رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

«أحفاد محفوظ» فى سجلات صلاح فضل

تهانى صلاح
ضمن مشروعه النقدى الضخم يسعى الناقد الدكتور صلاح فضل فى كتابه الجديد «أحفاد محفوظ» لمواصلة الحلقة الأحدث فى مواكبة الإبداع السردى المتدفق من المحيط إلى الخليج، ليحلل ما يزيد على 60 عملا روائيا لما يقرب من 50 كاتبا صدرت أعمالهم خلال السنوات العشر الأخيرة، والتى بدأها بكتاب”أساليب السرد فى الرواية العربية”،ثم “سرديات القرن الجديد”.

 وكشف د. فضل أن عنوان”أحفاد محفوظ”استوحاه من كتاب الشاعر أحمد عبدالمعطى حجازى “أحفاد شوقي” قائلا: “ليس محفوظ بأقل من شوقى فى كثرة النسل وخصوبته، ولما كنت قد نشرت من قبل كتابات نظرية عديدة عن مفهوم الأجيال وتحقيبها، أى توزيعها على حقب زمنية فإن بوسعى تبرير ذلك جيدا وإقناع الناشر والقارئ أيضا به”. والكتاب يعدّ إطلالة كاشفة وقراءة نقدية يرصد تجارب متعددة ورؤى متباينة ومدارس شتى لمختارات من الأعمال الأدبية لجيل من الرواة جمع بينهم هذا العمل باعتبارهم أحفاده محفوظ من التناسل الأدبي، ويتبين مدى نضج وثراء تجربة الأحفاد وما تزخر به من دلالات، كما يعرض هؤلاء الأحفاد على ميزان القيم الذى لا يكذب ولا يتجمل ليتبين الغث من السمين.
وخلاصة ما انتهى إليه د. فضل فى هذا الصدد، طبقا لآراء الفلاسفة والمفكرين والمؤرخين معا، أنه بوسعنا تقسيم القرن الزمنى إلى ثلاث حقب متداخلة تحتوى على ثلاثة أجيال متخارجة، فمحفوظ مثلا ولد أول العقد الثانى 1911 وتدفق إنتاجه بغزارة فى عقود منتصف القرن منذ الأربعينيات وتلاه جيل الستينيات الذى شغل الفضاء الإبداعى فى العقود الأخيرة من القرن، أما الجيل الثالث وهم الأحفاد الذين يعنيهم، فقد بدأوا النشر فى التسعينيات بالتداخل مع من كان قبلهم حتى اليوم، فهم أحفاد محفوظ فى التناسل الأدبي.

ويتوقف د. فضل عند أهم الظواهر اللافتة فى إبداع هذا الجيل من أحفاد محفوظ، ويسجلها فى ثلاث نقاط: أولا مضى هذا الجيل بالرواية العربية إلى آفاق رحبة من التطور والخصوبة والثراء

ثانيا: تفرد من أبناء هذا الجيل عدد من الكتاب الذين يتقنون فى الأغلب لغة أجنبية عالمية ويترجمون بها ويطلعون عبرها على التيارات الحداثية والتجريبية والطليعية فى الرواية، فاستهواهم النوع الثانى من الإبداع الذى يشبع ما يسمى بـ “جماليات التخالف”أى تلك التى تسعى إلى توظيف تقنيات غير معهودة صادمة لعامة القراء، لكنها مثيرة للتأمل.

أما الظاهرة اللافتة الثالثة فهى بروز عدد من شباب الكاتبات اللاتى تجاوزن القضايا النسوية التقليدية فى كتابتهن وتقدمن ليحكين قصة العالم من منظورهن وبلغتهن، طامحات إلى أن يشكلن هذه الرؤية بغض النظر عن اختلافهن النوعى بطريقة مساوية ومنافسة ومتكافئة تماما مع منظور الرجال الملتبسين بحلات البطريركية المزمنة،

الكتاب:أحفاد محفوظ

المؤلف:دكتور صلاح فضل

الناشر: الدار المصرية اللبنانية2016

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق