رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

النظرة الصحيحة

أكتب إليك بعد أيام طويلة من القلق، وليال من السهر، وأنا على يقين من أن الله الذى هدانى لعرض مشكلتى عليك، يعلم بأن حلها سيكون على يديك بإذنه وعونه تعالي، فقد جاوزت وزوجى سن السبعين بسنوات،

ومازلنا نعمل أستاذين زائرين فى أحد مراكز البحوث، والحكاية أن ابننا الطبيب البالغ من العمر خمسة وأربعين عاما كان متزوجا ورزقه الله بطفلة جميلة بعد عام من الزواج، ثم مضت أربع سنوات دون حدوث حمل ثان، ومع الإلحاح الدائم لزوجته لرغبتها فى إنجاب الولد، ترددا على كثيرين من الأطباء والمستشفيات والمعامل المتخصصة دون جدوي، وفى النهاية صارحهما الأطباء بأنه أصيب بالعقم نهائيا نتيجة حمى شديدة أصابته بعد أسابيع من إنجاب الطفلة، وبعدها فاجأتنا زوجته بطلب الطلاق، فنصحتها بأنه لا فرق بين الولد والبنت، وأن عليها أن تحمد الله الذى لم يحرمها من الإنجاب منذ البداية، وحدثتها عن أن ابنتهما لن تنال الرعاية الكاملة إلا بين والديها، ثم من أين تأكد لها أنها ستتزوج وتنجب الأولاد؟.. ولم تفلح محاولاتى فى إثنائها عن موقفها، ونفذ لها ابنى طلبها برغم اعتراض والديها، ولم تعر موقفهما أدنى اهتمام. وبعد الطلاق لاحظت ميله الى الصمت والوحدة بعكس طبيعته، ونصحته باستشارة زميل له أشار عليه ببعض الأدوية المضادة للاكتئاب التى أسهمت فى تحسين حالته وأعادت إليه البسمة أحيانا، وبعد مرور ثلاث سنوات صارحنى برغبته فى الارتباط بمن ترافقه رحلة الحياة فى هدوء، ولعلمى أن الأمومة هى الحلم الأول لكل فتاة عند الزواج، فإنه لا بد من مصارحة من سيرتبط بها بعدم قدرته على الإنجاب، وأننى على يقين من أن الله له حكمة فيما حدث له حيث يقول تعالى «ولا يظلم ربك أحدا»، فهل أجد من تناسب ظروفها ابني، ويكونان عونا لبعضهما فى الحياة؟.

> بكل تأكيد هناك الكثيرات اللاتى ينظرن الى الدنيا بمنظورها الصحيح، وليس من منظور مطلقة ابنك ضيقة الأفق، وأرجو ألا ييأس من رحمة الله وسيأتيه الفرج قريبا بإذنه تعالى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 5
    سمر
    2016/06/17 22:09
    0-
    1+

    الفرج من عند الله
    انشاء الله سوف يعوضك خيرا . الزوجه المخلصة دئما مع زوجها على الحلوه والمره تدعمه ولاكن هذه السيدة ليس في طبعها الإخلاص . كل انسان مبتلى في هذه الدنيا لا تحزن وكن عندك ثقه ان الله سوف يعوضك خيرا . أنا اعرف سيده تبحث عن زوج مخلص ولكنها تقطن في الخارج و معها طفلان . اذا تحب راسلني على هذا الإيميل لمذيد من المعلومات . وافقك الله تعالى .
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 4
    ^^HR
    2016/06/17 08:52
    0-
    0+

    نثق بأن الله لن يخذل ابنك الذى لم يرتكب ذنبا ولاجرما بل خذلته زوجة لاتؤمن بأقدار الله
    إن شاء الله سيجد ابنك زوجة صالحة تؤنس وحدته وتسعده .... وفى هذه الحالة يفضل أرملة او مطلقة لسبب او لآخر وحبذا لو كان لديها طفل لتحقق الحسنيين"المؤانسة والأبوة" فضلا عن سد ذريعة الانجاب أمام هذه السيدة ،، نترك مطلقتك لحساب ربها دون دعاء بالشر عليها ولكنها لم تدع لنا بابا للدعاء بالخير لأنها لم ترضى بالقضاء والقدر ولم تلقى بالا لإعتراض ابويها على الانفصال
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    ^^HR
    2016/06/17 08:51
    0-
    0+

    نثق بالله أنه لن يخذل ابنك الذى لم يرتكب ذنبا ولاجرما بل خذلته زوجة لاتؤمن بأقدار الله
    إن شاء الله سيجد ابنك زوجة صالحة تؤنس وحدته وتسعده .... وفى هذه الحالة يفضل أرملة او مطلقة لسبب او لآخر وحبذا لو كان لديها طفل لتحقق الحسنيين"المؤانسة والأبوة" فضلا عن سد ذريعة الانجاب أمام هذه السيدة ،، نترك مطلقتك لحساب ربها دون دعاء بالشر عليها ولكنها لم تدع لنا بابا للدعاء بالخير لأنها لم ترضى بالقضاء والقدر ولم تلقى بالا لإعتراض ابويها على الانفصال
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    ^^HR
    2016/06/17 01:34
    0-
    0+

    نثق بأن الله لن يخذل ابنك الذى لم يرتكب ذنبا ولاجرما بل خذلته زوجة لاتؤمن بأقدار الله
    إن شاء الله سيجد ابنك زوجة صالحة تؤنس وحدته وتسعده .... وفى هذه الحالة يفضل أرملة او مطلقة لسبب او لآخر وحبذا لو كان لديها طفل لتحقق الحسنيين"المؤانسة والأبوة" فضلا عن سد ذريعة الانجاب أمام هذه السيدة ،، نترك مطلقتك لحساب ربها دون دعاء بالشر عليها ولكنها لم تدع لنا بابا للدعاء بالخير لأنها لم ترضى بالقضاء والقدر ولم تلقى بالا لإعتراض ابويها على الانفصال
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    أسامة الألفي
    2016/06/17 00:06
    3-
    3+

    ليبحث عن أرملة
    صدق الله إذ يقول في محكم تنزيله "لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ " لقد أرتكبت الزوجة إثما بطلبها الطلاق من زوجها دون عذر شرعي وأغلب ظني أنها اتخذت من إصابته بالعقم سببا واهيا نقدمه أمام المجتمع للانفصال عنه .. وأنصح الابن بالبحث عن مطلقة تعاني من عقم أو أرملة لديها ابن أو أثنبن أيتام ولا تهتم بموضوع الانجاب ليكون أسرة تعوضه عما عاناه وأناعلى استعداد لمساعدته إذا أراد بإرشاده إلى بنات أسر كريمة فليتكرم بمراسلتي على إيميلي أعلاه ..وأسأل الله أن يفرج كربته ويقر به أعين والديه.
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق