رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حينما يؤرخ حفيد الجبرتى للقاهرة

خالد عزب
كثيرة هى محاولات فتحى الحديدى للتأريخ لمدينة القاهرة، فهوعبر سنوات العمر لم ييأس، فقد ورث حب التاريخ عن جده المؤرخ العبقرى عبد الرحمن الجبرتي،

وأخيراً صدر له كتاب «التطور العمرانى لشوارع مدينة القاهرة من البدايات حتى القرن الحادى والعشرين» ليستكمل به مسيرة عدد من المؤرخين العظام، كان المقريزى فى خططه عظيمهم فى كتابه المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار أولهم، ثم من بعده جوما- أحد علماء الحملة الفرنسية- الذى أعد قسماً خاصاً فى كتاب «وصف مصر» تحت عنوان «وصف مدينة القاهرة وقلعة الجبل» ترجمه الدكتور أيمن فؤاد سيد للعربية، ونشرته مكتبة الجانجي، ثم عبد الحميد بك نافع الذى أنجز كتاب تحت عنوان «ذيل خطط المقريزى» نشرته الدار المصرية اللبنانية، ثم خطط على باشا مبارك.

الدار المصرية اللبنانية قدمت لنا الكتاب الجديد الذى ألفه فتحى الحديدي، ليكون استكمالاً لهذه السلسلة من الكتب، الكتاب حفل بمعلومات وافية دقيقة، بعضها من مشاهدات المؤلف، لكنه كان عصرياً فى مادته حين استعان فى كتابه بصور نادرة بعضها ينشر لأول مرة، هذا ما يعنى انه يمتلك أرشيفاً ندر أن نرى مثيله، فنجده عند شارع البستان الذى ينسب إلى قصر البستان الذى كان موجوداً فى الجانب الشمالى من هذا الشارع، سمى هذا الشارع ايضاً باسم عبد السلام عارف، وهو الرئيس العراقى الأسبق والذى تبنى أفكار القومية العربية، وكان صديقاً شخصياً للرئيس جمال عبدالناصر، إلا ان هذا الشارع لايزال يذكر باسم شارع البستان، بسبب سهولة نطقه فى الاحاديث السريعة، هذا يعنى ان السلطة لا تستطيع أن تغير اسم شارع تعارف عليه الناس وتداولوه، كما حدث عندما غير الرئيس السادات اسم ميدان التحرير لميدان محمد أنور السادات، فظل برغبة المجتمع ميدان التحرير.

الكتاب يحفل بأشياء أليمة قصور وفيلات اندثرت وشيد موقعها عمارة قبيحة، أفقدت القاهرة الكثير من رونقها. والكتاب- على دقته-اقتصر على القاهرة وامتداداتها فى عصر الخديو اسماعيل، ولم يمتد إلى احياء مصر الجديدة ومدينة نصر، لكنه اشتمل على حى العباسية مؤرخاً لثكنات الجيش الانجليزى ولقصر الزعفران وجامعة عين شمس.

هذا الكتاب يعد كاشفاً لتاريخ المكان، الذى للأسف الشديد لم نعد نعطيه لا الشعب ولا الدولة اهتماما يكرس لنا على المدى البعيد تراثاً نستثمره للمستقبل، ويكون جزءاً من ذاكرة الوطن، حتى الدولة للأسف شريك أساسى فى هذه الجريمة حين هدمت قصرين تاريخيين مهمين هما قصر البستان وقصر النيل، والآن الخوف أن تفقد القاهرة المزيد، فهل يكون هذا الكتاب جرس.

الكتاب : التطور العمرانى

المؤلف : فتحى حافظ الحديدى

الناشر: الدار المصرية اللبنانية

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق