رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

متى نرى المعاقين فى صفوف الجيش المصرى؟

إبراهيم عمارة
كل فكرة مبتكرة تولد من رحم الإبداع والخيال، فأنا لا أتحدث عن تجربة رأيتها بعينى أو سمعت عنها إنما أحسستها بقلبى، حيث إنى أطلقت لخيالى العنان وتخيلت وجود مجموعة من المكفوفين فى صفوف الجيش بطبيعة الحال لا يتقدمون صفوف الجيش إنما يقومون بأعمال ومساهمات فى المجهودات الحربية.

والسؤال الآن، لماذا لا يتم الاستعانة بجهود المعاقين فى الجيش المصرى؟ إذا كنا نتحدث فى مصر عن إندماج ذوى الإعاقة فى المجتمع وتطبيقه على أرض الواقع، فإننا نطالب كأشخاص ذوى إعاقة بأداء واجبنا فى خدمة الوطن والتعبير عن حبنا وانتمائنا لمصر ورغبتنا في المشاركة فى الدفاع عنها وحمايتها من أى معتدى.

وربما يتشدق البعض أن المعاقين ليس لهم أدوار فى الجيش المصرى، إلا أن وجهة النظر هذه قد تكون سطحية، ولهؤلاء أقول: من يقرأ التاريخ الإسلامي يعرف جهود ابن أم مكتوم فاقد البصر أثناء غزوات الرسول .. وهي فكرة التمكين في الأرض شريطة أن تكون المهام والأدوار التي يؤديها المعاقون في الجيش متناسبة مع إعاقتهم وقدراتهم المتاحة دون أن نكلفهم بأعباء وجهود بدنية لا قبل لهم بها ومثال ذلك أن نستغل قدرات المعاقين بصريا فى الحفظ والترتيب وأن نوكل لهم أعمال تتطلب ذلك أو أن نعطى لذوى الإعاقة أعمالا مكتبية ذات جهد بدنى قليل أو يقوموا بأدوار فى جهاز الشئون المعنوية أو مراكز التدريب التابعة للقوات المسلحة وفي مستوى متقدم، وبخيال أوسع يمكن أن نشركهم فى التدريبات العسكرية سواء معسكر التدريب بالاستعانة بالمجندين المبصرين الذين يصطحبون المجندين المكفوفين أو يكونون مشاركين فى التدريب على الأسلحة والمعدات العسكرية بصحبة مرشدين لهم من الجيش ويمكن أن نفكر فى ترتيب أوضاع ملائمة لذوى الإعاقة سواء بتوفير أماكن إقامة مجهزة لهم ومتناسبة معهم وكذلك أن نجعل فترة تجنيد المعاق فترة زمنية قصيرة، فالعبرة ليست الفترة التى يقضونها فى الجيش، إنما فى الدروس المستفادة التى سيتعلمونها من مؤسسة تنطوى على قدر كبير من التنظيم والانضباط، كما أن ذوى الإعاقة أنفسهم سيسهمون فى تحفيز وتحميس أقرانهم من غير ذوى الإعاقة، وسيلقنونهم دروسا معنوية أقوى من التمرينات البدنية، وسيتحقق تكامل وترابط فى المجتمع.

> كفيف - مدرس مساعد بقسم الإعلام جامعة طنطا

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    قبطان عادل على محمد
    2016/04/19 11:10
    0-
    1+

    من شروط العمل بالقوات المسلحه اللياقه الطبيه والرياضيه وللعلمل بعد حرب 73 خرج كثيرا من الابطال بعد ان ادوا واجباتهم بعد ان اصبحوا ذو حالات خاصه اى شروط اللياقه لا تنطبق
    مع كل التقدير ذو الحالات الخاصه لا يمكن التحاقهم بالعمل بالقوات الحربيه اللهم كموظفين مدنين باحدى المصانع التابعه للقوات المسلحه اعيد من يفقد اللياقه يخرج على التعاقد
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق