رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

قواعد جديدة للحد من عشوائية استخدام المسكنات

كتب : حاتم صدقي
أصدر مركز مكافحة الأمراض بأطلنتا بالولايات المتحدة تعليمات جديدة صارمة بشأن وصف الأطباء للأدوية المسكنة للألم والمهدئات. وأكد استشاري بالمركز أنه يجب على الأطباء الابتعاد عن استخدام المسكنات خاصة أطباء العناية الأولية،

حيث أنها تؤدى للإدمان والمعروف أن هذه المسكنات تستخدم بكثرة في علاج الآلام المزمنة التي تشمل آلام المفاصل والظهر والأسنان وأنواعا أخرى من الألم. ويذكر تقرير نشر أخيرا أن معدل الوفيات بسبب المسكنات الأفيونية بالولايات المتحدة يزيد عن 40 أمريكيا يوميا نتيجة لتناول جرعات كبيرة منها لعلاج آلام السرطان والعظم وغيرها، علما بأن أعداد وصفات المسكنات من جانب الأطباء قد تضاعف منذ بداية القرن الحادي والعشرين بصورة وبائية كبيرة.

وحسبما ورد بالتقرير يفقد أكثر من 47 ألف أمريكي حياتهم سنويا لنفس السبب، وأزداد هذا العدد بنسبة 14 % منذ العام الماضى. وكرد فعل على هذه الأزمة أشار الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى أن الوفيات اليومية الناتجة عن تناول الجرعات الزائدة من المسكنات الأفيونية المصدر تزيد عن الخسائر السنوية لحوادث السيارات.

وأعلن البيت الأبيض عن مبادرة تهدف لتشجيع استخدام الأطباء لأدوية لا تحتوي علي مواد مخدرة أولا، وأن تكون جرعات المسكنات الأفيونية في ادني مستوياتها في حالة اللجوء اليها. مع ضرورة مراقبة المريض الذي يتناولها لتحديد ما إذا كان هناك تطور في حالته.

كما أكد التقرير أن هذه الإرشادات موجهه بشكل أساسي لأطباء العناية الأولية باعتبارهم أكثر الأطباء وصفا للأدوية المخدرة، لأن الاستخدام الخاطئ لها يكون له تأثير كبير ومباشر على المرضى الأمر الذي يوجب تغييره.

وقد تم تسليط الضوء على هذه المشكلة من خلال دراستين نشرتا بجريدة الصحة الأمريكية، أجريت الأولي تحت إشراف الدكتور حنا ونسش بمركز العلوم الصحية بتورونتو حيث تعقب الوصفات الطبية لدى مرضى خضعوا لعمليات جراحية بسيطة تمر بأكثر من إجراء كالقناة العصبية واستئصال المرارة و فتاق الحجاب الحاجز و منظار الكشف عن المفاصل.

ووجد الأطباء أن أربعة مرضى من بين كل خمسة، تم وصف المسكنات التى تحتوى على أفيون لهم وكان معظمها من الفيكودين والابركوكت ويوضح ان الجرعات المتناولة كانت تزيد مع مرور الوقت حيث يتم الأعتماد عليها أكثر من أى نوع دواء أخر من الأدوية المسكنة للالام ما بعد العمليات. وأوضحت دراسة أخرى أن أطباء الأسنان يشكلون مصدرا أخر لوصف المسكنات المخدرة.

و قام الدكتور براين بايتمان المشرف على هذه الدراسة بمتابعة أكثر من 2.7 مليون مريض ممن نزع أسنانهم في الفترة ما بين عامي 2000 إلى 2010 ، وأوضحت الدراسة أن 42 % من هؤلاء المرضى وصف لهم الأطباء هذا النوع من المسكنات المخدرة.

وأشار الباحثون إلي أن 61 % من هؤلاء المرضى تتراوح أعمارهم ما بين 14 إلى 17 عاماً . ويعتقد فريق الباحثين أن المسكنات المخدرة تستخدم كثيرا بعد عمليات خلع الأسنان في حين يفضل استخدام المسكنات الخالية من الأفيون في مثل هذه الحالة.

وتضيف الدكتورة أشيش ساسر أخصائية البيئة أن الاستخدام المطول للمسكنات المشتقة من الأفيون يواجه عجزا فى المتاح منها، وبالرغم من أهمية هذه الأدوية إلا أن معظم الأطباء يكثرون من وصفها للمرضي كعلاج طويل الأجل للآلام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق