رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

شركاء فى الرياضة فرقاء فى السياسة

صوره نادرة ننفرد بها جمعت الملك فاروق وكان ولياً للعهد فى مصر وهو يسلم كأس الملك فؤاد باستاد الاسكندريه فى حضور مصطفى باشا النحاس زعيم ورئيس حزب الوفد وقتها حيث جمعت الرياضه بينهما، لكن فاروق والنحاس باتا من اكثر الفرقاء حيث ظل فاروق خصماً للوفد بسبب حادث عام 1942 الذى فرض فيه الاحتلال الانجليزى النحاس باشا كرئيس للوزراء على فاروق، بعد أن تولى ملك مصر.

وبصرف النظر عن ملابسات الحادث الشهير فان السياسة افسدت تماما علاقة الود والشراكة التى نشأت من الرياضة ،المثير ان مجلس النواب فى مصر الذى كان يشهد خلافات ومعارك طاحنة فى الصباح بين البشوات ورموز العمل السياسى لدرجة ان البعض كان يرى انها حرائق مشتعلة اخمدت بجلسات الاندية ولقاءاتها التى تجتمع على موائدها مساء حيث تنتهى كل هذه الخلافات والمشاكل فى الاندية بجلسات وقفشات تعقد داخل الاندية انها الرياضة التى جعلت الكل شركاء فى العمل والتوحد لكن جاءت السياسة لكى تفرقهم وتجعلهم فى مصاف الاعداء، مثلما حدث بين الملك فاروق والنحاس باشا اللذين اجتمعا فى الرياضة واختلفا فى السياسة ورحل الاثنان لتظل صورة استاد الاسكندرية شاهدةً عليهما.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق