رئيس مجلس الادارة

أحمد السيد النجار

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

رئيس التحرير

محمد عبد الهادي علام

بأقلامهم..
ليست إعاقة

نهال البهوار
قسّم الباحثون تعريف الإعاقة إلى جزأين، الجزء الأول: المُعاق هو شخص مصاب بعجز سيكولوجى أو فسيولوجى فى أحد أعضاء جسده، وبالتالى يكون غير قادر على أداء دوره الطبيعى فى الحياة، ويندرج تحت هذا التعريف أنواع الإعاقة المختلفة (العقلية - السمعية – البصرية – الحركية – اللغوية – صعوبات التعلم).

أماالجزء الثانى: المعاق هو شخص لم يُعانِ من أى عجز جسمانى أو عقلى معترف به قانوناً بل الذى انخفضت بدرجة كبيرة احتمالات ضمان عمل مناسب له ولم يعد قادراً على الاحتفاظ به، ويندرج تحت هذا التعريف (الاضطرابات السلوكية والانفعالية).

ولكل إعاقة أسباب صحية أو وراثية أو ثقافية أو اجتماعية، وتذكر المراجع أنّ ما عُرف من هذه الأسباب حتى الآن 25% فقط، أما الباقى 75% لم تُعرف بعد.

والمعاق من وجهه نظرى المتواضعة هو إنسان طموح لا يعرف أو يُحب الهزيمة، فهناك عظماء مشاهير كانوا معاقين وتغلبوا على إعاقتهم، وصاروا حديث كل لسان، بل إنهم غيروا مجرى التاريخ فمثلاً، (أبو علاء المعرى)، على الرغم انه كان مصاباً بالجدرى (مرض معد) وسبب العمى لملايين الضحايا ومنهم المعرى فلم تمنعه إعاقته أن يكون شاعراً وفيلسوفاً وأديباً، و(اديسون)، على الرغم من انه كان مصاباً بالصمم وضعف الذاكرة إلا أنه اخترع التليفزيون والراديو والمصباح الكهربائى، ومعجزة الإنسانية (هيلين كلير)، على الرغم من أنها كانت صماء وفاقدة البصر إلا أنها أصبحت كاتبة وأديبة ومحاضرة وناشطة مشهورة، وغيرهم الكثير ومنهم (بشار بن برد- بلزك- بيتهوفن – جوته – جون ملتون – طه حسين – كانط – نابليون بونابرت – الإمام الترمذى – مصطفى صادق الرافعى – أينشتاين – نيكولاس فوجيسيك).

وأخيراً اختم حديثى بما قاله المغنى الجزائرى .. فادى طلبى

لم يكن يوماً معاقا .. من تحدى فى إجادة

فالمعاق الحق فينا.. هو مسلوب الإرادة

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق