رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

زواج فى الحرم المكى

التميز لا يأتى من فراغ بل هو نتاج جهد وإبداع وامتلاك القدرة على طرح افكار خلاقة ومبتكرة ..هذا ما شعرت به عندما اطلق الخبير السياحى

أشرف شيحة فكرة تسويقية جديدة الذى يخرج به اداء مناسك العمرة من عباءتها التقليدية التى اعتدنا عليها منذ سنوات طويلة..الى آفاق أخرى أكثر تنوعا وابداعا..فما هو اجمل من ان تعقد قرانك فى رحاب بيت الله وتكون الكعبة المشرفة شاهدا على هذا العقد حيث ترفرف الملائكة على العروسين وتدعو لهما بالحياة الطيبة. ليس كثير منا من فكر فى أن يبدأ حياته الجديدة ويكمل نصف دينه فى رحاب الأراضى المقدسة متشحا بلباس من الطهر والنقاء..ولذلك كان لهذا الحدث أهميته التى نقلها لنا الزميل محمد عبدالحميد، الصحفى بالأهرام فهذا الحدث الفريد سوف يحتل بالتأكيد اجمل ذكريات العمر فى حياة العروسين الذين فضلا عقد قرانهما فى رحاب بيت الله..انها فكرة جديدة، وهى أن تصطحب عروسان إلى بيت الله الحرام ليبدآ مشوار حياتهما من هذه البقاع المباركة، بالتعاون مع إدارة فندقى فرمونت ورافلز.

الفكرة بدأت عندما أبدى الدكتور شريف حمودة والد العروس رغبته فى عقد قران ابنته داخل المسجد الحرام ..ونقل هذه الرغبة الى المهندس اشرف شيحة الذى تحمس بدوره وأصر على تنفيذها لتتم مراسم الزواج بالشكل الذى يليق بهيبة وروحانية المكان وتم اختيار أقارب العروسين الذين سيسافرون لأداء العمرة لتكون خير بداية للعروسين.

وكان أفضل مكان لإقامة العروسين أبراج مكة ..الرحلة لم تستغرق سوى ثلاثة أيام وكان اليوم الأول لأداء العمرة حيث قام العروسين وأقاربهم الذين بلغوا نحو ١٢٠ شخصا باداء مناسك العمرة.

وشهد اليوم الثانى مولد العروسين من جديد، وكانت بدايته احتفالا محدودا فى جناح والد العروس بالفندق عقب صلاة المغرب فى الحرم الشريف وقامت الأسرتان بالتقاط الصور التذكارية، وبعدها توجهوا إلى بيت الله الحرام لصلاة العشاء وعقد القران أمام الكعبة المشرفة.

أما هبة السمرى والدة العروس فكانت فرحتها لا توصف وقالت إنها تشعر بالبركة فى هذه الزيجة التى تمت أمام الكعبة المشرفة، أما والدة العريس هدى كامل وهى أصل الفكرة قالت أنها أصطحبت ابنها أيمن فى أول خروج لها بعد ولادته إلى الكعبة المشرفة حيث دعت الله أن يعقد قران أبنها داخل الحرم، ويقول محمد ابراهيم والد العريس أن العلاقة الطيبة بين الزوجين تبدأ بالعبادة ، وعندما تأتى هذه العبادة من هذا المكان الطيب الطاهر.. فهذا أسعد شئ فى الدنيا أما أيمن «العريس» فقد اكد أنه لم يكن يتخيل أن يعقد قرانه على شريكة حياته أمام المسجد الحرام ووجهت هنا «العروسة» الشكر لوالدها الذى كان السبب فى إسعادها وعقد قرانها من أمام الكعبة المشرفة، ومن جانبه قال الخبير السياحى عبد العزيز عيد أن فكرة عقد القران داخل الحرم المكى جديدة ورائعة ونحن كمصريين لدينا ارتباط قوى جدا بالحرمين الشريفين..وأضاف أن هذه أول مرة تحدث أن يأتى عروسين من مصر ويعقدا قرانهما أمام بيت الله الحرام مشيرا إلى أن جميع الترتيبات كانت متقنة جدا، واختيارها لفندقنا كان موفق خاصة أن لدينا تراسا مطلا اطلالة كاملة على الكعبة وهذا ليس متوفرا فى أى فندق، مشيرا إلى أنه سوف يقوم بالتنسيق مع المهندس أشرف شيحة لتكرار هذا الأمر مستقبلا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 4
    عبد العزيز
    2016/04/07 16:32
    0-
    1+

    الفكرة جميلة ولكن
    ولكن من من المصريين يملك اموالا لرفقة الاقارب والاحباب والاقامة فى فنادق ابراج المملكة--عموما مبروك للعروسين وليبارك الله لهما بهذه البداية الرائعة---ولكن لاننسى قول حبيبنا عليه الصلاة والسلام ايسرهن مهرا او مؤنة اكثرهن بركة--
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 3
    عثمان خالد
    2016/04/07 11:50
    2-
    0+

    بدعة سيئة
    الأفضل أن يتزوج العروسان فى بلدهم ويحجا أو يعتمرا بعد ذلك متى شاءا...
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 2
    نيرمبن بشبر
    2016/04/07 09:48
    0-
    3+

    اجمل عروسين فى أطهر مكان فى الدنيا
    مبروك لايمن وهنا وربنا يسعدكم
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق
  • 1
    Walid Shafik
    2016/04/07 08:14
    0-
    3+

    زواج مبارك
    الف مبروك لأيمن وهنا والمحترم دكتور شريف حمودة. وجمع الله بينهم في خير
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق