رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

سيد زيان .. المونولوج الأخير

محمد بهجت
الإبتسامة لم تفارقه حتى خلال رحلة علاجه
رحلة مثيرة عجيبة عاشها الفنان سيد زيان على خشبة الدنيا ـ المسرح الكبيرـ قبل أن يودعها فى هدوء بعد سنوات طويلة من المرض والمعاناة.. بدأصبيا صغيرا فى احدى الكتاتيب يحفظ أجزاء من القرآن الكريم وهو ربما ما ساعده على اكتساب أسلوب نطق مميز و مهارة فى التلوين الصوتى حملت بصمته الفنية الخاصة

ومن دراسة الكتاتيب انتقل الى دراسة ميكانيكا الطائرات وعمل فترة بسلاح القوات الجوية قبل أن يستقيل ويقرر القاء نفسه فى بحر الفن الذى يعشقه ..وكانت أول أدواره اللافتة للنظر دور لص السيارات جار البطلة صدفة بنت بعضشى فى مسرحية سيدتى الجميلة ومشهده المذهل مع فؤاد المهندس الذى أضحك الناس طويلا وهو ينثر الماء من فمه دون أن يقول جملة واحدة مفهومة .. ومن بعدها انطلق سيد زيان بسرعة الطائرة النفاثة فى عالم المسرح فقدم عروض ناجحة كثيرة منها البراشوت والعسكرى الأخضر و الفهلوى وسائق التاكسى والقشاش وأبوزيد والساهى والخوافين والورثة وواحد لمون والتانى مجنون والغبى وانا وزوج على نار هادئة و كان هو بطل معظم الأعمال واشتهر بأداء الكوميديا الصارخة التى تخاطب البسطاء من ابناء البلد والتى تعتمد فى معظم الأحيان على الإرتجال والتفاعل مع الأحداث الإجتماعية والإقتصادية ومراعاة الجانب الأخلاقى و عدم اللجوء الى ايحاءات خارجة فى محاولة ابتزاز الضحك مثلما كان يفعل نجوم آخرين منافسين له ..

بل عاب بعض النقاد على سيد زيان حرصه المبالغ فيه على تقديم مونولوج وعظى فى نهاية كل عرض يشرح الهدف الإنسانى والأخلاقى من المسرحية بصورة مباشرة أكثر من اللازم ..و لعله فى رحلته الأخيرة مع المرض قدم مونولوجا رائعا ومؤثرا فى معنى الصبر والرضا بالنصيب و الإيمان بقضاء الله .. رحم الله نجما كوميديا عظيم الموهبة أمتعنا بقدر ما تألم

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق