رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

توتى «ملك العاصمة» ..«اكتب عنه تربح دائما»

يعتبر فرانشيسكو توتى أسطورة أساطير نادى روما الايطالى وأكثر اللاعبين شعبية بل أنه أكثر سكان مدينة روما تأثيرا فى المدينة وسكانها وأحد رموزها المهمة لها لا تقل عن آثارها وتحفها المعمارية الخالدة حتى وقتنا هذا ,

خاصة انه رفض كل العروض المغرية من كبار الأندية الايطالية والأوروبية أمثال ريال مدريد والميلان واليوفينتوس ومانشستريونايتد للانتقال لها مفضلا البقاء فى قلب العاصمة الايطالية وقلوب جماهيره الوفية له رغم تواضع الامكانيات المالية والمعنوية لنادى روما وصعوبة تحقيق انجازات تليق بموهبته وقدراته الكبيرة .

جمهور روما بادل توتى ذلك الحب والوفاء وبشكل كبير أذهل كل من مر على العاصمة ووجد صورة ملك روما كما يلقبه جمهوره مطبوعة على كل بيت وكل حائط وموجودة على عديد الفانلات التى يرتديها أطفال وشباب المدينة وان كان ذلك الأمر قد أثر سلبا على فرانشيسكو اذ حوله لمادة اعلامية خصبة جدا أو كما يقال فى ايطاليا « اكتب عن توتى تربح دائما « فإنه جعل من اللاعب حالة فريدة من نوعها.

وقد بدأ شغفه بكرة القدم مبكرا حتى أنه كان لا يفارقها حتى أثناء نومه وكان يتابع المباريات بدلا من متابعة أفلام الكارتون مثل باقى الأطفال مما جعل الأب ينتبه لتلك الموهبة عند ابنه وينوى رعايتها وتطويرها بعد بلوغه سن الخامسة .. وبدأت الأندية الايطالية تتهافت عليه لكن نادى لوديجيانى تمكن من اقناع والده بتسجيله به ويعد ذلك النادى محطة مهمة فى مسيرة فرانشيسكو حيث أنه قابل هناك اميديو مورينو الذى يعد صاحب تأثير كبير على توتى داخل وخارج عالم كرة القدم وكان ذلك فى العالم 1986 , فى تلك الأيام كان توتى يتابع مباريات روما من مدرجات الملعب الأولمبى مع اخيه ريكاردو وأعمامه مما خلق بداخله الحب والولع بنادى العاصمة بعد موسمين قضاهما توتى مع لوديجيانى تفجرت خلالها مواهبه بدرجة كبيرة كانت الحاجة لخطوة جديدة وهامة وهى الانتقال لأحد ناديى المدينة الكبار روما أو لاتسيو وهنا كان خيار نادى لوديجيانى هو ارسال توتى لنادى لاتسيو حيث تربط الناديين علاقات ودية ورسمية تحتم ذلك ولكن أفراد عائلة توتى خاصة والدته وأميديو مورينو رفضوا ذلك الأمر تماما وضغطوا بقوة حتى نجحوا بنقل توتى لنادى روما بل أنهم رفضوا عرضا قياسيا لانتقاله لنادى الميلان فى مدينة ميلانو .

بدأ النجم الايطالى مشواره مع روما فى عمر 13 عاما فقط ضمن فريق الناشئين بالنادى وتدرج فى صفوف ناشئى النادى متدربا تحت يدى عديد المدربين الذين أشادوا به وبقدراته بشكل كبير .. ثم بدأ مشواره مع الفريق الاول وقد شهدت مباراة انترميلان فى 3 اكتوبر 2004 احرازه الهدف رقم 100 مع روما فى الدورى الايطالى وفى 19 ديسمبر 2004 و اصبح روما التاريخى فى الدورى الايطالى بعدما سجل هدفه رقم 107 أمام بارما وتخطى بذلك الهداف الرائع بروتزى صاحب الـ106,.. ثم شهد موسم 2007 احرازه للهدف رقم 200 مع روما فى مختلف المسابقات وكان ذلك فى مباراة تورينو فى كأس ايطاليا فى 16 يناير 2007 وقد اقيم له احتفال رائع فيما بعد بحيث جمع له النادى 200 طفل يلبسون فانلة كتب عليها توتى وحملت له الجماهير لافتة كبيرة وجهت له الشكر من خلالها لما قدمه للفريق مثل روما فى جميع المشاركات الرسمية برصيد مباريات وصل الى 507 مباريات سجل خلالها 205 أهداف أكثر من لعب لصالح المنتخب الايطالى من صفوف روما حيث شارك فى 58 مباراة سجل خلالها 9 أهداف وهو رقم قياسى آخر شارك فى مباريات ديربى الغضب ديربى العاصمة الايطالية امام لاتسيو وقد شارك فى 29 مباراة ديربى .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق