رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

النصيب العادل

أنا فتاة فى الثالثة والثلاثين من عمري، ومن أسرة متدينة، وأنتمى لأبوين متعلمين، وترتيبى الأخيرة بين إخوتي، وقد تخرجت فى الجامعة منذ ثلاثة عشر عاما، وبدأت البحث عن فرصة عمل مناسبة، والتحقت بالعديد من الدورات التدريبية، ثم عملت بالقطاع الخاص، واكتسبت خبرات جيدة فى العمل، وأيضا فى التعامل مع الآخرين،

والمدهش أننى لم ألفت نظر أحد من الشباب طول عمري، فلم يحاول شاب ولو مرة واحدة أن يقترب منى أو يحدثنى فى أمر ما، سواء كان مناسبا لى أو غير مناسب، ولم يطرق بابى خاطب، ولم أجد لحالتى مثيلا، فحتى فى الأعمال الفنية، ومنها مسلسل «نعم مازلت آنسة» للفنانة إلهام شاهين هناك عرسان يتقدمون للفتيات، إلا أنا!

وفكرت كثيرا فى أمري، ولم أجد سببا لذلك، فلقد أنعم الله علىّ بصفات حميدة منها الانتظام فى الصلاة، ومقبولة الشكل لدرجة أننى أبدو أصغر كثيرا من سني، وأتمتع بأخلاق حميدة يشهد بها الجميع، وخطر ببالى أن أغير وضعي، وأن أبحث لنفسى عن سبيل جديد لحياة مختلفة، فسافرت إلى إحدى الدول العربية، وعملت مدرسة لمدة عامين، والغريب أن كل من عملن معى من المدرسات قد تزوجن، ونحن فى الخارج، وشعرت بالخجل من صديقاتي، فالعمر يمر سريعا، وأنا فى نفس حالي، ثم انتهى عقدي، وعدت إلى مصر، وبقيت الحال على ما هى عليه، وكثرت أسئلة الناس عن سبب عدم زواجي، وظن الكثيرون أننى أرفض من يتقدمون لي، وهذا غير صحيح، فأنا قنوعة إلى أقصى الحدود ولا أطلب شيئا مستحيلا، أو قل إننى لا أريد سوى إنسان جاد يتحمل المسئولية.

إننى أعرف جيدا أن المال والزواج والأولاد رزق من الله، لكن مجرد عدم تقدم أى شخص لي، أو حتى إعجابه بي، يزيدنى عدم ثقتى فى نفسي، وحيرة ودهشة من أمري، وأشعر بأنى أعانى مشكلة غير ملموسة لى قد يكون للسحر دور فيها، وإننى أقرأ القرآن بانتظام، وأواظب على الدعاء بأن يسهل الله أمري، ودائما أردد قول الله تعالى فى سورة يس: «إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون»، وفى سورة البقرة: «وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم».. وأتمنى أن تهدأ نفسى وتستقر حالي.. فبماذا تشير عليّ؟.

ولكاتبة هذه الرسالة أقول:

قد يكون عدم زواجك فيه خير لك، فلو اطلع الإنسان على الغيب لاختار الواقع، وأتذكر قول الشاعر:

قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت

ويبتلى الله بعض القوم بالنعم

فمن أدراك أنك لو تزوجت، وصار لك زوج وأبناء، كنت سترتاحين؟.. فقد يكونون سببا للشقاء، حيث يقول تعالي: «فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها فى الحياة الدنيا»، فكل ميسر لما خلق له.. وأرجو أن تضعى الأمور فى موضعها الصحيح، وتعيشى حياتك كما هي، فلديك جوانب إيجابية كثيرة فى كل شيء، لديك المال والصحة والستر، والقرب من الله، والعلاقات الطيبة مع الآخرين، وفوق كل ذلك سيأتيك نصيبك العادل بالزواج حين يأذن الله، وكم من سيدات تزوجن بعد أن تجاوزن سن الأربعين، وأحيانا الخمسين، وعشن حياة سعيدة وهنيئة.

ولا تدعى الوساوس تدخل فى قلبك، وتتخيلى أن عدم زواجك تقف وراءه أعمال سحر وشعوذة، وثقى فى الله.. وكلى يقين بأن الفرج سوف يأتيك قريبا بإذنه تعالي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    الحقيقة
    2016/05/20 16:38
    0-
    18+

    يمكن كدا انتى احسن صدقينى
    ايه رأيك فى واحدة تتجوز وبعدين تكتشف ان زوجها زى اختها ؟؟؟ ولا واحدة تتجوز واحد مدمن ويقرفها فى عيشتها ويسودها ؟؟؟ ولا واحد خاين كل يوم مع واحايد مش واحدة غيرها ولا زوج سافل كل يوم يضربها ويهينها ولا واحد ابن امه ماسحه بكرامته الارض وهى الى بتاخد المرتب وتتحكم فيه وفى مراته ... ولا حتى حتى زوج كويس لكن فقير مش لاقى الدقة ومش لاقيه تاكل ولا صاحب مرض وتايهه بيه فى الدنيا ولا ولا ولا الدنيا مليانه هموم كتير ويمكن ربنا كدا شايل عنك ما لا تعلميه احمدى ربنا واشغلى نفسك بشغل ولا عمل خيرى واتركى الامر لصاحب الامر لو فيه نصيب خير وبركة ولو لاقدر الله مافيش مش مهم مش نهاية الدنيا وكل شئ نصيب ... لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين واستغفرى وادعى وربنا يكرمك ان شاء الله ....
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    دكتورة منال
    2016/05/20 13:37
    0-
    3+

    اسباب السعادة
    والله يا بنات الحياة مليانة حاجات جميلة تجلب السعادة غير الزواج ,, النجاح في العمل وممارسة هواية محببة وتبادل الزيارات المبهجة والعمل الخيري و,,, كل ده ممكن يحقق السعادة ونصيحة لكاتبة المشكلة ,,لا تركزي علي موضوع الزواج ولكن خلي ليك اهداف في الحياة وأسعدي بخطواتك وانت بتحققيها واشتغلي علي نفسك علشان تزودي ثقتك بيها وسواء جه العريس المناسب او ماجاش مش مشكلة انت في كل الاحوال سعيدة وده المهم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    MANGOO
    2016/05/20 09:21
    0-
    2+

    لخيرة فيما اختره الله
    وعسى أن تكرهوا شيئا" وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا" وهو شر لكم أما لسحر اللى تتحدثين عنه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/05/20 07:01
    0-
    4+

    مبدئيا نحيى حسن اخلاقك وثباتك فلا تفقدى ثقتك بربك ولا بنفسك
    ثقى بنفسك " وما كان لك سيأتيك على ضعفك ومالم يكن لك لن تناله بقوتك"،،،نصيحتى أولا هى عدم الانزلاق الى خانة السحر والدجل والشعوذة وليكن ايمانك وثقتك بالله هما الاقوى وبعدها لن يصيبك شئ من افعال المخلوقات الاخرى،،ثانيا : إستنباطا من مقولتك"وكثرت اسئلة الناس عن سبب عدم زواجى" فمن يكون هؤلاء الناس؟! أهم أقارب أم معارف أم اصدقاء أم زملاء العمل؟! من هذه النقطة حاولى وصولا لتحقيق مرادك كأن تصارحى أنت ووالدتك الاقربين لكم من خالات وعمات واصدقاء تثقون بهم أن الامر ليس عزوفا أو امتناعا من جانبك وتقوليها بصراحة مغلفة بدعابة هو حد منكم جاب لى عريس ياجماعة وأنا رفضت؟! إيدى على أيدكم،، وربنا يوفقك ايتها الابنة العزيزة ويحقق مرادك وآمالك
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق