رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عن حفل محمد منير..هذا ما نطلبه من أجل الشباب

تكتبها: آمــــــال بكيــر
كما سعدت بعودة النشاط الفنى لجامعة القاهرة ربما من الأمور المهمة هنا هو الاختيار السليم للفن الذى نقدمه للطلبة.

كنت من قبل قد طالبت بحفلات لاوركسترا القاهرة السيمفونى الذى تقدمه دار الأوبرا المصرية واذا كان هناك ما يؤخذ على هذا الفن من بعض الصعوبة إلا أن الشباب هنا يستشعر أنه أمام فن جيد وفن أخذ حقه كاملا فى البروفات والتدريبات وهذا ما لاحظته فى بعض حفلات هذا الاوركسترا فى محافظات مصر.. تلك التى قام بها رئيس الأوبرا الأسبق. كان الجمهور يجلس فى صمت واهتمام بالغين لإحساسه بأنه أمام عمل كبير. عليه أن يحترمه ويحترم مقدميه.

بالنسبة لجامعة القاهرة المطلوب بالاضافة لمثل هذه الفنون كالاوركسترا أن يكون هناك اختيار دقيق لما يقدم.. لدينا مطربون كبار وكانت البداية مع الفنان الكبير محمد منير الذى شاهدنا كيف كان الإقبال على حضور حفله والذى كان له أيضا نفس الصدى لدى محمد منير باعترافه بأن هذا من أجمل الحفلات التى قدمها.

أيضا كان ثمة حفل للمطرب الكبير هانى شاكر وهو من الأسماء التى تحافظ على مستوى ما يقدمه للجمهور

أيضا كان حفلة كامل العدد بل يزيد على عدد مقاعد قاعة الاحتفالات بالجامعة.

إنه الفن الذى نطلبه لأبناء الجامعات لدينا ولا نرضى بأقل من الأسماء الكبيرة التى تحترم فنها واداءها وبالطبع اسماءها.

وإذا كان لدينا العديد من الفنون التى يشتاق اليها الطلبة فالمطلوب هنا ألا يقل المستوى عما تم بالفعل فى الأشهر الأخيرة.

فالفن سلاح حاد للغاية يبهج ويسعد المتلقى يضيف الى كفاءته العامة بل ينطلق الى ماهو أبعد من ذلك لخلق جيل يحترم الفن الحقيقى ويسعد بالفن الذى يضيف إليه.

هذا هو الفارق بين الجيد والضعيف وللأسف لدينا العديد من الفنانين الذين حصلوا على شهرة وربما حصلوا أيضا على جماهير عديدة لكن ليس الفن المطلوب للبقاء

مطلوب الفن البناء الذى يشكل وجدان المتلقى بالصورة السليمة التى تقدم لنا فى النهاية المواطن الذى يحترم الخير ويحترم الجمال ويحترم وطنه ويحترم الجيد من الأمور ولا يجنح الى ما يسئ الى الوطن أو البلد أو أهله،

المهم الاختيار فى الفنون ذات المستوى الجيد خاصة ونحن للأسف لدينا الكثير من الفن الذى نطلق عليه الفن الهابط وهذا صحيح حتى لو كان له جمهور يسعى الى الاستمتاع به.

خطوة جيدة لتقديم ما يمكن أن يسعد الطلبة وربما لهذا نجد الإقبال الكبير على هذه الحفلات.

وكل ما نطلبه أن تستمر هذه الظاهرة فى الجامعة وألا تختفى بعد فترة. كما تم فى الماضى.

الاستمرار هنا له أهمية خاصة لخلق جيل يمكنه القيادة بالفعل.. قيادة الوطن إلى ما نطلبه ونرجوه.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق