رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

دعوة عالمية لغرس 7.8 مليار شجرة

احتفل العالم بـ «اليوم الدولى للأرض»، تحت شعار «أشجار للأرض»، بهدف التذكير بضرورة حماية البيئة، والحفاظ على سلامتها، من خلال الدعوة إلى غرس 7.8 مليار شجرة بحلول عام 2020.

فى إطار الاحتفال أصدر مكتب الأمم المتحدة للمنطقة العربية وغرب آسيا تقريرا أشار فيه إلى أن معظم المنطقة العربية يتشكل من الصحارى والمراعى، فى حين لا تشغل النظم البيئية الشجرية حيزاً كبيراً فيها.

فهذه النظم بالكاد - بحسب التقرير - تغطى 86.64 مليون هكتار، أى ما يعادل 7.2 فى المائة من إجمالى مساحة الأرض فقط ، مع أنها توفّر السلع والخدمات التى يعتمد عليها تحقيق استدامة تلك النظم ، ورفاهية الإنسان.

الغابات ضرورة

وفى كلمته بالمناسبة، قال الأمين التنفيذى لاتفاقية التنوع البيولوجى براوليو فيريرا إن الغابات تساعد على إدخال التوازن فى مناخ الأرض عبر تخزينها نحو 300 مليار طن من الكربون فى محيطها، مما يحد من انبعاث الغازات الدفيئة كثانى أكسيد الكربون فى الجو».

وأضاف أن الملايين فى المنطقة العربية يعوّلون على هذه الغابات من أجل تأمين معيشتهم، معتمدين على ما توفّره النظم البيئية من وظائف متعددة وغذاء وخشب ووقود ومنتجات بيولوجية. وتكمن أهمية الغابات أيضاً فى أنها مصدر لفرص العمل، ووسيلة لتحسين ظروف الحياة فى المدن والحضر على السواء.

وتزامن الاحتفال بيوم الأرض مع انطلاق مراسم توقيع اتفاق باريس لتغير المناخ، إذ قامت 175 دولة قبله ، بالتوقيع عليه، من إجمالى 193 دولة، منها 15 دولة صدقت بالفعل على الاتفاقية، ويعد هذا رقما قياسيا جديدا لعدد الدول الموقعة على اتفاقية فى يوم واحد.

ووقع الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، بمقر الأمم المتحدة فى نيويورك، على الاتفاق نائبا عن الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدا أنه حدث استثنائى، ويمثل نقلة نوعية فى الجهود الدولية لمكافحة اثار السلبية لظاهرة تغير المناخ. وأضاف فهمى أن الاتفاق يحترم طلب البلدان الأفريقية لمواصلة الجهود لرفع طموح الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى أقل من 1.5 درجة مئوية، لتخفيف عبء التغيرات المناخية على القارة، بالإضافة إلى طلب إفريقيا لتحديد هدف عالمى للتكيف مع التغيرات المناخية، واعتباره مسئولية عالمية، ويؤدى إلى خفض الضغط على الموارد المائية، وتقليل الخسارة فى إنتاج المحاصيل، ويفرض شفافية التنفيذ والتزام الجميع بمسئولياته فى التخفيف والتكيف، ويؤمن بأولوية حماية الأمن الغذائى، والقضاء على الفقر والجوع والبطالة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق