رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فوز المصرى والشرطة فى الدورى

◀ وليد عبداللطيف
فاز المصرى على الداخلية 3/2 ، ليرفع المصري رصيده الى 45 نقطة ويبقى الداخلية عند 44 نقطة . كما فاز اتحاد الشرطة على الاسماعيلي 2/صفر ليرفع الشرطة رصيده الى 22 نقطة ويبقى الاسماعيلي عند 45 نقطة .

وتتواصل اليوم لقاءات الجولة التاسعة والعشرين فى يومها الرابع بإقامة ثلاث مباريات فيلعب سموحة مع المقاولون العرب فى الثامنة والنصف مساء باستاد الإسكندرية فى لقاء سيسعى كل فريق خلاله لتحقيق الفوز بنقاطه، لكن أسباب كل منهما تتباين إلى حد كبير. البداية مع غزل المحلة وحرس الحدود فى الرابعة إلا الربع عصرا باستاد غزل المحلة فى لقاء الهابطين، حيث يحتل الفريقان المركزين السابع عشر والثامن عشر برصيد عشر نقاط وتسع نقاط على الترتيب، وقد قدم كل منهما طوال رحلته فى مسابقة الدورى ما يؤكد بوضوح عدم قدرته على تجاوز محنته والتقدم نجو منطقة الأمان، لذلك فمهما كانت نتيجة لقاء اليوم، فمن المستبعد أن يكون لها تأثير على موقف الفريقين.

اللقاء الثانى ستدور أحداثه فى السادسة إلا الربع مساء بين بتروجت وطلائع الجيش على استاد السويس الجديد، فى مباراة يمكن وصفها بأنها مواجهة هادئة فى وسط الجدول، فالفريقان يحتلان منتصف الجدول تماما، حيث يأتى الفريق البترولى فى المركز العاشر برصيد 38 نقطة بينما يتأخر عنه الطلائع بفارق ثلاث نقاط. وعلى الرغم من أن نتيجة المباراة لن تؤثر على مستقبل الفريقين، فإن الفوز بها يبدو ضروريا، حيث يريد الفريق البترولى أن يعوّض هزيمته الأخيرة أمام الزمالك، بينما يريد الطلائع مواصلة سلسلة انتصاراته. أما اللقاء الثالث فى الثامنة والنصف مساءً، وفيه سموحة الذى يملك 44 نقطة سيسعى للفوز، فإن سموحة يعتبر أن التقدم للمركز الرابع لا يتطلب سوى تحقيق الفوز فى كل المواجهات. إلا أن الملاحظ أن الفريق السكندرى يعانى منذ فترة عدم القدرة على تحقيق الانتصارات، فبعد تلقيه هزيمة من الأهلى بهدف لثلاثة، سقط سموحة فى فخ التعادلات أمام وادى دجلة وأسوان والانتاج الحربي، وهو مؤشر غير جيد خاصة أنه يواجه المقاولون العرب الذى يأتى فى المركز الرابع عشر برصيد 31 نقطة، والذى تمكن من تحقيق نتائج لافتة فى الجولات الأخيرة أبرزها الفوز على المصرى ومصر المقاصة والتعادل مع بتروجت، وهو يأمل فى أن يواصل انتصاراته لينهى الموسم بشكل مغاير لما بدأه به.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق