رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

طفرات هائلة فى تكنولوجيا مناظير المخ والأعصاب

> رانــدا يحيـى يوســف
تظفر جراحات المخ والأعصاب بتطورات متسارعة ونوعية كل يوم، لاسيما ان التطورات المتلاحقة فىالتقنيات والتكنولوجيا الحديثة والتوسع فى جراحات المناظير؛ أحدث تغيرات جذرية فى علاج العديد من الحالات الصعبة والمستعصية خاصة فيما يتعلق بجراحات قاع الجمجمة وأورام المخ،

ويقول د.عمرو السمان أستاذ جراحة المخ والأعصاب بطب قصر العينى إن هناك ثمة فوائد جمة نتجت عن استخدام جراحات المناظيرفى الآونة الأخيرة وتحديداً مع نهايات الألفية الثانية أهمها قدرة المنظارعلى الوصول إلى أماكن عميقة فىقلب المخ لم يكن ممكناً الوصول إليها من قبل سواء بالجراحة العادية أو بالميكروسكوبية كالجراحات التى تتطلب استئصال جزء كبير من عظام الجمجمة وبعض من حالات الاستسقاء والعيوب الخلقية لدى الأطفال،وكذلك يتميز المنظار بتوفيرالإضاءة الممتازة لأن مصدر الضوء به داخلى ، كما يتم إدخال المنظار عن طريق فتحة صغيرة جدا مما يحافظ على أنسجة المخ ويحميها من التهتك، والجدير بالذكر أن تلك المميزات تسهم فى سرعة تماثل المريض للشفاء، ويشير د.عمرو إلى أهمية الثورات المتلاحقة فى مجال جراحات المناظير والتى أتاحت الوصول إلى تجاويف المخ وقاع الجمجمة بكل يسر وسهولة بعدما كانت تقتصرالجراحات علىاستئصال أورام الغدة النخامية فقط، ويضيف ان الطفرة الهائلة فى جراحات المناظير اشتملت كذلك على إبتكارات لأجهزة متطورة تستطيع أن تعمل من خلال المنظار بكفاءة منقطعة النظير، ومنها المناظير HD فائقة الجودة والتى تم تطويرها للمناظير ثلاثية الأبعاد، علاوة على استحداث مواد كيميائية فاعلة لها قدرة السيطرة على حالات النزيف بشكل فورى، ويشير د.عمرو إلى تطوير الدراسات التشريحية الخاصة بإيجاد مسارات المناظير عبر قاع الجمجمة حيث قام فريق طبىمصرىبالسفر إلى مدينة كولومبوس الأمريكية – بولاية أوهايو للمشاركة فى أكبر ورشة عمل عالمية ؛ للتدريب على أكثر جراحات قاع الجمجمة تعقيدا والتى تعتمد على إدخال المنظارعبرفتحة الأنف،ومن ثم قام الفريق الطبى بإجراء العديد من الجراحات المعقدة على بعض الحالات فى مصر كمرضى الأورام السحائية فى قاع الجمجمة والأورام البلعومية وغيرهم، ومما لاشك فيه أن تلك الجراحات شديدة الدقة والتعقيد هى باكورة التعاون المثمر بين فريق عمل من جراحى المخ والأعصاب والأنف والأذن بصفة أساسية وأحياناً بالتعاون مع جراحى العيون.

كما يؤكد د .عمرو أنه بالتوازى مع ذلك تم عقد اتفاقية فىأوائل العام الحالى بين كلية طب قصر العينى وأكبر الجامعات الألمانيةمن أجل تعزيز أواصر التعاون المشترك متضمنةً كافة المجالات التدريبية والأكاديمية والعلاجية لمختلف جراحات المخ والأعصاب،وتم فعليًا تبادل الزيارات والأبحاث العلمية فى ذات المجال والتى أسفرت عن تبادل الرؤى والخبرات المتراكمة وعقد المناظرات للحالات المختلفة، الأمر الذى توج بعد ذلك بعقد مؤتمر يعد الأول من نوعه بين جامعتين إحداهما مصرية والأخرى ألمانية حول أحدث أساليب جراحات مناظير قاع الجمجمة، وكذلك جراحات مناظير المخ عند الأطفال وعيوب المخ الخلقيةوالتى تمثل واحدة من أكبر المشكلات شيوعاً فى مصر وتحتاج للكثير من البحث العلمى المشترك، وبناء على ما تم إنجازه فى هذا الشأن تم وضع خطة بحثية وأكاديمية للتعاون المشترك خلال الفترة المقبلة، حيث يستعد فريق مصرى متميز للسفر إلى ألمانيا للمشاركة فىالمؤتمر الطبىالدولىالمزمع عقده نهايات العام الجارى، والذى يشتمل على استعراض للتجارب المختلفة بين الجانبين والاضطلاع على أحدث ما توصل إليه العلماء فى مجال جراحات المخ والأعصاب.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق