رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

الباب المفتوح

فى التراث والموروث الثقافى المصرى الشعبى، توجد أمثلة تعبر عن عمق الحكمة والخبرة والتجربة، ولكننا نهملها ولا نعمل بها، بل نهيل عليها التراب والركام حتى نكاد ننساها تماما!!

ومنها «الباب اللى يجيلك منه الريح، سده واستريح» أما الباب الذى نحن بصدده فهو باب الاستيراد المفتوح على البحرى بلا ضوابط أو مواربة، وأما العاصفة الهوجاء العاتية فهى سعر الدولار الذى يصعد إلى أعلى باستمرار، لأن الكل يزايد عليه ويشتريه بأغلي الأثمان!! نظرا لأن العمل بالاستيراد على الجاهز أسهل كثيرا من العمل الانتاجى الذى يمثله التصنيع أو الزراعة، وعلى الرغم من أن الزراعة والصناعة هما باب الأمل والرخاء لتنمية حقيقية مستدامة، إلا أن العين على الاستيراد وما يجلبه من متاعب وأزمات.

وأرى الحل فى خطوات جريئة يحظر استيراد سلع عديدة يمكن الاستغناء عنها والاكتفاء بالمنتج المحلى، ومنح الأولوية فى الاستيراد إلى السلع الغذائية المهمة وغير الكمالية، والأدوية، ومستلزمات الانتاج الصناعى من ماكينات وآلات وقطع غيار، ومستلزمات الانتاج الزراعى من أسمدة وتقاوى ومعدات رى.. إلخ، أما أن تكون لدينا تجارة سيارات لنحو 40 ماركة وأكثر من 200 طراز ونحن بالأصل دولة غير منتجة أو مصنعة للسيارات، فأين المخرج لأزمة الدولار ومن أين يتم تمويل مثل هذه التجارة وحدها؟ وقس على ذلك العديد من الظواهر التى تشعل النار فى سعر الدولار!!!

مهندس / طلعت كامل خليل ـ بورسعيد

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق