رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

عن اتحاد الكتاب.. وجرح القلب المفتوح!

أحمد الشيخ
تتوالى أخبار اتحاد كتابنا، ويتبادل الزملاء وجهات نظر متباينة، فأندهش, لأن الصراع ليس هو الهدف، وإنما تقديم الخدمة الثقافي، وأن يقوم الاتحاد بدوره ليكفل للعضو حق التعبير، بالإضافة لتاريخ الوطن العريق الذى علَّم الدنيا الكتابة والفن والمعمار نحتا وتشكيلا، وبنايات راسخة كأهرامات الجيزة، وصولا إلى فكرة الأمة الواحدة قبل الرسل والأنبياء.

وعندما يتحول الكاتب الحقيقى إلى هامش لبؤرة من يستفيدون من كل شئ: المال.. والهيمنة.. والتحكم فى مصائر من يختلفون معهم, فإن كل هذه الأشياء أتذكرها وأنا حزين، لأن هذا هو التخلى المكشوف عن تأدية الدور النقابي.

وقد أجريت جراحة قلب مفتوح منذ سبعة عشر عاما؛ ومن الصعب أن يشكو كاتب أضاف أربعين نصا بين القصة والرواية، وثلاثين كتابا للصغار، ولكن السنوات مضت، وجراحة القلب المفتوح تتطلب استمرارية العلاج، وعندما تزيد المواجع يبحث الكاتب عن جهة تقوم بالدور المنوط بها كالعلاج على نفقة الدولة، ويلزم أن يكون للنقابة دور فى هذا الأمر، لكنها تتحول إلى بؤر للصراع المجاني، وهو ما يشعرنا بالأسي. وقد قضيت أربع دورات فى مجلس اتحاد الكتاب، وعندما واجهت المواجع كان يوسف السباعى وثروت أباظة هما من سعيا لاستصدار قرار بالعلاج على نفقة الدولة، وأجريت جراحة القلب المفتوح من سبعة عشر عاما.

هذا هو الدور الحقيقى للاتحاد.وليست المسألة شخصية، لكنها تمس وضعا عاما يستحق التفكير، فى مصر والاتحاد وأعضاؤه ممن يتعرضون لبعض المشاكل التى تتطلب الدفاع عنهم وحمايتهم من أى مخاطر. وأنا أوجه هذا الكلام للرأى العام، لأنه من المفترض أن للكاتب دورا مهما، بل أهم من هذه المواجع والشكايات؛ فهذا الدور هو الأهم لتاريخ مصر، متمنيا أن يقوم بعض الزملاء والمسئولين بتوجيه اتحاد كتابنا إلى سكة العقل الإيجابى للأعضاء، كما هو منصوص عليه فى القوانين والدساتير النقابية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق