رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

استكمال تجارب الطائرة الشمسية بنجاح حول نيويورك

فى إطار التجارب التمهيدية للتحليق حول العالم بالطائرة الشمسية أعلن منذ ساعات قليلة مالك الطائرة الشمسية والتى تحمل اسم النبض الشمسي الطيار السويسري اندري بورشبيرج نجاح رحلة للطيران والتحليق حول مدينة نيويورك بالولايات المتحدة.

ومن أهم مزايا الطائرة الشمسية الجديدة أنها لا تحتاج لقطرة واحدة من الوقود وبالتالي طالما أنها لا تحرق الوقود المعتاد للطائرات، فإنها لن تسبب أي شكل من أشكال التلوث للبيئة، كما يمكن أن تقوم بتخزين الطاقة الكهربية المتولدة من الخلايا الشمسية في بطاريات كبيرة لتستخدمها وقت الحاجة، في غياب الشمس. وأعلن بورشبيرج أن هذه الرحلة جاءت بعد اختبار قصير أجراه بالتحليق عدة دورات برفقة أحد الطيارين من هواة التحليق ببالون الهواء الساخن هو برتراند بيكارد، في محاولة تمهيدية للطيران حول العالم باستخدام الطائرة الشمسية. ويذكر بورشبيرج أنه اضطر في رحلة سابقة للهبوط بالطائرة في هاواي بسبب زيادة درجة حرارة البطاريات. ثم استأنفت النبض الشمسي رحلتها بعد ذلك في شهر ابريل الماضي. ومما لاشك فيه أن هذه الرحلات بأول طائرة شمسية سوف تحسب لصاحبها وتسجل باسمه في سجل العلماء في مجال الطيران علي غرار المحاولات الأولى التي قام بها الإخوان رايت في بداية القرن العشرين. ومن المتوقع أن تكون بمثابة خطوة واعدة علي طريق استخدام الطائرات الشمسية في مجال النقل الجوي في المستقبل القريب. وتعتمد فكرة الطائرة الشمسية على العمل بمحرك كهربائي بدلا من محرك الاحتراق الداخلي، وذلك اعتمادا على الكهرباء المتولدة من الخلايا الشمسية المنتشرة على كامل الجسم والجناحين، حيث يتم تخزين الكهرباء المتولدة في بطاريات تستخدم فوريا أو لاحقا في تشغيل محركات الطائرة. وهي فكرة قديمة ترجع الي سبعينات القرن الماضى ولكنها لم تفعل بشكل عملي إلا مع ارتفاع أسعار الوقود وظهور المشكلات البيئية الخطيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق