رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رغم الإرهاب
التنمية تدق أبواب سيناء

أعد الملف : محمد هندى
ما تشهده سيناء الحبيبة من حرب على الارهاب الذى يحاول القضاء على جهود التنمية ، يؤكد سعى أجهزة الدولة على عدم التهاون فى حق الشعب المصرى عامة ، وأهالينا فى سيناء الحبيبة خاصة ، فى العيش فى سلام والعمل من أجل المستقبل واستغلال ثروات بلادنا فى تحقيق الخير لمصرنا وشعبها.وكما يرفع جنودنا البواسل سلاحهم فى وجه الارهاب ويضحون بأرواحهم من أجل حماية كل ذرة رمل فى أرض سيناء ، فإن جهود التنمية الاجتماعية والمشروعات الاقتصادية تتواصل على قدم وساق ، وهذا ما حاولنا رصده فى السطور القادمة بالكلمة والصورة ، على أرض الواقع ، وعلى لسان المسئولين والخبراء .

العمران يغزو الصحراء
100 بيت بالخروبة بالتعاون مع رجال الأعمال والجمعيات الخيرية
2100 وحدة اسكان اجتماعى فى منطقة السبيل بتكلفة 340 مليون جنيه
360 وحدة بالعبور قيمتها 50 مليون جنيه

العريش ـــ أحمد سليم - وحسناء الشريف

 

مشروعات تنموية كبرى سيشهدها أهالينا فى محافظة شمال سيناء خلال الاحتفال بأعياد التحرير هذا العام ، ملامح هذه المشروعات نرصدها فى السطورالقادمة.

ففى إطار استعدادات محافظة شمال سيناء للاحتفال بعيدها القومى تفقد اللواء السيد عبدالفتاح حرحور محافظ شمال سيناء أعمال بناء وتشطيب ١٠٠ بيت بقرية الخروبة بتمويل من أحد رجال الأعمال وجمعية الأورمان ، وقد ساهمت المحافظة بتركيب محول كهرباء عن طريق جهاز التعمير وشبكة جهد متوسط وكشافات إنارة ورصف بطول ١ كم ، وقامت هيئة الطرق برصف طريق بطول ٢ كم ، وستقوم وزارة الشباب والرياضة بإنشاء ملعب كرة قدم كبير على احدث طراز .




وقال المحافظ انه سيتم اقامة مد شبكات للمياه حيث ستقوم شركة المياه بمد شبكات بطول ٢ كم ، وإنشاء شبكة صرف صحى للقرية بالكامل ، وإنشاء محطة معالجة مياه الصرف الصحى ويجرى إنشاء مشغل خياطة لاقامة عدد ٥٠ مشروعا للأسر الأولى بالرعاية. واضاف ان هناك عددا كبيرا من المشروعات بالعريش ورفح والشيخ زويد ومنها افتتاح 2100 وحدة فى منطقة السبيل اسكان اجتماعى بتكلفة 340 مليون جنيه قامت بانشائها القوات المسلحة لصالح المواطنين واضاف ان هناك 360 وحدة اسكان اجتماعى بمنطقة العبور بتكلفة 50 مليون جنيه، بالاضافة الى افتتاح عدد من الوحدات الصحية بمنطقة العبور بتكلفة 4 ملايين ووحدة صحية ببئر الاحفن وحول الحلول لمشاكل انقطاع المياة فقد تقرر افتتاح خط طرد المياه بسعة 900 مللى بتكلفة 4 ملايين جنيه للتغلب على مشكلة انقطاع المياه ، وفى رفح والشيخ زويد سيتم افتتاح 4 محطات تحلية مياه للتوفير المياه لابناء رفح والشيخ زويد وهناك افتتاح 8 تجمعات تنموية بالحسنة ونخل كما سيتم افتتاح مشروعات من وحدات سكنية متمثلة فى 6 عمارات بمنطقة بئر العبد. وحول المشروعات الزراعية قال المحافظ انه مع افتتاح سحارة سرابيوم وضخ المياه أسفل قناة السويس الجديدة وهو امتداد لسحارة سرابيوم القديمة ويهدف إلى توفير مياه الرى من ترعة سيناء وتأمين وصولها من أسفل القناة الجديدة لأهالينا المزارعين فى منطقة شرق السويس والبحيرات والإسماعيلية الجديدة لرى نحو 100 ألف فدان من أراضيهم الزراعية لافتا أن المشروع عبارة عن 4 بيارات كل بيارة قطر الواحدة 4 أمتار بطول 400 متر وعمق المياه بها يبلغ 60 متر من سطح الأرض، وأضاف أنه تم إنشاء هذه البيارات بنظام الحوائط اللوحية بعمق يصل إلى 120 مترا لأول مرة فى العالم بالاضافة الى 4 مواسير حديد تقع اسفل قناة السويس بعمق يصل الى 60 مترا للاستفادة منها فى توصيل المرافق من العرب الى الشرق وخاصة مرافق الكهرباء والغاز أو المياه.
واضاف المحافظ انه تم الاتفاق مع وزارة الزراعة على توفير نظام منتظم الرى فى زمام قرية الامل باجمالى مساحة 3 الاف و 500 فدان بالاضافة الى توفير المياه اللازمة ل 518 صوبة زراعية بهدف زيادة معدلات التوطين في سيناء ضمن مشروع قومى تشارك فيه وزارات الرى والزراعة والاسكان
وأشار المحافظ الى ان وزارة الرى سوف تستكمل أعمال البنية القومية اللازمة لتوفير مياه الرى لمشروع ترعة السلام بشمال سيناء لمساحة 450 ألف فدان ضمن مخطط حكومى لزيادة معدلات التنمية في سيناء السنوات القادمة وان ما يجرى حاليا من تنفيذ المشروع يؤكد أننا لا نحمل سيناء وهى فى أعين الدولة.

فيما يقول اللواء وائل الحمرواى رئيس مجلس مدينة الحسنة ان هناك العديد من المشروعات بوسط سيناء ولكننا والاكثر من ذلك وهذا الامر قادم مع امداد منطقة الوسط بمزيد من الدعم المادى المنشود وقيام السيد رئيس الجمهورية باعتماد 10 مليارات جنيه لتنمية سيناء سيكون لمنطقة الوسط النصيب الاكبر منها وأضاف : سوف أتحدث عما هو موجود بالفعل بوسط سيناء فى الخامات الصناعية فهناك خام الرخام ، وهو من اجود الأنواع فى العالم، وهناك طفلة الاسمنت والتى يقام عليها مصنعان ونحتاج الى المزيد، بالاضافة الى الرمال والتى تصل درجة النقاء فيها الى اكثر من 99.9% وهى للاسف تصدر بصورتها الخام لنعود ونستوردها مرة اخرى مصنعة.

..والاستثمارات قادمة
الاستثمارات والتنمية بسيناء «قادمة وبشكل غير مسبوق» وفى كافة المجالات ، وسوف تشهد المحافظة نقلة كبيرة فى المشروعات التنموية بعد أن يتم القضاء على الارهاب بسيناء.هذا ما يؤكده الخبراء والمتخصصون الذين التقينا بهم ، ومنهم الدكتور حسام رفاعى عضو مجلس الشعب بشمال سيناء الذى يكشف عن أن اسرائيل تسعى جاهدة لجعل منطقة وسط سيناء خالية من البشر لخدمة أمنها القومى ، ولكننا نكشف ألاعيبها من محاولات مستميتة فى عدم اقامة مصانع على الخامات الطبيعية لكى نستثمرها ونقوم بتحويلها الى مصانع ومن ثم نضع كتلة سكانية وبشرية بهذه المنطقة تخدم الأمن القومى المصري.

واضاف ان منطقة وسط سيناء تعانى  الاهمال الشديد دون ان ننظر الى ثروتنا التى وهبها الله لسيناء من كنوز فوق الارض وتحت الارض وبدلا من استغلالها الاستغلال الامثل جعلناها تصدر كمادة خام ثم نعود ونستوردها فى صورتها المصنعة وتصديرها خاما لنجد السلعة جاهزة ومصنعة ومكتوبا عليها «صنع فى تركيا» ولم يكتب ان المادة الخام من مصر من سيناء، فسيناء تضيع ثلاث مرات مرة بتركنا لثرواتنا ومرة اخرى بالسماح بالبؤر الإجرامية بالانتشار، والثالثة بالسماح بتصدير المادة الخام دون إنشاء مصانع لتصنيعها.

كنوز سيناء

فيما يقول الخبير الاقتصادى بسيناء الدكتور نسيم البلك فى الوقت الذى نشكو فيه من الازمات الاقتصادية المتتالية  فإن سيناء تفتح لنا ذراعيها لاستثمار كنوزها التى تخفى تحت أرضها مطالبة بتذليل المشكلات والمعوقات التى تحول دون الاستغلال الأمثل لتلك الكنوز التى يمكن ان تدفع بنا الى مقدمة الدول المنتجة لخامات البناء والتشييد الراقية وبصفة خاصة الرخام الذى يماثل افضل الانواع العالمية.الابحاث الجيولوجية تشير إلى ان محافظة شمال سيناء تملك مقومات وثروات طبيعية ومتنوعة خاصة وسط سيناء التى تتركز بها الثروات الطبيعية والخامات التعدينية لو تم استغلالها بالشكل الأمثل ستسهم فى زيادة الدخل القومى لمصر والترويج لاسمها محليا وعالميا حيث ينتشر الرخام بأنواعه المتميزة (فلتو الحسة ـ التريستا ـ سينا روز ـ أبيض سينا ـ البوتشينو ـ البريشيا ـ الامبرادور ـ جولدن المغارة ـ سربجندا) والتى تماثل أجود أنواع الرخام الإيطالية والعالمية ويقدر الاحتياطى من تلك الخامات لمناطق شملتها دراسة متخصصة بنحو 9.5 مليون م3 وتوجد بمنطقة «جبل يلق والمغارة» بوسط سيناء ويتم تصدير الرخام حاليا الى العديد من دول العالم مثل الصين وإيطاليا.

أفضل أنواع الرخام

ويوضح لنا المهندس محمد حسن - مستثمر للرخام بسيناء  ان يوجد بها 13 نوعا من أفضل أنواع الرخام وذلك فى ثلاث مناطق بسيناء أولها جبل يلق بالحسنة وسط سيناء بكميات كبيرة وبها اربعون محجرا وثانيها منطقة المغارة وبها رخام الجولدن والبريشيا وبها 25 محجرا ثم منطقة الجفافة، ويتم استخراج رخام الدمية منها ويتوافر بها نحو 60 محجرا من أفضل أنواع الرخام، ولكن نسبة الاستغلال للرخام لا تتعدى 5% من الكميات الموجودة بجبال وسط سيناء، فلابد من الاتجاه نحو توفير المقومات التى تساعد على الاستغلال الأمثل للمادة الخام (الرخام) وأشار حسن إلى أهمية إجراء الابحاث والدراسات لجذب المستثمر للتعرف على الانواع الموجودة للمادة الخام للرخام ومن الضرورى دراسة امكانية إعادة تشغيل مصنع الرخام بمشروع المحاجر بدلا من الايجار وذلك بتحديث المعدات والآلات اللازمة لعملية التشغيل من آلات قطع ونشر وتلميع الرخام بهدف استغلال أنواع الخامات المختلفة والمتنوعة من الرخام الموجودة بمنطقة الحسنة والمغارة والخاتمية مع تأهيل العمالة المدربة المطلوبة للعمل وأضاف انه فى مقدمة وسائل جذب الاستثمار تسهيل اجراءات التراخيص للمستثمر من أجل أن يبدأ بعمل الابحاث والدراسات بعد الانتهاء من تقديم الاوراق والمستندات المطلوبة ومطالبة جهات التراخيص بالنسبة للشركات الجادة بترخيص مساحات كبيرة وإبرام عقود معها لفترات طويلة بهدف تشجيع المستثمر، وبالتالى توفير فرص عمل وإيجاد مجتمع تنموى بوسط سيناء، فيما يقول الدكتور وهبى ايوب رئيس جهاز التنيمة والاستثمار الاسبق بسيناء والخبير فى قضايا الاستثمار بسيناء حاليا انه من  أهم مقومات الاستثمار إعداد كوادر بشرية قادرة على استخراج الرخام بجميع أنواعه.وطالب بضرورة إنشاء منطقة صناعية خاصة للإنتاج وتصنيع وتصدير الرخام بمنطقة الحسنة بوسط سيناء بما يفتح المجال للاستثمار الجيد للرخام وبما يسهم فى زيادة الدخل القومى لسيناء ولمصر. وأكد  ان نوعيات الرخام المستخرج من جبال سيناء خاصة «الفتلو» الذى يماثل رخام «الفتلو الايطالي» ويسمى «فتلو الحسنة» لوجوده بمنطقة الحسنة والذى يتميز باللون الفاتح ذى السلسلة من أكاسيد الحديد والخام يماثل المستورد فى قوة تحمله وقابليته للنشر والصقل ومقاومته للبرى والتآكل وصلاحيته للاعمال الصعبة ويقدر الاحتياطى من الفتلو بـ2.5 مليون متر مكعب.


 

..و«شرم الشيخ».. المدينة الخضراء
المحافظ : القضاء على العشوائيات فى حى الرويسات بنهاية العام المقبل
توليد الطاقة الكهربائية من أشعة الشمس بتكلفة 75 مليون يورو
مشروعات تنموية عملاقة بجنوب سيناء .. وتحويل طور سيناء إلى سلة للخضراوات والفواكه واللحوم والأسماك

جنوب سيناء ـــ هانى الأسمر

 

بشرى سارة أعلنها اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء  ببدء تحويل مدينة السلام شرم الشيخ الى مدينة خضراء صديقة للبيئة وفقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى من خلال مشروعات توليد الطاقة الكهربائية من أشعة الشمس بالمدينة السياحية بقدرة 40 ميجاوات وبتكلفة مبدئية 75 مليون يورو حيث تم توقيع مذكرة نوايا لإقامة المشروع مع شركة شنايدر اليكتريك مصر وشمال شرق إفريقيا.

وأشار المحافظ الى أنه أقيمت مراسم توقيع المذكرة فى قصر القبة بحضور محمد سعد، رئيس شركة شنايدر إليكتريك منطقة إفريقيا والكاريبي؛ والمهندس شريف عبد الفتاح، نائب رئيس شركة شنايدر اليكتريك للشئون الحكومية والطاقة الشمسية مصر وشمال شرق إفريقيا.

وأوضح المحافظ إن الحكومة تولى اهتماماً كبيراً لمشروعات الطاقة المتجددة، ولكن من الضرورى توظيف الموارد بالكامل وبشكل فعال، من أجل تعظيم العوائد الناتجة من هذا النوع من المشروعات. ولفت المحافظ الى انه فى إطار إستراتيجية وزارة الكهرباء لإضافة ما يقرب من 50 ألف ميجاوات للشبكة القومية للكهرباء خلال الـ20 عاما القادمة لتلبية احتياجات المواطنين، تحرص شنايدر اليكتريك باستمرار على دعم تلك الخطة عن طريق ما تُقيمه من مشروعات ضخمة من بينها هذا المشروع الكبير الذى سيسهم بشكل فى تخفيف العبء عن الشبكة القومية للكهرباء، مع دعمه للسياحة فى مدن جنوب سيناء خاصة شرم الشيخ بما تحتويه من بنية سياحية ضخمة تكلفت مليارات الجنهيات .ويُعد قطاع الطاقة من أهم القطاعات الحيوية فى السوق المصرية خاصة الطاقة الشمسية التى تتمتع بفرص نمو هائلة، حيث تتوافر الطاقة الشمسية فى مصر بأسعار رخيصة، مع وجود إمكانيات هائلة للاستثمار فى هذا المجال، وأن هذا القطاع قادر على تلبية متطلبات التنمية المستدامة من الطاقة سواء كانت تقليدية أو متجددة، والمساهمة الفعالة فى دفع الاقتصاد والتنافسية الوطنية.

وقال المحافظ ان عامي 2016 و 2017 هما عاما القضاء على العشوائيات فى حى الرويسات بشرم الشيخ حيث سيتم القضاء عليها نهائيا وذلك وفقا لتعليمات الرئيس السيسى . وأشار الى ان ما تم من وضع حجر أساس لإنشاء مدينة الرويسات الجديدة اكبر دليل على ان هذه الخطوة جادة وتعد من افضل الخطوات التى تمت على ارض المحافظة. بالاضافة الى انشاء 500 وحدة سكنية جديدة .

وقال : وفقاً لتوجيهات الرئيس بتنمية سيناء وتعميرها هناك العديد من المشروعات العملاقة تتم لأول مرة بجنوب سيناء ، وستغير وجه الحياة على أرض المحافظة ، منها تنفيذ البرنامج القومى للرئيس السيسى لتوطين نحو 4 ملايين نسمه بسيناء من خلال البدء فى اقامة 14 ألف وحدة سكنية كاملة الموافق على مراحل زمنية مختلفة وتسليم ما يقرب من 6 آلاف وحدة سكنية للمواطنين خلال احتفالات المحافظة بذكرى تحرير سيناء وعودتها للسيادة المصرية .

وتشمل المشروعات تحويل 16 تجمعاً بدوياً الى تجمعات زراعية منتجه فى رأس سدر وأبو زنيمة وأبو رديس ووادى فيران ووادى مكتب وسانت كاترين من خلال زراعة المحاصيل التى تشتهر بها سيناء وجميع أنواع الفواكه والخضر بمساحات تصل الي20 ألف فدان تقريباً ، والبدء أيضاً فى زراعة 10 آلاف فدان أخرى ضمن مشروع استصلاح وزراعة المليون ونصف المليون فدان طبقاً لتوجيهات الرئيس السيسى، وإمداد تلك التجمعات بالماشية فضلاً عن استغلال آبار المياه المالحة لإقامة مزارع سمكية والاستفادة من مياهها لتحقيق الاكتفاء الذاتى للمواطنين من الانتاج الزراعى واللحوم الحمراء والاسماك لتتحول طور سيناء الى سلة للخضراوات والفواكه واللحوم والاسماك. بالإضافة الى المضى قدماً بعد موافقة الرئيس السيسى على تشغيل المنطقة الصناعية بأبو زنيمة واعلانها منطقة صناعية وامدادها بالمرافق والخدمات اللازمة.

كما تم ادراج ميناء طور سيناء البحرى ضمن مشروع تنمية محور قناة السويس على أن ينقسم الميناء الى قسمين الاول ميناء سياحى لاستقبال ومغادرة السفن السياحية ، والثانى قسم تجارى يشمل إقامة ورش عملاقة لتصنيع السفن واصلاحها وصيانتها وتموينها بالوقود وتحميل السفن لتصدير الخامات التعدينية واستقبال سفن لاستيراد المنتجات المختلفة . وأكد المحافظ على البدء فى تطوير ميناء طور سيناء المخصص للصيد عن طريق وزارة النقل وهيئة موانئ البحر الاحمر بتكلفة 90 مليون جنيه. وانشاء 4 جامعات منها جامعة السويس فرع طور سيناء وجامعة الازهر بطور سيناء وجامعة الملك سلمان حيث وافق الرئيس السيسى على زيادة مساحة جامعة الملك سلمان بطور سيناء الى ٢٠٥ أفدنة بدلاً من ١٥٠ فدانا لتضم الجامعة عددا من الكليات مثل السياحة والهندسة والطب والثروة السمكية والتعدين. واشار المحافظ الى ان هذه الجامعة ستكون نقلة كبيرة وحضارية فى تاريخ المحافظة وستتحول الطور الى منطقة جاذبة للسكان خاصة ان الجامعة لن تقتصر على ابناء جنوب سيناء فقط بل ستكون لأبناء الوادى والدلتا لخلق مجتمع جديد والقضاء على الأفكار الهدامة.

 


 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    محمد حسنى بطيشة
    2016/04/23 08:23
    0-
    0+

    (((( سيناء اأرض الفيروز........ وكنوز مصر الغير مستغلة))))
    ((((سيناء:::::ألأمل.....يجب::...العمل الوطنى المنسق الفعّال لإستغلالها))))))) اولا::: ا-سيناء::: ذات موقع استراتيجي هام ؛ فهي بوابة مصر الشرقية،ومفتاح مصر العبقري في قلب العالم بقاراته ....وحضاراته،ومحور الاتصال بين اسيا وإفريقيا وبين الشرق والغرب ،كما انها مسرح المعارك الحربية من القدم. ب-مساحتها(٦/) من مساحة مصر؛ وعدد سكانها حاليا نصف مليون نسمة !!!!!مما يمكنهااستيعاب الأعداد المتزايدة من السكان (٢٠-٣٠ مليون نسمة).......فهي حائط صدومواجهة لأى ..أطماع اجنبيةبكثافات سكانية كبيرة؟؟؟؟ ج-بها مقومات:: طبيعيه:: وصناعية:: وتعدينية ::وسياحية:: وزراعية ::وسمكية متعددة،....وغيرها،،،بجانب انها جزء من مشروع .......تطوير اقليم قناة السويس التي تمر عليه ١٥/ تقريبامن سفن التجارة العالمية. ثانيا::: ا-سيناء ثرية ::بجبالها::وشواطئها::: ووديانها الطبيعية::وأثارها:: ، وكنوز:: الجمال::: والثروة تحت بحارها::، وفي باطن أرضهامن:: كائنات ::ومعادن :وبترول:: وغازات :::بجانب الثروة المائية؛؛وقد اثبتت ذلك صور الأقمار الصناعية .والمجسات الجولوجبة الحديثة وغيرها ٠ ب-خاماتها الطبيعية :::من أنقى وأ
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق