رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

أمنية العمر

استوقفتنى رسالة هذا الأسبوع تفيض بالقناعة والرضا

بالرغم من الآلام الشديدة والمتاعب الرهيبة التى يعانيها كاتبها، وهو رجل قعيد مصاب بشلل فى أطرافه الأربعة ولا يستطيع أن يحرك أى جزء من جسمه إلا إذا حركه أحد، فإذا مال على أحد جنبيه لا يتمكن من العودة إلى مكانه، وبالطبع يحتاج إلى من يحمله إلى الحمام ويقوم بتشطيفه، ومن يطعمه ويسقيه، ويتولى كل شئونه، وهو يتكلم فقط .. وتوقفت طويلا أمام حالته، وقررت أن أزوره فاتصلت به وفى الموعد المحدد ذهبت إليه فى بورسعيد، ووجدت الحقيقة على الطبيعة أصعب من كلامه المدون فى رسالته، وتعجبت لإرادته، وصلابة زوجته التى تسانده بكل ما أوتيت من قوة، ولم تلن عزيمتها أو يضعف موقفها أمام تقلبات الدهر شأن الكثيرات اللاتى يتركن بيوتهن عند أول عثرة من عثرات الحياة.

وكم ارتحت لبشاشة وجهه وطلاقة لسانه، وهو يعدد نعم الله عليه، وجاءتنى كلمات زوجته بردا وسلاما على أسرتها الناجحة، وقالت لى إنها تحمد الله أن وهبها هذا الزوج المثالي، وأنها لو لم تكن قد تزوجته وهو سليم، لتزوجته وهو مريض، فنظرة البعض إلى المريض نظرة قاصرة، فلقد وهب الله عباده الذين اختبرهم بالمرض قدرة هائلة على التأقلم مع الصعاب، ويبغون فى كل خطواتهم وجه الله، وقبل أن أغادر بيت هذا الرجل سألته: ما الذى يمكن أن نقدمه لك، فإذا به يقول لي: كل ما أريده أن أزور بيت الله الحرام، وأؤدى العمرة بمساعدة زوجتى التى تشاركنى هذه الأمنية، فوعدته بتدبير العمرة مع أهل الخير الذين أظنهم لن يتوانون أبدا عن إدخال الفرحة إلى قلب هذا الرجل.

وإننى أجدد التحية له ولزوجته، وأسأل الله أن يديم عليهما القناعة والرضا وأن يكتب لهما زيارة بيته الحرام، والتمتع بالطواف حول الكعبة وأن يرزقهما من حيث لا يحتسب إنه على كل شىء قدير.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق