رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

التضامن والتموين نموذجان ناجحان .. للتدخل السريع

تحقيق: هالة السيد
فى السطور القادمة نستعرض نموذجين ناجحين لادارة الأزمات التى يعانيها قطاعات واسعة من المواطنين ، ونرى لجهودهما نتائج ملموسة على أرض الواقع ، النموذجان هما وزارتا التموين والتضامن الاجتماعى.

فى البداية توضح غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى أن الوزارة تأخذ على عاتقها رعاية جميع فئات المجتمع المصرى ومراعاة البعد الاجتماعى عند وضع البرامج والأنشطة المختلفة لخدمة المواطن والاهتمام به ، كما تؤمن الوزارة بالقطاع الأهلى وأهمية مشاركته فى تحقيق أهدافها وتعمل على تشجيعه ومنحه المرونة اللازمة للقيام بدوره.

وأوضحت أن مراكز الإغاثة التابعة للإدارة المركزية للحماية الاجتماعية بوزارة التضامن تعمل على تقديم الخدمة السريعة للمتضررين فى حالات الكوارث والنكبات العامة وذلك من خلال تحقيق هدفين : الأول "وقائي" يتمثل فى تنمية وتدريب الاهالى على مواجهة الكوارث بتدريبهم على الإسعافات الأولية وأعمال الدفاع المدنى لتقليل الخسائر فى الماديات والأرواح ، والثانى "علاجي" يتمثل فى التحرك السريع لمواجهة النكبات وتقديم الخدمة للأسر المتضررة بصرف المساعدات العاجلة والآجلة .

وأضافت والى أنه تم تخصيص مبلغ 90 مليون جنيه لميزانية الوزارة للعام المالى الحالى لإدارة الإغاثة بالوزارة ، وتم صرف حتى الآن حوالى ٣٠ مليونا لصرف كافة التعويضات سواء كوارث طبيعة مثل السيول ، أو حوادث طارئة حيث التنسيقية السابق للازمات المتوقعة والتنسيق فى ذلك مع الجهات المختصة .

ويتم رفع درجات الاستعداد القصوى خلال بداية موسم الشتاء وخاصة بالمناطق المحتمل تعرضها للأمطار الكثيفة والسيول لتحديد إمكانية التدخل السريع فى مواجهة أية نكبات أو كوارث محتملة مع العمل على تقديم أوجه المساعدة والعون للأسر المتضررة .

وشددت الوزيرة على جميع المديريات بضرورة اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحصر المهمات القائمة من البطاطين والخيام من مهمات الإغاثة وتحديد الاحتياجات لكل مركز وسرعة تلبيتها ، وذلك على مستوى مراكز الإغاثة بمحافظات الجمهورية مع تشكيل فرق عمل للمتابعة لتحقيق سرعة الانجاز والتوجيه بضرورة وضع الخطط .

ونذكر عندما تعرضت الأسر لسيول بالاسكندرية خلال بداية موسم الشتاء حيث تم تسليم 32 وحدة سكنية بمنطقة زاوية عبد القادر وتم شراؤها بفضل تبرعات أحد رجال الاعمال لعدد 28 اسرة من متضررى السيول بمنطقة شدس حيث تم نقل الاسر وتسليمهم الوحدات الجديدة .

وقمنا بدعم تلك الاسر الأولى بالرعاية ومساندتها بفرش تلك الوحدات بالاثاث الخشبى والمنزلى والأجهزة الكهربائية ، مؤكدة ان الحكومة تعطى أولوية لرعاية هذه الفئات وادماجها بخطط التنمية داخل المجتمع بالتعاون مع القطاع الخاص ورجال الاعمال ومؤسسات المجتمع المدنى "شركاء بناء الوطن"، وأن آليات الرعاية والدعم المجتمعى الذى تقدمه الوزارة أصبحت اكثر شمولا للجوانب الاجتماعية .

ظروف طارئة

ومن جانبه أوضح كمال الشريف وكيل اول وزارة التضامن الاجتماعى أنه فى حالة حدوث ظروف طارئة يتم صرف مساعدات مالية (دفعة واحدة) كما فى حالات الكوارث والنكبات الفردية والعامة لأسباب طارئة خارجة عن الارادة ، وذلك فى حالة تعرض الأسرة أو أكثر أو أحد أفرادها لحوادث مثل (حالات الفيضانات والسيول والزلازل والانهيارات والغرق والحريق والحوادث والتصادمات ... الخ). وتصرف المساعدات فى حالات الوفاة أو الإصابة والاعاشة، وخسائر الممتلكات الثابتة او المنقولة - غير المؤمن عليها ، والمستندات المطلوبة منها شهادة وفاة للمتوفين بسبب الحادث ، ومحضر شرطة يوضح تاريخ الحادث ومكانه أو صورة طبق الاصل معتمدة ومختومة ، وتقرير طبى من مستشفى حكومى يثبت تاريخ دخول المصابين وتاريخ خروجهم ، وتقرير هندسى فى حالة الإنهيارات المنزلية ، وتقرير زراعى فى حالة حدوث خسائر فى الأراضى الزراعية ، وتقرير بيطرى فى حالة نفوق الماشية ، وبطاقات الرقم القومى ومستندات إثبات درجة القرابة واعلام الوراثة .

إجراءات الحصول بسيطة جدا تشمل تقديم طلب لوحدة الشئون الاجتماعية التابع لها محل الاقامة للإبلاغ ، ويتم صرف المساعدات فى أسرع وقت.

ولم تنس الوزارة تقديم الإغاثة للفئات الاكثر احتياجا خاصة الاطفال الايتام داخل مؤسسات الأيتام حيث وضعت الوزارة فى خطتها واستراتجيتها تكثيف المتابعة والرقابة والتفتيش المستمر على دور الأيتام من خلال تشكيل فرق التدخل السريع مهمتها متابعة دور الايتام وعدم التهاون مع أى تجاوزات أو مخالفات فى حق الأيتام فى ضوء معايير الجودة التى أعدتها الوزارة للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للأبناء والقضاء على موروث قديم وثقيل عانت منه الوزارة منذ عقود .

التموين

ويقول محمود دياب المتحدث الرسمى لوزارة التموين والتجارة الداخلية : يوجد بالوزارة إدارة للأزمات ، وهذه الادارة تعمل على مدار 24 ساعة يوميا ولها بعدان , البعد الاول : التنبؤ بالازمات ونقص السلع وخاصة فى المواسم على مدار العام كله وخاصة فى شهر رمضان والاعياد وهذه الادارة تقوم باعداد تقرير يومى عن الوضع الحالى فى السوق المحلى و التنبؤ بالاسعار المستقبلية وهذا تقرير يتم اعداده يوميا للعرض على الوزير الدكتور خالد حنفى كما يتم فيه عرض معدلات استهلاك الغاز.

هل يوجد نقص ام حدث اكتفاء للمواطنين ؟

وأضاف : هذا العام لم يحدث نقص فى انبوبة البوتاجاز لان ادارة الازمات بالوزارة كانت تتابع الموقف أولا بأول .

والبعد الثانى وهو ادارة الازمة ، وهى تتكون من لجنة مشكلة من الوزير وجميع رؤساء القطاعات بجميع المديريات والشركات وممثلى الشباب والموردين ، وتجتمع اللجنة فى أى وقت على مدار اليوم ، اذا حدث نقص فى سلعة من السلع الغذائية ، أو حدثت مشكلة فى اى مخبز من المخابز فيقوم الوزير بعقد اجتماع فورى لحل هذه المشكلة عن طريق ادارة الازمة لكى يقوموا بحل فورى وسريع .

ويقوم الوزير بترشيح مجموعة من الشباب ليقوموا بما يسمى المتسوق الخفى بحيث يقومون بدور مهم جدا وهو تصوير المجمع الاستهلاكى سواء كانت الخدمة به متميزة أو هناك نقص فى سلعة ما ، أو يوجد شكاوى من المواطنين فيما يخص ارتفاع الاسعار ومن هنا فإن ادارة الازمة تجد حلا لهذه المشكلة ، وتقوم الآن ادارة الازمة بمناقشة الاكتفاء الذاتى للمواطنين من جميع السلع الغذائية فى القترة المقبلة ، وخاصة للاستعداد لشهر رمضان المبارك ، فتقوم الوزارة باستيراد جميع السلع المطلوبة للمواطنين ، وطرحها فى الاسواق بأسعار اقل من السوق الخارجى بنسبة 30 % على الاقل .

وتزامنا مع دخول فصل الصيف تحتاج جميع المصايف سواء الساحل الشمالى او الاسكندرية أو رأس البر أو مرسى مطروح الى العديد من السلع التموينية وأنابيب البوتاجاز ، لذا وجب طرح ومضاعفة الكميات بكثافة حتى لا يحدث نقص فى سلعة من السلع التموينية مع الاهتمام بتوفير الدقيق لجميع مخابز الجمهورية .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق