فى أثناء حفر آبار لاستكشاف البترول قامت بها الشركة العامة للبترول، التى كنت أعمل بها فى هذا الوقت، وتوجد الآن بعض برك المياه المتدفقة من بعض الآبار مثل عين كيفارة، وتدفق المياه العذبة منها بعد أن قام البدو فى المنطقة بكسر محابس المياه التى تم تركها لعدم العثور على خزانات بترول تحتها، وحرصا من الشركة على الاستفادة بالمياه الجوفية المكتشفة. وقد قامت الشركة المذكورة بحفر آبار عين حسين وغراب وغزالات، بالإضافة الى عين كيفارة فى الجزء الشمالى الغربى والأوسط من هذا المنخفض وكلها أكدت وجود خزان مياه جوفى كبير على عمق 150 الى 300 متر تحت سطح المنخفض، وكلها مياه عذبة صالحة للزراعة والاستعمال الآدمي، ويهمنى هنا كجيولوجى أن أؤكد أن هذا الخزان لا علاقة له بليبيا أو السودان أو غيرها، وأنه خزان جوفى تحت هذه المنطقة مثل خزانات الواحات البحرية والفرافرة والداخلة والخارجة، وكل منها مستقل عن الآخر، وانتهز هذه الفرصة لأدعو وزراء الرى والزراعة لإرسال مهندسيهم لزيارة منخفض القطارة وزيارة مواقع هذه الآبار وطلب تفاصيل بياناتها من هيئة البترول، حتى يشرعوا فى استثمار هذه المياه لزراعة ما لا يقل عن نصف المليون فدان فورا بأقل تكلفة للآبار.

د. جيولوجى نبيل عبدالهادى ـ استشارى بترول

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 3
    دكتور كمال
    2016/07/05 01:42
    0-
    9+

    فوائد العصا
    لمنخفض القطارة فوائد جمة : و منها انتاج الكهرباء و معامل تحلية المياه : و منتجعات صيفية و لوكاندات للسائحين : و مدن عمرانية و زراعات املاح و فواكه : و مزارع اسماك و تربية مواشي : و مصانع تعليب اسماك و فواكه و مربات : و قاعدة حربية و مزارات صحية : و لكم فيها مارب اخري
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
    • احمس
      2016/07/05 11:20
      0-
      0+

      اعد قراءة الموضوع جيدا لتعلم جميع فوائد العصا
      الدكتور الجيولوجى المتخصص يتحدث عن الخزان الجوفى للمياة والمعروف انها عذبة،،ولم نسمع قبل ذلك عن استخدام المياة الجوفية فى توليد الكهرباء او مزارع الاسماك،،،السبب أنك بمجرد وقوع عينك على كلمة "القطارة" ذهبت متعجلا الى الى احاديث استخدام مياة البحر فى توليد الكهرباء من خلال انحدارها من مستوى البحر الاعلى الى مستوى المنخفض الادنى وإن تحقق حلمك فسينتج عن ذلك بحيرات وشواطئ ومتنزهات ونروح نتفسح سوا الاجازة الجاية
  • 2
    نادر نيازى
    2016/07/05 01:35
    0-
    14+

    فكرة بمليون جنيه
    فكرة بمليون حنيه يادكتور ...... ليت وزارة الزراعة تتحرك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/07/05 01:27
    0-
    16+

    تقديرا واحتراما للدكتور نبيل ولكن تظل هناك تساؤلات
    هناك تساؤلات لا اعلم اجابتها : ألا تعد هذه المياة من ضمن الخزان الجوفى لمصر؟! ،، ألايعلم المسئولين والخبراء والمتخصصين حقيقة هذا الامر؟! ،، وإن كانوا لايعلمون فهل اغفلت الاقمار الصناعية تصوير هذا الخزان الجوفى من المياة العذبة؟!
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق