رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

غير المنضبط

يتساءل الكثيرون: لماذا تدنت الأخلاق الآن مقارنة بما كانت عليه

فى الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي؟ تكمن الاجابة فى كلمة واحدة وهى إعلاء قيمة المادة على كل القيم الأخري، مثلا لاعب الكرة كان زمان منتميا انتماء كاملا لناديه، وكان يعتبر انتقاله إلى ناد منافس بمثابة خيانة مثل الخيانة العظمى للدولة.

أما الآن فاللاعب يعرض خدماته لأعلى سعر بل إن اللاعب يمكن أن يلعب فى نفس الموسم لكل من الأهلى والزمالك من أجل الفلوس!! وهذا لا يقتصر على لاعبى الكرة فقط وإنما على الفنانين أيضا، فالفنان الآن يقبل أعمالا فنية متدنية جدا من أجل المادة فقط، أيضا أصحاب المهن من المهندسين والأطباء ومن الحرفيين المهرة كلهم هرعوا إلى دول الخليج طلبا للمال، بل ويضحون بمستقبل أولادهم من أجله وتفقد الكثير من الأسر عائلها ـ بسبب غياب الأب فى الخارج.

إن الانفتاح غير المنضبط أوجد سلعا وأنماطا معيشية لم تكن معروفة لدى الغالبية من الناس، وهذه المستجدات أوجدت طموحات غير مشروعة أو غير ممكنة التحقيق لدى الكثيرين. وبالتالى أصبحت المادة هى المطلب الوحيد منهم، بغض النظر عن كيفية الحصول عليها ـ أما القيم فلا مجال لها إطلاقا.

إن الحل الآن صعب جدا لأن أنماط الحياة المرفهة منتشرة أمام أعين الجميع. وقد يقول الكثيرون إن هذا النمط من الحياة منتشر فى الغرب ولكن وضع المجتمعات هناك أفضل. والسبب هو أن قيم الابداع والاجتهاد والعمل والجدية وإتقان العمل مترسخة تماما داخل هذه المجتمعات، بينما لانجد ذلك عندنا، حيث تترسخ قيم الفهلوة والشطارة والواسطة والمحسوبية، فهل من حل؟

د. وجدى أنيس

أستاذ الالكترونيات بهندسة عين شمس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    ^^HR
    2016/03/31 14:25
    0-
    0+

    " وإذا أصيب القوم في أخلاقهم *** فأقم عليهم مأتما وعويلا "
    الواقع المر بكل اسف
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق