رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

حصل على 25 ميدالية متنوعة
قصير قامة .. بطل ومدرب ألعاب القوى

محمد مع والديه
هناك أناس يسبحون فى اتجاه السفينة، وأناس يضيعون وقتهم فى انتظارها، ذلك هو الفارق بين أصحاب الإرادة وغيرهم، وصاحب قصة اليوم اختار أن يسبح فى اتجاه السفية ولا ينتظرها، ورسم لنفسه طريقا للنجاح، وسار فيه بقوة بإرادته وتحدی كل الصعاب،

لم تؤثر عليه نظرات الناس المحبطة أحيانا والساخرة فی أحيان أخرى، تمسك بالأمل لكی يصبح بطلا فی رياضة ألعاب القوى .. وأصبح، ولم يتوقف حمله بعد حصد الميداليات والبطولات، وأكمل مشوار حياته بنفس الحماس والتحدی وحصل علی دورات رياضية مكثفة حتی صار مدربا معتمدا فی نفس مجال الرياضة التی يحبها.. إنه الشاب قصير القامة محمد عبد الحكم ابن مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة الذی يحكی قصته فی السطور التالية.


محمد فى اثناء تكريمه... ومع بعض زملائه

يقول محمد (37) عاماً: ولدت قصير القامة حيث يبلغ طولى 138 سم، وكانت حالتى فريدة من نوعها لأنها نتيجة نقص فى هرمونات النمو أدى لقصر قامة وضمور بسيط فى عضلات الأطراف الأربعة.

ولكن بفضل الله ثم مساندة ودعاء والدى ووالدتى والثقة فى قدرتى وإرادتى على التحدى وإثبات الذات أمام المجتمع استطعت أن أطور من نفسى وأخرج من رحم المعاناة وأصبح شخصاً فعالا وله دور فى المجتمع.

حصد البطولات

ويضيف: بدأت حياتى الرياضية كلاعب فى فريق ألعاب القوى الخاص بذوى الإعاقة فى مركز شباب أوسيم عام 1997م، وتدربت وتعبت كثيرا حتى وصلت للمستوى الذى يؤهلنى لخوض البطولات، وعندما أصبحت جاهزا شاركت فى بطولات محلية، ثم بطولات على مستوى الجمهورية، وشاركت فى نحو 35 بطولة منها 15 بطولة بإسم مركز شباب أوسيم، و16 بطولة باسم نادى فرسان الإرادة بأوسيم، و4 بطولات باسم نادى اتحاد الشرطة الرياضى، وهذه البطولات تنوعت بين بطولة جمهورية وكأس مصر ومنتخبات المحافظات وبطولة دولية وبطولات المشروعات القومية، وبفضل الله حصلت على 25 ميدالية متنوعة ما بين الذهبية والفضية والبرونزية، منذ عام 1997و حتى2011، وكنت خلال فترة مشاركتى فى البطولات صاحب أول ميدالية فى تاريخ نادى فرسان الإرادة بأوسيم وهى الميدالية الذهبية فى عدو 100 م فئة طبية F40 ببطولة الجمهورية عام 2007.

إنجازاته كمدرب

ويكمل محمد: بعد أن حصلت على الكثير من البطولات الرياضية وتكونت لدى خبرات كثيرة ومختلفة عن رياضة ألعاب القوى اتجهت للعمل كإدارى بنادى فرسان الإرادة باوسيم للتغيير والتطوير من الفكر المؤسسى والإدارى لرياضات ذوى الإعاقة، وأعددت نفسى لهذه المهمة إعدادا جيدا حيث حصلت على الكثير من الدورات التدريبية فى مجال الإدارة الرياضية برعاية نقابة المهن الرياضية حتى أعمل بحرفية عالية وبتطوير وثقافة من نوع خاص، كنت أوثق كل ما يتم من إنجازات وبطولات ومسابقات بالصوت والصورة والتقارير منذ عام 2011 حتى العام الحالى 2016م خطوة بخطوة, بطولة تلو الأخرى، حيث شاركت فى 25 بطولة مع فرق النادى وحصلنا على المركز الثالث على مستوى الجمهورية فى بطولة كأس مصر لألعاب القوى تحت مظلة نادى اتحاد الشرطة ونادى الاتصالات، والمركز الثالث فى نهائيات دورة الترقى للدورى الممتاز لكرة الطائرة جلوس – رجال، وكأسين أفضل لاعب ضارب وأفضل لاعب حائط صد مع مدير النشاط كابتن يوسف الزينى وقيادة المدرب كابتن إكرامى إبراهيم، وإختيار 4 لاعبين من أبناء النادى لمنتخب مصر للكرة الطائرة جلوس – رجال، ودرع بطولة شرم الشيخ الدولية لكرة الهدف للمكفوفين، حتى أصبحت بفضل الله ضمن قائمة أفضل الإداريين على مستوى الجمهورية وخاصة فى مجال رياضات ذوى الإعاقة وذلك بإشادة جميع من يعملون فى المجال القدرات الخاصة فى وزارة الشباب والرياضة وأجهزة المنتخبات القومية لذوى القدرات الخاصة وأيضاً بإشادة كل من يعمل فنياً وإدارياً فى مجال رياضات ذوى الإعاقة على مستوى الجمهورية.

بعيدا عن الرياضى

ويكمل: من أهم هواياتى الرسم وقراءة الكتب الثقافية والتنمية البشرية ومتابعة كل ما هو جديد فى عالم الإنترنت، وأيضاً متابعة كل الأخبار الرياضية المحلية والعالمية عن رياضات ذوى الإعاقة وخاصة البطولات، كما لدى هواية كوميدية وهى تقليد وتمثيل لشخصيات الأصحاب والأقارب والزملاء فى العمل.

رسائل من رحم المعاناة

فى نهاية حديثه يرسل محمد برسالة شكر وامتنان لوالده ووالدته أطال الله عمرهما وحفظهما من كل سوء، ورسالة للكابتن نبيل سرج والكابتن يوسف الزينى والكابتن إكرامى إبراهيم والدكتور أحمد منطاش على تعاونهم معى وحرصهم المستمر على تكملة قصتى الناجحة لأنهم من أكثر المخلصين لى ولهم الفضل الكبير بعد المولى سبحانه وتعالى فى مشوارى الناجح، ولكل شخص من أهالى مدينة أوسيم عمل معى أو وقف بجانبى له منى كل الاحترام والتقدير.

ورسالتى للمسئولين بمؤسسات الدولة هى ضرورة الاهتمام والرعاية السليمة والشاملة للأشخاص ذوى الإعاقة وتوفير فرص العمل والعيش الكريم والتعليم المتميز والصحة لهم، لأننا تهمشنا كثيرا فى هذا البلد، وحان الوقت لنصل على حقوقنا.

أما المسئولون عن رياضات ذوى الإعاقة فأقول لهم: لابد من تغيير وتطوير الأساليب والأنماط والطرق البدائية المتبعة فى الاهتمام بالرياضة الخاصة بنا فى مصر والبحث عن آليات حقيقية وكفاءات تدير وتغير وتطور للأفضل بما يفيد ويوسع رياضات ذوى الإعاقة والمنتخبات القومية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق