رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

مطربون.. لكن مقرئون
أم كلثوم تمنت أن تسجل القرآن على أسطوانات وتتبرع بحصيلتها لطلاب الجامعات غير القادرين

أحمد السماحى
الدين والفن ينبعان من القلب‏،‏ ويدعوان إلي رسالة واحدة هي رسالة الحق والخير والجمال، فلا يوجد كلمات تخشع لها القلوب، وتصغى لها الآذان، وتدمع لها العيون، وتطمئن لها النفوس، وتسكن بها الرجفات،

عبدالوهاب يرتل سورة «الضحى» في جلساته الخاصة ..

ووردة بدأت مشوارها الفني بتلاوة آيات من «آل عمران»

 

وتسعد بها الأرواح مثل القرآن الكريم، لهذا لم يكن غريبا أن تشهد نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين نهضة غنائية لم يسبق لها مثيل في دنيا الطرب والغناء، واعتمدت هذه النهضة على مجموعة من الشيوخ حفظوا القرآن وجودوه ورتلوه، وتخرج بعضهم فى الأزهر.

ومعظم الشيوخ كان يعتمد علي تلاوة القرآن كمصدر للرزق قبل أن يتحول للغناء، من هؤلاء: الشيخ محمد عبدالرحيم المسلوب، والشيخ سلامة حجازي، والشيخ على محمود، والشيخ يوسف المنيلاوي، والشيخ درويش الحريري، والشيخ سيد درويش، والشيخ أبوالعلا محمد،والشيخ علي القصبجي، والشيخ زكريا أحمد، وآخرهم كان الشيخ سيد مكاوي وغيرهم من أساطين الغناء الذين بدأوا حياتهم يرتلون القرآن وينشدون التواشيح الدينية في سهرات بيوت الأمراء، والأعيان، نظرا لعدم وجود وسائل إعلام مسموعة ومرئية في هذا الوقت.

وإذا كنا عرفنا كل هؤلاء الشيوخ في مجال الغناء فهناك نوع آخر من الشيوخ ذاع صيته فى تلاوة وتجويد القرآن، لكنه كان يغني أو عاشق للغناء رغم شهرته العريضة في مجال التلاوة والتجويد من هؤلاء قيثارة السماء الشيخ محمد رفعت والذى بسبب جمال وحلاوة صوته اعتنق الكثيرون الإسلام، والذى كان موسيقيا بفطرته وطبيعته، وقد دفعه حبه للموسيقى إلى دراستها فتعلم قواعدها وأصولها على أيدى كبار الملحنين في عصره، وحفظ منهم عشرات من الأدوار والقصائد والتواشيح وتعلم العزف على آلة العود، كما كان يتلقى في نفس الوقت دروسا متواصلة فى تفسير القرآن الكريم وفى علم القراءات.

ومن الطريف أنه كان يغني القصائد بصورة رائعة فغني قصائد عديدة منها " أراك عصي الدمع"و" بحق هواك يا من أنت عمري"، و" حقك أنت المنى والطلب"، و" سلوا قلبي"، وقد استمع إليه الناس فى هذه القصائد وهم مذهولين وفى طرب بالغ من هذا الصوت الذى يجمع ما بين القرآن والمغنى، ولم يقنع الشيخ رفعت بدراسة الموسيقى العربية فقط بل راح ينهل من الفن الكلاسيكي الرفيع، وعندما مات عام 1950 ترك ثروة كبيرة من أسطوانات باخ وموزار وبيتهوفن.


الفشني غنى  في زفاف الملك فاروق

أما الشيخ طه الفشني " 1900 ــ 1971" الذى يعتبر علما من أعلام التلاوة، وقطبا من أقطاب الإنشاد والتواشيح والمدائح النبويه،

فقد بدأ مشواره وعلى عكس كل الشيوخ مع الغناء الديني والتواشيح بعد أن حفظ القرآن وجوده، وقام بإحياء حفل زفاف الملك فاروق مع كوكب الشرق أم كلثوم، وكان صاحب أسلوب خاص به يميزه عن سائر أساليب أساتذة القراءة و التواشيح، ويعد من الرعيل الأول لقراء الإذاعه المصرية، وهو ثالث قارئ تتعاقد معه الإذاعه بعد الشيخين "محمد رفعت"، و "عبد الفتاح الشعشاعي"، كان الفشني "ألفة" مدرسة الشيخ على محمود وكان "خليفته"، ولقب بملك التواشيح الدينيه بعد أن أمتع الملايين بصوته الملائكي حتى إنه كان ينشد القصيده الواحده لمدة أربع ساعات متصله واشتهر بطول النفس، لهذا وصل أجره إلى مائة جنيه في الليلة!

وقدم العديد من التواشيح أشهرها " يا أيها المختار، الله زاد محمدا تعظيما، لي فيك يا أرض الحجاز حبيب، يا حبيبي ليس لي من الدنيا سواك"، وقد لحن هذه التواشيح كبار ملحني التواشيح منهم درويش الحريري، زكريا أحمد، سيد شطا، محمد إسماعيل، وموسى الحريري.

 

عبدالوهاب  وسورة « الضحى»
ورغم هروب الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب وهو طفل من الكتاب ـ حيث كانت الكتاتيب هى الوسيلة الشعبية المتوارثة عبر الأجيال لبذر البذور الأولى للمعرفة والتعليم فى نفوس المصريين ـ

فإن عبدالوهاب تعلم من قراءة القرآن الكثير فقد أعطاه الخبرة والمرونة فى الأداء الصوتي، ووضوح النبرات والحروف، وهذا أهله للتفوق فى عالم الموسيقى، وكان الراحل عاشقا للشيخ علي محمود، وفي جلساته الخاصة يغني له بعض تواشيحه وقصائده من أهمها قصيدة « يا نسيم الصبا» التى لحنها الشيخ زكريا أحمد، كما كان معجبا أيضا بالشيخ مصطفى إسماعيل، وفي الستينات قام عبدالوهاب بتسجيل أكثر من سورة من سور القرآن أهمها والمتوافرة على الأنترنت سورة «الضحي».

 

النقشبندي النور الكريم
وعلى نفس الدرب سار الشيخ سيد النقشبندي الذى عرف وإشتهر فى الستينات كقارئ للقرآن والآذان، لكنه كان عاشقا للغناء خاصة الديني منه،

ويوجد له على مواقع " اليوتيوب" أكثر من تسجيل غنائي لقصائد أم كلثوم الدينية "رباعيات الخيام، سلوا قلبي، ولدى الهدي"، وقد حقق هذا الصوت المعجزة الذى أجمع خبراء الأصوات على أن صوته من أعذب الأصوات التي قدمت الدعاء الديني، ووصفه الدكتور مصطفى محمود "بأنه مثل النور الكريم الفريد الذي لم يصل إليه أحد" نجح نجاحا كبيرا في الغناء الديني. وقدم النقشبندى كثيرا من الأدعية والمدائح النبوية منها "أقول امتي، فجر أطل على الوجود فأطلعا"، " وافى الربيع فمرحباً بهلاله"، " رسولك المختار" فضلا عن مجموعة من الابتهالات الدينية التي لحنها له محمود الشريف، سيد مكاوي، بليغ حمدي، أحمد صدقي، وحلمي أمين.

 

وردة وسورة « آل عمران»
وقامت المطربة وردة في أول أفلامها " ألمظ وعبده الحامولي" عام 1960 بتلاوة آيات من سورة "آل عمران "، كجزء من النسيج الدرامي للفيلم،

فبعد زواجها من " سي عبده"، وحتى يبعدها عن الخديوي الذى كان عاشقا لصوتها، طلب منها " سي عبده" إعتزال الغناء، وعندما زارهما الخديوي قامت بتلاوة آيات من سورة "آل عمران " حتى تؤكد للخديوي إعتزالها.

 

سيد مكاوي قارئا للقرآن
أما الشيخ سيد مكاوي فكانت حكايته مع تلاوة القرآن عكس كل المطربين، فقدبدأ مشواره في التلاوة

وهو طفل صغير لم يتجاوز العاشرة كقارئ للقرآن، وكانت تلاوته للقرآن على بيوت المنطقة التى يسكن فيها هى مصدر رزقه الوحيد، وظل يعمل كقارئ للقرآن حتى أصبح شابا، وعندما أحترف الغناء والتلحين لحن كثيرا من التواشيح والأدعية الدينية لشيوخ الطرب، من أهمهم الشيخ محمد الفيومي.


الأزهر وثومة والقرآن
وبعيدا عن شيوخ القرآن الذين عشقوا الغناء وحاولوا الغناء واستعانوا ببعض الملحنين المشهورين ليغنون من ألحانهم، نجد فى المقابل أن بعض كبار المطربيين حاولوا تلاوة القرآن

وكان أحد أحلامهم من هؤلاء أم كلثوم، فنظرا لتربيتها الدينية وبحكم تقديمها للتواشيح والمدائح النبوية فى طفولتها المبكره لم يكن غريبا أن تتجه أنظار كوكب الشرق بعد الشهرة العريضة التى حققتها إلى القرآن الكريم، وكانت بدايتها مع التلاوة عام 1945 من خلال فيلم " سلامه" قصة على أحمد باكثير وإخراج توجو مزراحي، حيث رتلت جزءا من سورة" إبراهيم"، وفي بداية الخمسينات تمنت أن تسجل القرآن كاملا بصوتها.

عن هذه الواقعة يقول الكاتب الكبير الراحل مصطفى أمين : فى يوم من الأيام طلبتني أم كلثوم وبمجرد لقائنا، قالت لي إن لها أمنية تحلم بها وهى أن ترتل القرآن بصوتها، وأن تسجله على أسطوانات، وأنها لا ترغب فى أن تستفيد من ريع هذه العملية، ولكنها ستتبرع بكل حصيلة هذه التسجيلات لطلاب الجامعات المصرية غير القادرين، وقد قدر لها الخبراء فى ذلك الوقت أن تربح مليون جنيه كل عام، وتوجهنا إلى الأستاذ نجيب الهلالي وكان محاميا فى ذلك الوقت، وطلبنا منه أن يكتب لنا تنازلا من أم كلثوم عن هذا المبلغ لصالح الطلاب، وعندما اتصلت أم كلثوم بشيخ الأزهر آنذاك للحصول على موافقته، رفض من الأساس أن تقرأ أم كلثوم بصوتها جميع سور القرآن، حدث ذلك رغم استحسان كثير من الشيوخ تلاوتها فى فيلم "سلامه".

وفى نفس السياق يقول الموسيقار الراحل رياض السنباطي كانت تطلب مني أن أسمعها تسجيلا للشيخ "محمود صبح" لإنها كانت تحبه جداً، وهذا يدلك على ذوقها الشرقي الديني الصميم، وكان من أحلامنا أن ألحن وتغن سورة "الرحمن"،لإن هذه السوره في جمالها وعمقها هي القرآن كله، وقد حاولت ولكن خشيت من ردود الأفعال، ففي أغنية "الثلاثية المقدسة" للشاعرصالح جودت،غنت أم كلثوم آية من القرآن، وغيرنا فيها حتى لاتبدوعلى أنها آية قرآنية صرفة، وهى"والضحى والليل ماسجى"،ولم نقل"إذاسجى" حتي لايقال إنني ألحن القرآن وإنماهي مجرد محاوله من بعيد.

ورغم أن محاولاتها باءت بالفشل فى تحقيق حلم تلاوة القرآن، إلا إنها كانت على علاقة جيدة جدا بكثير من مشايخ مملكة التلاوة، مثل "الشيخ محمد رفعت، وطه الفشني، ومصطفى إسماعيل، وعبدالباسط عبدالصمد، وسيد النقشبندي"، بعد أن أسرت عقولهم وقلوبها بطربها الرصين، حتى أن تلاوتهم أصبحت فريدة بين بني الإسلام جميعا كتجربة مميزة في التلاوة على نفس مقامات الموسيقى التي اكتسبوها من غناء كوكب الشرق.

 

حلم التلاوة
ولم يقتصر حلم التلاوة على أساطين الغناء فقط، بل إمتد أثره للجيل الحالي من المطربين أبرزهم المطرب علي الحجار الذى قام بتلاوة العديد من السور،

ويحتفظ في مكتبه بمجموعة من الشرائط التى يرتل فيها هذه السور، وعلى نفس الدرب سار زميله محمد الحلو الذى يحلم بأن يسمح له الأزهر بتلاوة القرآن، أما المطرب كاظم الساهر فله أكثر من تسجيل على موقع اليوتيوب وهو يتلو بعض السور منها آيات من سورة « النصر»، والمطرب حسين الجسمي له أيضا بعض السور المنتشرة على الأنترنت منها سورة «البقرة»، وآية «الكرسي».

وكان المطرب إيمان البحر درويش سببا في دخول إحدى السيدات الأجنبيات الإسلام بسبب جمال صوته عندما يؤذن لصلاة الفجر في المسجد المجاور لمنزله.!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق