رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

هشام يفقد بصرة بعد ولادته

هشام فقد البصر داخل الحضانة
يقول والد الطفل هشام محمد فى رسالته لـ «الأهرام واتس» ان ابنه الذى لم يتجاوز عمره ستة أشهر يعيش مأساة حقيقية فقد ولد بمستشفى تبارك للأطفال بمدينة نصر فى 5 أكتوبر الماضى بصحة جيدة

لكن طلبت إدارة المستشفى ان يتم وضع الوليد داخل حضانة لأنه يعانى من ضيق التنفس وهو ما حدث بالفعل وعندما كان يسأل عنه والده الذى كان يزوره يوميا للاطمئنان عليه ويقوم بالتقاط الصور له من تليفونه المحمول لاحظ عدم وجود أطباء ولايوجد سوى الممرضات وكان يسأل الاستشارى عن صحة الوليد الذى أكد له له أنه يعانى من ضيق فى التنفس من الدرجة الثالثة وتركه.

وبعد 10 أيام أكدوا أن هشام تحسنت حالته وأنه سيظل بالحضانة لفترة أخرى لتحسين وزنه وبعد 25 يوما ذهبوا بالطفل للمنزل ولكن والدته لاحظت عليه انه لايتابعها والطفل بدون أى تركيز فاصطحب الطفل إلى مستشفى الرمد للكشف عليه بواسطة 6 اطباء عيون الذين أكدوا له أنه فاقد البصر وكانت هذه صدمة لإبنه الذى لم يكن يتجاوز عمره ثلاثة أشهر ليبدأ مرحلة اللف على أطباء ومستشفيات العيون فى مصر ولم يكتف بذلك بل قام بإرسال التحاليل والاشاعات الخاصة بالطفل للخارج ليكتشف ان نجله يعانى من مرض ROP وانفصال شبكى تليفى بالعين اليسرى وان السبب فى هذا المرض الذى اصاب عين الطفل هو تلقيه لكميات هائلة من الاوكسجين (تسمم بالأوكسجين) وبتركيزات عالية ادت الى اصابته بالانفصال الشبكى مع التحول النهائى لشبكة العين ويصحبها توقف فى نمو العين مما يؤدى الى صغر المقلة وينتهى بفقد البصر ولا مجال للتدخل الجراحى لعلاج الانفصال الشبكى الذى اصاب عين هشام لأن نسبة نجاح العملية لا تتعدى 10% فقط على أقصى تقدير وستؤدى إلى تغير فى شكل العين وفى النهاية يحرر والد الطفل محضرا ضد المستشفى فى قسم مدينة نصر برقم 5817/لعام 2016 مدينة نصر أول.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    د. معتز محمد فريد
    2016/05/14 12:09
    0-
    0+

    لا حول ولا قوة الا بالله
    بداية اقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبي الله ونعم الوكيل في المتسببين في الاهمال وعدم المبالاة في المستشفيات وربنا يصبر اهل هشام
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق