رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الحضارة المصرية فى قلب العاصمة الفرنسية

هدير الزهار
للحضارة الفرعونية بريقها وسحرها اللامتناهي.. فكلما مرت الأعوام، زادت جاذبيتها و دعت المزيد من عشاقها للقدوم من كل بلاد العالم لمشاهدة آثارها والتعرف على أسرارها .. وأينما تكن تظل بصمتها هى الأقوي.


فى متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس، الذى تم افتتاحه عام ١٧٩٣، والذى يعد واحدا من أكبر وأبرز المتاحف حول العالم لأنه يضم العديد من صالات العرض، التى تحوى آثارا من كل حضارات العالم، أهمها الجناح المصري، الذى يتكون من طابقين و١٩ غرفة ويضم نحو 50 ألف قطعة أثرية يعود تاريخها إلى ٤ آلاف عام قبل الميلاد ويمتد حتى القرن الرابع الميلادي.


للآثار الفرعونية مكانة رفيعة لدى الفرنسيين، وهو ما يجعل الجناح المصرى ، بما يضمه من مقتنيات مصرية تعود لمئات السنين وتحديدا منذ الحملة الفرنسية، الأكثر إقبالا من زوار المتحف . ويضم الجناح عددا من تماثيل ملوك الفراعنة من بينها: الكاتب المصري، ورأس تمثال الملك رع ابن الملك خوفو، وتمثال الملكة حتشبسوت، وأول تمثال ملكى للملك خفرع، وتمثال لعمدة طيبة « سن نفر»، وتمثال حورس وتمثال لرمسيس الثانى ورأس الملك سنوسرت الثالث، إلى جانب مجموعة من التوابيت التى تعود للأسرتين الـ ٢١ والـ ٢٢ ومجموعة آثار تعود لعصر إخناتون وملابس واكسسوارات من الأحجار الكريمة كانت تصنع خصيصا لملكات مصر القديمة، وعددا من الأدوات الفخارية والزراعية وآلات موسيقية وأسلحة، كان يستخدمها المصرى القديم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق