رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

فى ذكرى رحيل العندليب قصة حبه لغز.. وحلاوة صوته سر

كتب ـ على محروس ومريم عاطف :
العندليب عبدالحليم حافظ
ويبقي أيقونة الرومانسية "عبد الحليم" بيننا وستظل قصة حبه سراً لا يستطيع أحد كشفها، واعتلاؤه عرش الغناء بجدارة لغزا ربما نستطيع حله يوما ما، ربما يكون اللغز في نبرة ولهجة عبد الحليم التي كانت لاتنتمي لأية فئة من الناس لذلك ظل متربعا علي عرش الغناء ما يقرب من 65 عاما مضت منذ بدايته و39 عاما علي وفاته ومازلنا نذكره ونحتفل به في جميع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

قالوا عن عبد الحليم
وبحثا في أرشيف جريدة "الأهرام"، نشر عن عبد الحليم بتاريخ 3 أبريل 1977 نقلا عن المقربين له كلماتهم وتعازيهم ، حيث قال عنه الموسيقار رياض السنباطي: «يا لها من خسارة لقد انطفأت شمعة إضاءة بنورها للملايين مشيرا إلى أنه كان صاحب لون خاص من الغناء، أما يوسف وهبي فقال :«لقد فقدنا ركنا مهما من أركان التقدم والتطور في الغناء العربي وكان شخصية فيها الطيبة والوفاء والإخلاص، ولم يكن فنانا عاديا، وقال محمد الموجي: «إنه أخي وكان شديد الحساسية حتي لأول مرة طلب من أخيه شبانة أن يعد له قبره، بينما كان يستعد للسفر هذه المرة وهو في صحته متماسكا عن كل مرة طار فيها للعلاج في الخارج، وطلبني من لندن ليقول لابنتي أنها لابد أن يزفها ويغنى لها. وقال «بليغ حمدي » إن حزني علي عبد الحليم لا توصفه الكلمات لقد عشنا معا أحلي الأيام.
وقال د. يوسف إدريس: «جاء صوته ليعبر عن عصر ثورة قامت وجيل شاب طامح ومتحمس، فيه من حلاوة عبد الوهاب القديم والرقة من دقة الإحساس وطفولة المعاناة، لقد احتبس الصوت في حلقه الجاف، وزحف إلي الزائد إلي صدره يغرقه، واختنق النغم في حلق العندليب ومات وحين يموت الرسام تتضاعف مئات المرات أثمان لوحاته وحين يموت الكاتب يصبح لكلماته وقع القدسية، وحين يموت المغني يصبح صوته أثمن أمانة في عنق الأبد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
  • 1
    wiseman
    2016/03/30 01:21
    0-
    1+

    فى ذكرى رحيل العندليب
    الله يرحمه لكن ماذا حدث ...... هل مصر لا تستطيع انجاب عبدالحليم ، أم كلثوم ، عبدالوهاب أخر ....هل أصبنا بالعقم ... هل نعيش فقط علي التاريخ و الذكري ......
    البريد الالكترونى
     
    الاسم
     
    عنوان التعليق
     
    التعليق